شجرة الدر ,نبذة عن شجرة الدر

دار


دار

شجرة الدر هى بعصمة الدين أم خليل، خوارزمية الأصل، وقيل أنها أرمينية أصلها من جواري الملك الصالح نجم الدين أيوب.اشتراها في أيام أبيه، وحظيت عنده، وولدت له ابنه خليلا، فأعتقها وتزوجها، فكانت معه في البلاد الشامية، لما كان مستوليا على الشام، مدة طويلة.ثم لما انتقل إلى مصر وتولى السلطنة..

وهى امرأة ذات طابع خاص جداً.. لا تتكرر كثيراً في التاريخ.. فهي امرأة قوية جداً.. شجاعة.. جريئة.. لها عقل مدبر، وتتمتع بحكمة شديدة.. كما أن لها القدرة على القيادة والإدارة.. وكانت شجر الدرّ ترى في نفسها كل هذه القدرات.. وكانت شديدة الإعجاب بإمكانيتها وبنفسها
تولت عرش مصر لمدة ثمانين يوماً بمبايعة من المماليك وأعيان الدولة بعد وفاة السلطان الصالح أيوب، ثم تنازلت عن العرش لزوجها المعز أيبك التركماني سنة 648 هـ (1250م). لعبت دوراً تاريخياً هاماً أثناء الحملة الصليبية السابعة على مصر وخلال معركة المنصورة.ويذكر التاريخ أن شجرة الدر وقفت موقفًا رائعًا، تعالت فيه على أحزانها، وقدمت المصالح العليا للبلاد، وأدركت خطورة الموقف العصيب، فأخفت خبر موته، وأمرت بحمل جثته سرًا في سفينة إلى قلعة الروضة بالقاهرة، وأمرت الأطباء أن يدخلوا كل يوم إلى حجرة السلطان كعادتهم، وكانت تُدخل الأدوية والطعام غرفته كما لو كان حيًا، واستمرت الأوراق الرسمية تخرج كل يوم وعليها علامة السلطان.
ما أن جلست شجر الدر على العرش حتى قبضت على زمام الأمور وأحكمت إدارة شؤون البلاد، وكان أول عمل أهتمت به هو تصفية الوجود الصليبي في البلاد وإدارة مفاوضات معه أنتهت بالاتفاق مع الملك لويس التاسع (القدّيس لويس، كما يسمّيه قومه)الذي كان أسيرًا بالمنصورة على تسليم دمياط وإخلاء سبيله وسبيل من معه من كبار الأسرى مقابل فدية كبيرة قدرها ثمانمائة ألف دينار، يدفع نصفها قبل رحيله والباقي بعد وصوله إلى عكا مع تعهد منه بعدم العودة إلى سواحل البلاد الإسلامية مرة أخرى.
شجرّ الدر قد تنازلت عن الحكم والسلطان رسمياً وتزوجت عز الدين أيبك أتابك العسكر وانزوت في بيت زوجها، فإنها مارسته بمشاركة زوجها مسئولية الحكم، فخضع هذا الأخير لسيطرتها، فأرغمته على هجر زوجته الأولى أمّ ولده علي وحرّمت عليه زيارتها هي وابنها،
غير أن أيبك انقلب عليها بعدما أحكم قبضته على الحكم في البلاد، وتخلص من منافسيه في الداخل ومناوئيه من الأيوبيين في الخارج، وتمرس بإدارة شوؤن البلاد، وبدأ في اتخاذ خطوات للزواج من ابنة "بدر الدين لؤلؤ" صاحب الموصل. فغضبت شجر الدر لذلك وأسرعت في تدبير مؤامرتها للتخلص من أيبك فأرسلت إليه تسترضيه وتتلطف معه وتطلب عفوه فانخدع لحيلتها واستجاب لدعوتها وذهب إلى القلعة حيث لقي حتفه هناك في 23 ربيع الأول 655 هـ (1257م).

موتها وحادثة القباقيب الشهيرة

وحاولت شجرة الدر أن تنقل أخبار وفاته إلى الأمراء بأنه مات ميتة طبيعية ولكن أصدقاء أيبك وقفوا على الحقيقة من عبيدها . وكان أولئك الأمراء على درجة كافية من القوة جعلتهم يتهمونها ويسجنونها في البرج الأحمر بالقلعة . وكانت تعرف أنها لن تغادر وهي على قيد الحياة ، ولهذا سحقت في هاون كل عقود لآلئها الثمينة والجواهر الأخرى التي أهداها اليها الملك الصالح فأحالتها إلى ذرات حتى لا يستفيد منها أحد ولا يٌتاح لأى امرأة أخرى أن تتزين بها.وكانت لحظة سقوط الملكة هى اللحظة التي كانت تنتظرها مطلقة أيبك فأرسلت جواريها إلى البرج ليحضرونها إلى المكان التي كانت فيه وهناك قتلتها بقباقيب الحمام الخشبية.
وهكذا ماتت شجرة الدر التي كانت دائماً سيدة وملكة الحريم والتي لم تقوى عليها دسائسه ومؤامراته العادية ، ماتت في النهاية بيد الحريم . ولكن بالرغم من أن مطلقة أيبك قد قتلت جسدها فإنها لم تستطع أن تقتل شهرتها ، ومن الممكن زيارة مقبرتها الفاخرة التي تشبه اللؤلؤة في جمالها بين مقابر المماليك تحت القلعة، وقد تغنى الشعراء العرب بقصة حياتها وإخلاصها لمصر .

دار




دار
شرح وافي وكامل عن شجرة الدر ,نبذة عن شجرة الدر
جزاكِ الله كل خير وزادكِ في علمكِ
ورزقكِ الخير كله وبارك فى عمركِ وشرح لكِ صدركِ ويسر لكِ أمركِ …
الله يعطيك العافيهـ يالغالية عـ المعلومات الرائعهـ والمهمة …
تستاهلي أحلى [ تقييمـ ] لروعته
دمتِي بخيردار

دار




شكراً جزيلاً على المعلومات القيمة
سلمت اناملك




الله يكرمك يا فنو ويسعدك
فرحنى وجودك بموضوعى يا قلبى
دار



اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة وردة بلادى

دار

شكراً جزيلاً على المعلومات القيمة
سلمت اناملك

الله يسلمك يا قمر
نورتِ الموضوع
دار




ما شاء الله الله يرحمها و الله محتاجين نسوان متل هيك بمجتمعاتنا المسلمة العربية

بس لسة فيه و ان شاء الله رح تهدى الاوضاع و رح تفرج انشاء الله بين المسلمين




ابى الريحان البيرونى

دار





دار


أصل عرقي تركي


أبو ريحان البَيْرُوني

الميلاد
5 سبتمبر973

الوفاة13 ديسمبر1048

نظام المدرسة أشاعرة
الاهتمامات الرئيسية علم الإنسان، علم التنجيم، فلك، كيمياء، جيوديسيا،جيولوجيا، تاريخ، رياضيات، طب، فلسفة، صيدلة،فيزياء،

