زرقاء اليمامه

  • بواسطة

دار

زرقاء اليمامة

عربية جاهلية من أهل اليمامة. دعيت بـ(الزرقاء) لزرقة عينيها. وقد ضربوا بها المثل في حدة البصر وزعموا أنها كانت ترى الجيش من مسيرة ثلاثة أيام . كانت لقوَّةِ بصرها –سبحان الله- تُبصرُ الشعرة البيضاءَ في اللبن، وتستطيعُ أن ترى

الشخص المسافر على بُعدِ ثلاثة أيَّام وكانت تُنذر قومَها من الجيوش إذا غزتهم (أي إذا أرادوا أن يهجموا على قبيلتها)

فلا يأتيهم جيشٌ إلا وقد استعدُّوا لهم. فقد استفاد منها قومُها كثيراً.

وذاتَ مرَّةٍ، أرادَ العدوُّ أنْ يهجمَ على قبيلتها، وقدْ سمِعَ بقدرةِ زرقاء اليمامة على الإبصار الشديد، فعملَ حيلةً حتَّى يزحفَ على قومِها دون أن تشعر هذه المرأة. قطع العدوُّ شجراً امسكوه أمامهم بأيديهم وساروا. ونظرت الزرقاء فقالت: إنِّي

أرى الشجرَ قد أقبلَ إليكم. فقال قومُها –وقد سبق القدر- لقد خَرِفْتِ، وضعفَ عقلُك، وذهبَ بصرُك. فكذَّبوُها. فأنشأت تقول:

خذوا خذوا حذركم يا قوم ينفعكم

فليس ما قد أرى مل أمر يحتقر

إني أرى شجراً من خلفها بشرٌ

لأمرٍ اجتمع الأقوام والشّجر

وفي الصَّباح هجمَ عليهم العدوُّ.. وقتلوا زرقاء. وقوّروا عينيها فوجدوهما غارقتين في الإثمد من كثرةِ ما كانت تكتحل به. لذلك صار هذا المثل يُضربُ لكلِّ من كان بصرُهُ حادّاً: أبْصَرُ مِنْ زرقاءِ اليمامة…..

وذات يوم اراد اصحاب الزرقاء ان يمتحنوها و يعرفوا قوة نظرها

فاجتمعوا و قالوايا زرقاء سنعد حماما و نحبسه ثم نطلقه في الجو امامك

و نسألك أن تعديه ورضيت الزرقاء بامتحانهم فاجتمعوا وحبسوا حماما عدوه

ولم يخبروها بعدده ثم اطلقوه فاجاة وقالواعدي يا زرقاء

عدته و عرفت حسابه تماما ثم ارادت ان تمتحنهم كما امتحنوها

و جعلت جوابها في صورة احجيةفقالت

ياليت مثل عدد هذا الحمام ونصفة معى علي حمامتى فيصبح معي مائة حمامة

فوقع سرب الحمام في شبكة صياد فوجد عددة 66 حمامة كما حسبت

أي ان عدد الحمام 66 ونصفة 33 والحمامة التى معها يصيرون مائة كاملة

وفيها قال النابغة الذبيانى :

وأحكم كحكم فتاة الحى إذ نظرت إلي حمام سراع وارد الثمد

قالت : ألا ليتما هذا الحمام لنا الي حمامتنا أو نصفة فقدى

فحسبوة فألفوة كما حسبت ستا وستين لم تنقص ولم تزد

فكملت مائة فيها حمامتها وأسرعت حسبة في ذلك العدد

قصه رائعه وجميله عن زرقاء اليمامه
سبحان الله من القصص التي لاتنسي ابدا قراتها في الصغر ومازلت ازكر تفاصيلها
احسنتي الاختيار حبيبه
لاتحرمينا جديدك وطلاتك المبدعه
بارك الله فيك
وفي انتظار جديدك حبيبتي عطر
سبحان الله
قصة زرقاء اليمامه لا تنسى ابد ابد
تسلم الايادي حبيبتي
دار
سبحان الله
شكرا لك يا غالية
موضوع رائع

دمت بود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.