هو أبو الريحان محمد بن أحمد البَيْرُوني "كان رحّالة وفيلسوفًا، ورياضيًّا، وفلكيًّا، وجغرافيًّا، وعالمًا موسوعيًّا، ومن أكبر عظماء الإسلام، ومن أكابر علماء العالم"

وُلِدَ في بلدة بيرون، إحدى ضواحي مدينة (كاث) عاصمة الدولة الخوارزمية سنة 362هـ/ 963م، والذي اطَّلع على فلسفة اليونانيين والهنود، وعَلَتْ شهرته، وارتفعت منزلته عند ملوك عصره

أجمع كل من كتب عن "البيروني" على أنه نبغ في كل علوم عصره، وهو مع تبحره في الأدب واللغة والتاريخ والجغرافيا، كان اهتمامه الأكبر يتجه إلى الرياضيات والفيزياء والفلك والفلسفة، إلى جانب إتقانه للغات كثيرة كاليونانية والفارسية والهندية.

وقد وهب حياته كلها للعلم، ولم تشغله الدنيا في الانصراف عنه، وكان القلم لا يفارق يديه، وكان زاهدًا في المال إلا ما يكفى حاجته،



ولمكانته العلمية وبحوثه الرائدة في علوم الفضاء اختير من بين (18) عالمًا إسلاميًّا، أطلقت أسماؤهم على بعض معالم سطح القمر .



كان البيروني يجلس كل ليلة في مرصده، يتابع حركات الشمس والقمر والنجوم ويرسم على أوراقه خريطة لقبة السماء الزرقاء، يضع عليها مواقع المجرات والنجوم وأخذ كل يوم يكتشف الجديد في علم الفلك، وتغيرت الأحوال عندما رحلت العائلة المالكة في خوارزم والتي كانت عونًا له وسندًا، بعد أن جاءت العائلة المالكة الجديدة عائلة (مأمون بن محمد) فكان عليه أن يرحل هو الآخر من (خوارزم) فرحل عنها وظل يتنقل من بلد إلى بلد، وإذا سمع بعالم رحل إليه وأخذ العلم عنه.

وأخذ يكتب في أوراقه كل ملاحظاته عن المد والجزر في البحار، وعن حركات النجوم والأفلاك وغيرها مما يتعلق بعلم الطبيعة، وكان الملوك والأمراء يتنافسون في إكرام العلماء، ومن بينهم أمير (جرجان وطبرستان) (شمس المعالي قابوس) ذلك الأمير الذي شغله العلم، وامتلأ قصره بالعلماء، ولما علم ذلك الأمير بقصة أبي الريحان وكثرة ترحاله، شمله بعطفه ورعايته وأعطاه الأموال الكثيرة، حتى تفرغ للعلم واستطاع أن يكتب كتابه الشهير (الآثار الباقية عن القرون الخالية) وقدم هذا الكتاب هدية إلى الأمير (قابوس) سنة 390هـ.




وفى مجال التعدين ابتكر جهازًا يستخدم في قياس الوزن النوعي للفلزات والأحجار، ويعد أقدم مقياس لكثافة المعادن .

وسبق في علم الجيولوجيا إلى القول بنظريات رائدة في تكوين القشرة الأرضية وما طرأ على اليابسة والماء من تطورات خلال الأزمنة الجيولوجية .

وكتب في الصيدلة موسوعة علمية باسم "الصيدنة" ترشد الصيدلي إلى جميع الأدوية واختيار الأجود منها وتحضير عدد من المركبات الكيمائية، واستخدام الأجهزة في عمليات التقطير والترشيح وغيرها

وعلاوة على كل ذلك فإن للبيرونى جهودًا علمية في الترجمة، فقد ترجم اثنين وعشرين كتابًا من التراث العلمي الهندي إلى اللغة العربية، كما ترجم بعض المؤلفات الرياضية من التراث الإغريقي إلى العربية



ولم يلق البيروني تقديرًا من المسلمين فحسب، بل إن الأوربيين كانوا يرون أن البيروني أكبر عقلية علمية في التاريخ، وأنه من أعظم العلماء الذين ظهروا على مر العصور، وأن اسمه يجب أن يوضع في لوحة الشرف التي تضم أكابر العلماء، وأنه من المستحيل أن يكتمل أي بحث في الرياضيات أو الفلك أو الجغرافيا أو المعادن أو العلوم الإنسانية، دون الإقرار بإسهاماته العظيمة في كل علم من تلك العلوم، ومرت الأيام وأصبح البيروني شيخًا كبيرًا؛ فأراد أن يجمع تجاربه ومشاهداته العلمية في كتاب فكتب كتابًا أسماه (القانون المسعودي) وهو موسوعة ضخمة في العلوم نسبة إلى السلطان (مسعود) وفاءً وإخلاصًا له، فكافأه السلطان بأن أرسل له ثلاثة جمال محملة بالنقود والفضة، فرد أبو الريحان الهدية قائلاً: إنه يخدم العلم للعلم لا للمال.





دار


اهم كتبه



الإرشاد في أحكام النجوم
الاستشهاد باختلاف الأرصاد
الشموس الشافية
العجائب الطبيعية والغرائب الصناعية
الاستيعاب في تسطيح الكرة
التعليل بإجالة الوهم في معاني النظم
التفهيم لأوائل صناعة التنجيم



وفاته


وظل البيروني حتى آخر حياته شغوفًا بالعلم مقبلا عليه، متفانيًا في طلبه. ويروي المؤرخ الكبير ياقوت الحموي في كتابه معجم الأدباء ما يغني عن الكلام في مدى تعلق البيروني بمسائل العلم حتى الرمق الأخير، فيقول على لسان القاضي علي بن عيسي، قال: "دخلت على أبي الريحان وهو يجود بنفسه قد حَشْرَج نفسُه، وضاق به صدره، فقال لي وهو في تلك الحال: كيف قلت لي يومًا حساب المجدَّات الفاسدة (من مسائل المواريث) فقلت له إشفاقًا عليه: أفي هذه الحالة! قال لي: يا هذا أودّع الدنيا وأنا عالم بهذه المسألة، ألا يكون خيرًا من أن أخلّيها وأنا جاهل لها؛ فأعدت ذلك عليه، وحفظه… وخرجت من عنده وأنا في الطريق سمعت الصراخ…"، وكان ذلك في غزنة في 12 ديسمبر1048م.





دار




وعليكمُ السّلام ورحمة الله تعالى وبركاتهُ

بارك الله فيكِ أختاهُ.
جميلٌ ما سطّرتِ من معلوماتٍ!
آسفني أنّه كانَ على عقيدة الأشاعِرةِ.
نسأل ربّنا جلّ وَعلا؛ أن يُثبّتنا على لا إله إلاّ الله.
بوركت يُمناكِ، ونفع اللهُ بكِ.




جزاك الله كل خير



دار



موضوع قيم وشرح وافي غاليتي
احلى تقييم لعيونك



دار



عمر الخيام ,نبذة عن عمر الخيام

دار

دار

هو : عمر بن إبراهيم، كنيته أبو الفتح ، عمر بن إبراهيم الخيَّامي النيسابوري ، وُلِدَ في مدينة نيسابور، خراسان، إيران ما بين 1038 و1048 م، وتوفي فيها ما بين1123 و1124 م، تخصَّص في الرياضيات، والفلك، واللغة، والفقه، والتاريخ
واشتُهر بالخيّام لقيام والده بهذه الصناعة
وبلغت شهرة الخيام ذروتها بمقطعاته الشعرية «الرباعيات» نظمها شعرا بالفارسية، وترجمت إلى العربية واللاتينية والفرنسية والانكليزية والألمانية والايطالية والدنمركية وغيرها.

والرباعية هي مقطوعة شعرية بالفارسية
مكونة من أربعة أبيات، يكون الشطر الثالث فيها مطلقا بينما الثلاثة الأخرى مقيدة.
ويرى البعض أنها لاتنادي إلى التمتع بالحياة والدعوة إلى الرضا أكثر من الدعوة إلى التهكم واليأس هذا وقد شكك أهل زمانه في عقيدته، فحج، وأقام مدة ببغداد، وعاد يتقي الناس بالتقوى.

لم يتفق الدارسون، حتى الآن، على العدد الأصلي للرباعيات، فيذكر »ويل ديورانت« في كتابه الموسوعي »قصة الحضارة« ان هناك 1200 رباعية منسوبة الى الخيام. بينما رأى الايراني صادق هدايت ان عددها لا يربو على 134 رباعية ترجمها بنفسه الى الفرنسية.

أتقن عمر الخيام اللغتين الفارسية والعربية وكتب وألف فيهما، ومؤلفاته متنوعة ومختلفة في معظم المجالات والمعارف والعلوم، لكنها تعرضت للتلف والنهب والحرق ولم ينجُ منها إلا القليل. ذاعت شهرته وبراعته في العلوم الرياضية والفلكية، فعهد إليه السلطان السلجوقي ملكشاه بناء مرصد لمراقبة النجوم، وطلب منه تعديل التقويم السنوي، فوضع تقويماً كان موضع إعجاب من عاصره واستمر الاهتمام به إلى الوقت الحاضر.

دار




طرح رائع ومعلومات قيمة غاليتي
التقييم انتهى



بيكفى مرورك الرائع يا قلبى
نورتِ يالغلا 🙂



عمر الخيام شاعر رائع
تسلم ايدك حبيبتي على التعريف بشاعر جميل
ومن كلمات قصيدة (رباعيات الخيام)

أولى بهـــــذا القلبِ أن يَخْفِقا
وفي ضِـرامِ الحُبِّ أنْ يُحرَقا
ما أضْيَعَ اليـــومَ الذي مَرَّ بي
من غير أن أهْوى وأن أعْشَقا

يا عالمَ الأســرار عِلمَ اليَقين
وكاشِفَ الضُرِّ عن البائسين
يا قابل الأعـــــــذار فِئنَا إلى
ظِلِّكَ فاقْبَلْ تـــــــَوبَةَ التائبين

أفِقْ خَفيفَ الظِلِ هذا السَـــحَــر
وهاتها صِّــــــــرفا وناغِ الوَتَر
فما أطالَ النـــــــــومُ عُمرأً ولا
قَصَرَ في الأعمارَ طولُ السَهَر

وردي وياسميني لعيووووووووونك

دار




الله يسلمك انوثه من كل شر
قصيدة جميله يا قلبى تسلمى على الاضافة
نورتِ غلاتى 🙂



سرية غالب بن عبد الله

دار دار

دار
دار


سرية غالب بن عبد الله
دار

وقعت أحداث السرية في العام السادس من الهجرة في شهر رمضان

السير
دار
بعث الرسول صلى الله عليه وسلم غالب بن عبد الله الليثي في بضع عشر رجلا
وأمر غالب بن عبد الله أصحابه أن يشنوا غارة على بني مُلوح، فخرجوا حتى إذا كانوا بمنطقة تدعى قديد قابلهم أبو واقد الليثي فأسروه
فقال إنما خرجت إلى رسول الله أريد الإسلام
فقالوا له إن كنت مسلما لم يضرك ربطنا لك يوما وليلة وإن كنت غير ذلك استوثقنا منك فشدوه وثاقا وخلفوا عنده سويد بن صخر وقالوا له إن نازعك فاحتز رأسه
وساروا حتى أتوا محل القوم عند غروب الشمس فكمنوا في ناحية الوادي
الإستطلاع
دار
قال جندب الجهني وأرسلني القوم جاسوسا لهم فخرجت حتى أتيت تلا مشرفا على القوم المقيمين فلما استويت على رأسه انبطحت عليه لأنظر، فإذا رجل منهم قال لامرأته: إني لأنظر على هذا الجبل سوادا ما رأيته قبل، انظري إلى أوعيتك لا تكون الكلاب جرت منها شيئا، فنظرت وقالت والله ما فقدت من أوعيتي شيئا
فقال ناوليني قوسي ونبلي، فناولته قوسه وسهمين، فأرسل سهما، فوالله ما أخطأ بين عيني، فانتزعته وثبت مكاني
فأرسل آخر فوضعه في منكبي، فانتزعنه وثبت مكاني
فقال لامرأته والله لو كان جاسوسا لتحرك، لقد خالطه سهمان فإذا أصبحت فانظريهما لا تمضغهما الكلاب ثم دخل
فلما اطمأنوا وناموا شننا عليهم الغارة واستقنا النعم والشياة بعد أن قتلنا المقاتلة وسبينا الذرية

العودة
دار
ثم مروا على أبي واقد الليثي، فاحتملوه واحتملوا صاحبهم الذي تركوه عنده، فخرج صريخ القوم في قومهم
فجاء مالا قبل لنا به من القوم، فأرسل الله سحابا فأمطر الوادي مطرا ما رأينا مثله، فسال الوادي بحيث لا يستطيع أحد أن يجوز به، فصاروا وقوفا ينظرون إلينا ونحن مغادرون
إلى أن قدمنا المدينة

جنه الفردوس ورمضان


دار دار




دار

دار




سلمتي يا اختي الغاليه على المرووور والفائده ايضا رمضانك مبارك



سلمت يمناكِ يالغلا على الموضوع المميز والطرح القيم
مبارك الوسام يا قلبى:)



موضوع قيم ومفيد غاليتي
شكرا على الطرح القيم



اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة عين الحياة.

دار

سلمت يمناكِ يالغلا على الموضوع المميز والطرح القيم
مبارك الوسام يا قلبى:)

بارك الله بعمرك على المرووور الرائع منك والف الف شكر على الوسام والتقييم يا قلبي
وكان رمضان من اجمل شهور السنه مع رجيم ايضا




احمد بن طولون,نبذه عن احمد بن طولون

دار

الأمير أحمد بن طولون (220-270هـ/ 20 سبتمبر 835 – مارس 884م) أمير مصر ومؤسس الدولة الطولونية في مصر والشام

ولد بسامراء ، وقيل : بل تبناه الأمير طولون . وطولون قدمه صاحب ما وراء النهر إلى المأمون ، في عدة مماليك ، سنة مائتين ، فعاش طولون إلى سنة أربعين ومائتين فأجاد ابنه أحمد حفظ القرآن ، وطلب العلم ، وتنقلت به الأحوال ، وتأمر ، وولي ثغور الشام ، ثم إمرة دمشق ، ثم ولي الديار المصرية في سنة أربع وخمسين ، وله إذ ذاك أربعون سنة .

كان من عادة الولاة الكبار الذين يعيِّنهم الخليفة للأقاليم الخاضعة له أن يبقوا في عاصمة الخلافة؛ لينعموا بالجاه والسلطان والقرب من مناطق السيادة والنفوذ، وفي الوقت نفسه ينيبون عنهم في حكم تلك الولايات من يثقون فيهم من أتباعهم وأقاربهم، ويجدون فيهم المهارة والكفاءة. وكانت (مصر) في تلك الفترة تحت ولاية القائد التركي "باكباك" زوج أم أحمد بن طولون، فأناب عنه وفقًا لهذه العادة ابن زوجته "أحمد" في حكم مصر، وأمدَّه بجيش كبير دخل مصر في 23 من رمضان 254هـ، وما إن نزل مصر حتى واجهته مصاعب عديدة ومشكلات مستعصية، وشغله أصحاب المصالح بإشعال ثورات تُصرِفه عمّا جاء من أجله، لكن ابن طولون لم يكن كمن سبقه من الولاة؛ فسرعان ما اشتدَّ نفوذه، وأخمد الفتن التي اشتعلت بكل حزم، وأجبر ولاة الأقاليم على الرضوخ له وتنفيذ أوامره، وكانوا من قبل يستهينون بالولاة، ولا يعبئون بقراراتهم؛ استخفافًا بهم، ويعملون على ما يحلو لهم.
وازدادت قدم ابن طولون رسوخًا، وقويَ سلطانه بعد أن أسندت ولاية مصر إلى "يارجوخ" والد زوجة ابن طولون، فعمل على تثبيت صهره، وزاده نفوذًا بأن أضاف إليه حكم الإسكندرية، ولم يكتفِ ابن طولون بما حقق من نفوذ في مصر؛ فتطلع إلى أن تكون أعمال الخراج في يده، وكان عامل الخراج يُعيَّن من قِبَل الخليفة العباسي، ولم يكن لوالي مصر سلطان عليه، غير أن أحمد بن طولون نجح في أن يستصدر من الخليفة "المعتمد على الله" في 256-279هـ قرارًا بأن يضيف إليه أعمال الخراج؛ فجمع بهذا بين السلطتين المالية والسياسية، وقويت شوكته، وعظم سلطانه، وكان أول عمل قام به أن ألغى المكوس والضرائب التي أثقل بها عامل الخراج السابق كاهل الشعب

عمل أحمد بن طولون على تقوية نفوذه في مصر, فشرع في تحصين البلاد, وإِعداد الجيش وتسليحه, وإنشاء السفن الحربية, وتطلع إلى حماية حدوده الشمالية, فمد سلطانه إلى بلاد الشام بما فيها الثغور سنة 264هـ/ 878م, بموافقة الخلافةالعباسية بعد شعورها بعجز قواتها عن الدفاع عن الحدود أمام البيزنطيين. فنظّم شؤون الشام والثغور, وترك بها قوّات كثيرة, ووزع الحاميات في المدن الرئيسية فجعل حامية في دمشق, وثانية في الرقة, وثالثة في حَرّان. كما ضم إلى دولته منطقة بُرقة, وعمل على ضمّ الحجاز.

كان أحمد بن طولون سياسياً محنكاَ‎ً, وقائداً ماهراً, خبيراً بأساليب الحروب وتعبئة الجيوش, جواداً, فقد كانت له مائدة ينفق عليها ألف دينار في كل يوم يحضرها العام والخاص. وكان يبعث بالصدقات إِلى دمشق والعراق والجزيرة والثغور وبغداد وسامراء والكوفة والبصرة والحرمين وغيرها, فَحُسِبَ ذلك فكان ألف ألف ومئتي ألف دينار.
كان عادلاً يتفقد أحوال رعاياه, شديداً على خصومه يفتك بمن عصاه, ويقال إِنه أُحصي من قتله, ومن مات في حبسه, فكان عددهم ثمانية عشر ألفاً, فاستتب له الأمن, وسادت الطمأنينة.
كان يحب أهل العلم ويقرّبهم إِليه. واهتم بتعمير البلاد, فبنى مدينة القطائع, واتخذها عاصمة له, وفرّق فيها الأزقة والشوارع والسكك. كما بنى المسجد الذي عرف باسمه فيها, وأنفق على عمارته مئة وعشرين ألف دينار. وبنى قبة الهواء على جبل يشكر خارج القاهرة, وبنى البئر بالقرافة والبيمارستان في أرض العسكر. وأنشأ حمامين أحدهما للرجال, وآخر للنساء, وبنى المنظر لعرض الخيل, كما بنى قصراً لنفسه في الميدان السلطاني, الذي تحت قلعة الجبل, فسمي القصر بالميدان.


وفاة ابن طولون

زحف ابن طولون في عام 270هـ ليقمع الفتنة التي شبت في طرسوس، فلما وصل إلى هناك، وكان الوقت شتاء والثلج كثيرًا، لم يعُقْه ذلك عن نصب المجانيق على سور طرسوس لإخماد الثورة، لكنه مرض ولم يستطع الاستمرار في الحصار؛ فأسرع بالعودة إلى مصر، حيث لقي ربه في 10 من ذي القعدة 270هـ

وخلّف ثلاثة وثلاثين ولداً, منهم سبعة عشر ذكراً, وخلف في خزائنه أموالاً كثيرة, وسبعة آلاف مملوك, وأربعة وعشرين ألف غلام, وعدداً من الخيل والبغال والدواب. وقد خلفه في حكم الدولة ابنه أبو الجيش خمارويه.


جامع ابن طولون

دار

شيد احمد بن طولون جامعه على جبل يشكر بعد انتهاءه من بناء قصره في المقطم فبدأ في بنائه سنة 263 هجرية : 876/ 77م وأتمه سنة 265 هجرية : 879م الجامع وإن كان ثالث الجوامع التي أنشئت بمصر، يعتبر أقدم جامع احتفظ بتخطيطه وكثير من تفاصيله المعمارية الأصلية .

شهد هذا المسجد مجموعة من الإصلاحات كانت أهمها سنة 470 هجرية : 1077/ 78م حيث قام بدر الجمالى وزير الخليفة المستنصر الفاطمى بإصلاحات في الجامع حيث تم صنع محراب من الجص بأحد أكتاف رواق القبلة هذا بالإضافة إلى محرابين آخرين صنع أحدهما في العصر الطولونى مع بناء الجامع والثاني في العصر الفاطمى وكلاهما برواق القبلة .

وفي القرن الثاني عشر الهجرى – الثامن عشر الميلادى – كان هذا الجامع يستعمل كمصنع للأحزمة الصوفية، كما استعمل في منتصف القرن الثامن عشر ملجأ للعجزة ثم أتت لجنة حفظ الآثار العربية سنة 1882م، وأخذت في إصلاحه وترميمه، إلى أن كانت سنة 1918م حين أمر الملك فؤاد الأول بإعداد مشروع لإصلاحه إصلاحا شاملا، وتخلية ما حوله من الأبنية، راصدا لذلك أربعون ألف جنيه، أنفقت في تقويم ما تداعى من بنائه، وتجديد السقف، وترميم زخارفه إلى أن أعيد ترميمه وافتتاحه في عام 2005، كواحد من 38 مسجد تم ترميمهم ضمن مشروع القاهرة التاريخية، وقد أعلنت وزارة الثقافة أن إعادة ترميم الجامع تكلفتها تجاوزت 12 مليون جنيه.

طول الجامع 138 مترا وعرضه 118 مترا تقريبا، يحيط به من ثلاثة جهات – الشمالية والغربية والجنوبية – ثلاث زيادات عرض كل منها 19 مترا على وجه التقريب، مكوّنين مع الجامع مربعا طول ضلعه 162 مترا، ويتوسط الزيادة الغربية الفريدة في نوعها مئذنة الجامع، والتي لا توجد مثيلها في مآذن القاهرة ويبلغ ارتفاع المئذنة عن سطح الأرض (40,44م) فيما يربط المئذنة بحائط المسجد الشمالي الغربي قنطرة على عقدين من نوع " حدوة" الفرس وأغلب الظن أنها بنيت على أساسات المئذنة الأصلية للجامع، ذلك لأن هذه المئذنة بنيت في العهد المملوكي، ولعلها قد بنيت على طراز مئذنة جامع سامراء، وهي مربعة من الأسفل، ثم أسطوانية وتنتهى مثمنة تعلوها قبة ويبلغ ارتفاعها أربعين مترا.

وجهات الجامع الأربع تمتاز بالبساطة، وليس بها من أنواع الزخرف سوى صف من الشبابيك المفرغة المتنوعة الأشكال والمختلفة العهود، وأمام كل باب من أبواب الجامع، يوجد باب في السور الزيادة – الخارجي -، بالإضافة إلى باب صغير فتح في جدار القبلة، وقد كان يؤدى إلى دار الإمارة التي أنشأها أحمد بن طولون في شرق الجامع.

كما يوجد منبر أمر بعمله السلطان لاجين أيضا، وحل محل المنبر الاصلى، وهو مصنوع من الخشب، وهذا المنبر يعتبر من أقدم منابر مساجد القاهرة، فيعتبر من حيث القدم ثالث المنابر القائمة

ويعتبر جامع أحمد بن طولون.. أكبر مساجد مصر ثلاثة عناصر أساسية كانت تميز جامع أحمد بن طولون أكبر مساجد مصر عندما أمر بإنشاء هذا الجامع الأمير أبوالعباس أحمد بن طولون الذي يرجع أصله إلى المماليك الأتراك ومؤسس الدولة الطولونية في مصر،

ويتميز جامع أحمد بن طولون أن بناءه مقاوم للنيران و لمياه الفيضان وكان هذا طلب ابن طولون من المهندس الذى أنشأه، وعلى الرغم من أن تخطيط الجامع يتبع النظام التقليدي للمساجد "الجامعة" حيث يتكون من صحن أوسط مكشوف يحيط به أربع ظلات أكبرها ظلة القبلة، إلا أنه ينفرد بمئذنة فريدة تعد من العناصر المعمارية المهمة والأساسية للمساجد وتكاد تكون الوحيدة في العالم الآن على هذا الشكل بعد أن تداعت توأمتها في سامراء ببغداد مؤخرا أثناء القصف الأميركي للمدينة، ويقول المقريزي أن ابن طولون بنى منارة هذا الجامع على صفة جامع منارة سامراء .

ويبلغ عدد مداخل جامع بن طولون 19 مدخلاً، إلا أن المدخل الرئيسي حاليا هو المدخل المجاور لمتحف جاير أندرسون، حيث يوجد أعلاه لوحة تجديد ترجع إلى عهد الخليفة الفاطمي المستنصر بالله.

بعد سنوات طويلة تمت إضاءة ساحة ومسجد ابن طولون وكانت هناك مشاكل تعوقنا من هذا بسبب المساحة الهائلة للمسجد ومشاكل فنية في الكهرباء وبناء علي طلب أهالي السيدة زينب والمنطقة المحيطة بالجامع، لأداء صلاة التراويح في رمضان بذلنا كل جهدنا في وزارة الآثار لكي تتم إنارة المسجد كله لتحقيق طلب وأمنية الأهالي.

دار




دار




دار




دار




دار



دار



نازك الملائكة,نبذة عن نازك الملائكة

دار

نازك صادق الملائكة (بغداد 23 آب – أغسطس 1923- القاهرة 20 حزيران – يونيو 2007) شاعرة من العراق
نشأت في بيت علمٍ وأدب ، في رعاية أمها الشاعرة سلمى عبد الرزاق أم نزار الملائكة وأبيها الأديب الباحث صادق الملائكة ,وما أن أكملتْ دراستها الثانوية حتى انتقلت إلى دار المعلمين العالية وتخرجت فيها عام 1944 بدرجة امتياز ، ثم توجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاستزادة من معين اللغة الانكليزية وآدابها عام 1950 بالإضافة إلى آداب اللغة العربية التي أُجيزت فيها . عملت أستاذة مساعدة في كلية التربية في جامعة البصرة .

عاشت في القاهرة منذ 1990 في عزلة اختيارية وتوفيت بها في 20 يونيو2007 عن عمر يناهز 83 عاما

يعتقد الكثيرون أن نازك الملائكة هي أول من كتبت الشعر الحر في عام 1947 ويعتبر البعض قصيدتها المسماة الكوليرا من أوائل الشعر الحر في الأدب العربي. وقد بدات الملائكة في كتابة الشعر الحر في فترة زمنية مقاربة جدا للشاعر بدر شاكر السياب وزميلين لهما هما الشاعران شاذل طاقه وعبد الوهاب البياتي، وهؤلاء الأربعة سجلوا في اللوائح بوصفهم رواد الشعر الحديث في العراق.

درست نازك العزف على العود ، والتمثيل ، واللغة اللاتينية ، واللغة الفرنسية ، والادب الانكليزي ، واتجهت الى كتابة النثر عام 1951 ، ومرضت والدتها مرضاً شديداً مفاجئاً عام 1953 وتوفيت فكتبت قصيدة سمتها " ثلاث مرات لأمي " ، ودرست في جامعة وسكنسن عام 1954 ، وسافرت الى بيروت . وفي عام 1958 قامت في العراق ثورة 14 تموز ، وأثرّت في حياتها اعنف تأثير . وكانت قبل ذلك قد عُينت مدرسة معيدة في كلية التربية في بغداد ، فلما عادت عام 1960 من بيروت الى بغداد تعرفت الى زميل جديد في قسم اللغة العربية في الكلية هو الدكتور عبد الهادي محبوبة وتزوجته ، وفي عام 1964 سافرت وزوجها للعمل في تأسيس جامعة في البصرة ، وغادرا الى بغداد عام 1968 حيث عادا الى التدريس في كلية التربية سنة واحدة ، ثم غادرا العراق الى الكويت للتدريس في جامعتها .

(تركت نازك مجموعة من الدواوين هي

عاشقة الليل 1947,نشر في بغداد ، و هو أول اعمالها التي تم نشرها.
شظايا الرماد 1949.
قرارة الموجة 1957.
شجرة القمر 1968.
ويغير ألوانه البحر 1970.
مأساة الحياة واغنية للانسان 1977.
الصلاة و الثورة 1978.

وقد حصلت "نازك الملائكة" على عدد من الجوائز الأدبية منها جائزة الإبداع العراقي عام (1413هـ= 1992م) وجائزة البابطين للشعر.

وكانت قصيدة "أنا وحدي" آخر قصائدها المنشورة التي رثت بها زوجها الدكتور "محبوبة".

دار




الف شكر حبيبتى



العفوووووووووو
منورة يا قمر:)



نازك الملائكة شاعرة رائعة دائما في مواضيعها الشعرية وكلماتها
تسلم الايادي غاليتي على هذا الطرح الرائع
وأسأل الله لك مزيدا من التميز والابداع لك تقيمي
دمتي بحفظ الله ورعايتة
دار



موضوع رائع ومميز
احسنت ياقلبي
احلى تقييم



تسلم ايدك حبيبتي على المعلومات الرائعه
عن شاعره اروع
جزاك الله كل خير
تقييمي الياسميني لعيونك

دار




جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو

جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو
جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو

جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو

جان جاك روسو (28 يونيو 1712، جنيف – 2 يوليو 1778، إيرمينونفيل) هو كاتب وفيلسوف جنيفي، يعد من أهم كتاب عصر العقل، وهي فترة من التاريخ الأوروبي، امتدت من أواخر القرن السابع عشر إلى أواخر القرن الثامن عشر الميلاديين

أثرت أفكاره السياسية في الثورة الفرنسية و في تطوير الاشتراكية و نمو القومية. و تعبر مقولتة الشهيرة "يولد الإنسان حرا ولكننا محاطون بالقيود في كل مكان" والتي كتبها في أهم مولفاتة "التناقد الاجتماعي" تعتبر أفضل تعبير عن أفكارة الثورية وربما المتطرفة.

دار

حياته

عاش فقيرا بائسا ومات فقيرا معدما, لا يملك شروى نقير. إضطر إلى إرسال أطفاله الخمسة فور ولادتهم واحدا تلو الآخر إلى الملجأ لعدم قدرته على إعالتهم ورعايتهم صحيا. رفض تلقى راتبا من أحد الملوك, أو أى راتب آخر بدون أجر, على خلاف الكثير من معاصريه الفلاسفة والأدباء.

الحقائق المعروفة عن حياة روسو محدودة، ربما بسبب الاعترافات التي أعلن فيها انه سيقول الحقيقة كاملة وان اهتم أكثر في واقع الأمر بشرح مبادئه والدفاع عن نفسه. ترك روسو منزله في سن الخامس عشرة وذهب للحياة مع السيدة دوارنز التي حمته وصارت فيما بعد المرأة التي ارتبط بعلاقة معها. عمل في عدة مجالات من سكرتير الى مسؤول حكومي في باريس حيث استقر سنة 1745. أحياناً كثيرة، اضطر روسو للهرب من فرنسا الى سويسرا بسبب بعض ما كتبه، كما ذهب الى لندن سنة 1766 ونزل في ضيافة الفيلسوف ديفد هيوم. وقد سُمح له بالعودة الى باريس سنة 1770، وكان السماح مشروطا بالتوقف عن أنتقاد نظام الدولة في كتاباته.

افكاره

كان روسو يعتقد أن الناس ليسوا مخلوقات اجتماعية بطبيعتهم، معلنًا أن من يعيشون منهم على الفطرة معزولين عن المجتمع، يكونون رقيقي القلب، خالين من أية بواعث أو قوى تدفعهم إلى إيذاء بعضهم بعضًا. ولكنهم ما إن يعيشوا معًا في مجتمع واحد حتى يصيروا أشرارًا. فالمجتمع يُفسد الأفراد من خلال إبراز ما لديهم من ميل إلى العدوان والأنانية.

لم يكن روسو ينصح الناس بالعودة إلى حالة من الفطرة. بل كان يعتقد أن الناس بوسعهم أن يكونوا أقرب ما يكونون إلى مزايا هذه الحالة، إذا عاشوا في مجتمع زراعي بسيط، حيث يمكن أن تكون الرغبات محدودة، والدوافع الجنسية والأنانية محكومة، والطاقات كلها موجهة نحو الانهماك في الحياة الجماعية. وفي كتاباته السياسية، رسم روسو الخطوط العريضة للنظم التي كان يعتقد، أنها لازمة لإقامة ديمقراطية يشارك فيها كافة المواطنين. يعتقد روسو أن القوانين يتعيّن عليها أن تعبر عن الإرادة العامة للشعب. وأي نوع من الحكم يمكن أن يكتسب الصفة الشرعية مادام النظام الاجتماعي القائم إجماعيًا. واستنادًا إلى ما يراه روسو، فإن أشكال كافة الحكم تتجه في آخر الأمر إلى الضعف والذبول. ولا يمكن كبح التدهور إلا من خلال الإمساك بزمام المعايير الأخلاقية، ومن خلال إسقاط جماعات المصالح الخاصة. وقد تأثر روبسْبيير وغيره من زعماء الثورة الفرنسية بأفكار روسو بشأن الدولة، كما أن هذه الأفكار كانت مبعث إلهام لكثير منالاشتراكيين وبعض الشيوعيين.

دار

فى رواية "إميل" نرى رأى روسو فى التربية والتعليم للأطفال. فهو يرفض الأسلوب الذى يعتمد على الحفظ لأفكار بالية فاسدة. والتى تحاول جعل الطفل آلة طيعة فى مجتمع منحل. وتمنع الطفل من التفكير والحكم بنفسه. وتشوهه فتهبط بمستوى قدراته إلى الحضيض. فالتعليم يجب أن يكون تجربة سعيدة للطفل, تنمى قدراته نحو حياة أفضل. وتعتنى بصحته وخلقه وذكائه وقدرته على التفكير.

لم يخلق البشر لكى يتكدسوا مثل كثبان الرمل. لكن لكى ينتشروا فى الأرض وليفلحوها. وكلما حشدوا معا فسدوا. المرض والرزيلة هما سمتان محتومتان للمدن المكتظة. وإذا استمر الحال على ما هو عليه, سوف ينحط الإنسان إلى الدرك الأسفل. مالم يجدد نفسه بالعيش فى الريف والبعد عن الهواء الفاسد. شجعوا أولادكم على حب الطبيعة والعيش فى الخلاء وأكل ما يقومون بزرعه بأنفسهم, والإقلال من اللحوم. والإستيقاظ المبكر والنوم المبكر. وكتابه "إميل", يعتبر أمتع كتاب ألف فى التربية على الإطلاق.

فكر دينى

الدين فى رأى روسو, لا غنى عنه للفضيلة. وما قامت دولة بدون أساس دينى. إلا أن رجال الدين لا يجب أن يكونوا فوق قوانين الدولة, حتى لا ينقسم ولاء الوطن بتعدد الأديان. وهو يختلف مع رجال الدين فى أن الدين يجب أن يكون بسيطا واضحا دون شروح ملتوية وتعقيدات. الدين يجب أن يركز على الإيمان بوجود إله قادر وحياة أخرى والخلق النبيلة. وفى نفس الوقت, يمجد العقد الإجتماعى والقوانين الصادرة عنه. فروسو يتسامح مع الأديان التى تتسامح مع غيرها. ومن يدعى أن دينه فقط هو الصواب, أو يقول بأنه لا يوجد خلاص خارج الكنيسة, يجب طرده من الدولة.

وفاته

ساءت حالة روسو الصحية بعد عودته إلى باريس, وفى عام 1778م, داهمته الوفاة بسبب مضاعفات مرض التهاب المرارة الذى كان يلازمه طوال حياته. فمات فقيرا بائسا غريبا بين البشر. وانطفأت شمعة من شموع التنوير, عاشت تتعذب وتحترق لكى تضئ للبشرية طريقها إلى الحرية والمساواة والسعادة. وفى عام 1794م, قررت الحكومة الفرنسية نقل رفات روسو فى إحتفال كبير إلى البانثيون حيث كانت رفات فولتير قد سبقته منذ ثلاثة أعوام.

جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو
جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو

جان جاك روسو,نبذه عن جان جاك روسو




احلى تقييم

موضوعك كتير جميل

معلومات هايله




شكرا لمجهودك يا عسل



اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة مامت توتا

دار

احلى تقييم

موضوعك كتير جميل

معلومات هايله

ميرسى يا جميله انتِ كلك زوق
نورتش غلاتى:)

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة هوبه الهلوبه

دار

شكرا لمجهودك يا عسل

العفو يا قمر
منورة يا قلبى:)

قد يهمك أيضاً:




مجهود رائع ومميز غاليتي
احلى تقييم لعيونك



عباس محمود العقاد 1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله

عباس محمود العقاد (1889-1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله
عباس محمود العقاد (1889-1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله
عباس محمود العقاد (1889-1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله

دار

عباس محمود العقاد (1889-1964)

ولد العقاد في أسوان في 29 شوال 1306 هـ – 28 يونيو 1889، لأم من أصول كردية كان والده يعمل موظفاً بسيطاً في إدارة المحفوظات، ولكنه استطاع مع ذلك أن يدبِّر شؤون أسرته لما عُرف به من التدبير والنظام.
وبادر والده – وعباس بعد طفل صغير- فتعهده حتى تعلم مبادئ القراءة والكتابة فراح يتصفح ما يقع تحت يديه من الصحف والمجلات ويستفيد منها. ثم لحق بإحدى المدارس الابتدائية وتعلّم فيها اللغة العربية والحساب ومشاهد الطبيعة وأجاد الإملاء، وحصل على شهادتها سنة 1903 .

اقتصرت دراسته على المرحلة الابتدائية فقط؛ لعدم توافر المدارس الحديثة في محافظة أسوان، حيث ولد ونشأ هناك، كما أن موارد أسرته المحدودة لم تتمكن من إرساله إلى القاهرة كما يفعل الأعيان. واعتمد العقاد فقط على ذكائه الحاد وصبره على التعلم والمعرفة حتى أصبح صاحب ثقافة موسوعية لا تضاهى أبدًا، ليس بالعلوم العربية فقط وإنما العلوم الغربية أيضًا؛ حيث أتقن اللغة الإنجليزية من مخالطته للسياح المتوافدين على محافظتي الأقصر وأسوان

حياته


عمل العقاد بمصنع للحرير في مدينة دمياط، وعمل بالسكك الحديدية لأنه لم ينل من التعليم حظا وافرا حيث حصل على الشهادة الإبتدائية فقط، لكنه في الوقت نفسه كان مولعا بالقراءة في مختلف المجالات، وقد أنفق معظم نقوده على شراء الكتب، والتحق بعمل كتابي بمحافظة قنا، ثم نقل إلى محافظة الشرقية.
مل العقاد العمل الروتيني، فعمل بمصلحة البرق، ولكنه لم يعمر فيها كسابقتها، فاتجه إلى العمل بالصحافة مستعينا بثقافته وسعة إطلاعه، فاشترك مع محمد فريد وجدي في إصدار صحيفة الدستور، وكان إصدار هذه الصحيفة فرصة لكي يتعرف العقاد بسعد زغلول ويؤمن بمبادئه. وتوقفت الصحيفة بعد فترة، وهو ماجعل العقاد يبحث عن عمل يقتات منه، فاضطر إلى إعطاء بعض الدروس ليحصل على قوت يومه.
لم يتوقف إنتاجه الأدبي أبدا، رغم ما مر به من ظروف قاسية؛ حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات.
منحه الرئيس المصري جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية في الآداب غير أنه رفض تسلمها، كما رفض الدكتوراة الفخرية من جامعة القاهرة.

العمل بالسياسة

بعدان عمل بالصحافة، صار من كبار المدافعين عن حقوق الوطن في الحرية والاستقلال، فدخل في معارك حامية مع القصر الملكي، مما أدى إلى ذيع صيته واُنْتخب عضوًا بمجلس النواب. العقاد سجُن بعد ذلك لمدة تسعة أشهر عام 1930 بتهمة العيب في الذات الملكية؛ فحينما أراد الملك فؤاد إسقاط عبارتين من الدستور، تنص إحداهما على أن الأمة مصدر السلطات، والأخرى أن الوزارة مسئولة أمام البرلمان، ارتفع صوت العقاد من تحت قبة البرلمان على رؤوس الأشهاد من أعضائه قائلًا: «إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه». وفي موقف آخر أشد وطأةً من الأول.
وقف الأديب الكبير موقفًا معاديًا للنازية خلال الحرب العالمية الثانية، حتى إن أبواق الدعاية النازية وضعت اسمه بين المطلوبين للعقاب، وما إن اقترب جنود إرفين روميل من أرض مصر حتى تخوف العقاد من عقاب الزعيم النازي أدولف هتلر، وهرب سريعًا إلى السودان عام 1943 ولم يعد إلا بعد انتهاء الحرب بخسارة دول المحور.

اشترك سنة 1907 مع المؤرخ محمد فريد وجدي في تحرير " مجلة البيان"، ثم في " مجلة عكاظ " في الفترة بين سنة 1912 حتى سنة 1914، وفي سنة 1916 اشترك مع صديقه إبراهيم عبد القادر المازني بالتدريس في المدرسة الإعدادية الثانوية بميدان الظاهر. وظهرت الطبعة الأولى من ديوانه سنة 1916، ونشرت أشعاره في شتى الصحف والمجلات. وتوالى صدور دواوين شعره: وحي الأربعين- هدية الكروان- عابر سبيل، وقد اتخذ فيها من البيئة المصرية ومشاهد الحياة اليومية مصادر إلهام. وخاض هو والمازني معارك شديدة ضد أنصار القديم في كتابهما " الديوان " هاجما فيه شوقي هجوماً شديداً. وفى إنتاجه النثري كتب: الفصول- مطالعات في الكتب والحياة- مراجعات في الأدب والفنون.

من أشهر أعمال العقاد سلسلة العبقريات الاسلامية التي تناولت بالتفصيل سير أعلام الإسلام، مثل: عبقرية محمد، عبقرية عمر، عبقرية خالد، عبقرية الإمام، عبقرية الصديق، وغيرها.

ولم يكتب إلا رواية واحدة هي "سارة"

من مؤلفاته

الله.
عبقرية محمد.
عبقرية المسيح.
عبقرية الصديق.
عبقرية عمر.
عبقرية عثمان.
عبقرية الإمام علي.
عبقرية خالد.
داعي السماء بلال.
الصديقة بنت الصديق.
الحسين أبو الشهداء .
عمرو بن العاص.
معاوية بن أبي سفيان.
فاطمة الزهراء.

عباس محمود العقاد (1889-1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله
عباس محمود العقاد (1889-1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله
عباس محمود العقاد (1889-1964) ,نبذه عن عباس محمود العقاد واعماله




رائع الموضوع عن شخصيه جميله ورائعه ايضا سلمت الايادي
يا عسوله انتي




الرائع فى الموضوع مرورك حبيبتى جنه
نورتِ يا قلبى



موضوع رائع وشخصية معروفة غاليتي
تستاهلين احلى تقييم



تسلمى يا روعه انتِ
فرحنى مرورك يا قلبى
دار



نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل

نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل
نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل
نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل

دار

نجيب محفوظ روائي مصري، هو أول عربي حائز على جائزة نوبل في الأدب. وُلد في 11 ديسمبر 1911، وتوفي في 30 أغسطس 2006
ولد نجيب محفوظ فى 11 ديسمبر 1911 فى حى الجماليه قلب القاهره القديمه.كان حى الجماليه هو الذى ألهم نجيب محفوظ أعماله الأدبيه. وكان دائماً يشعر بالسعاده فى أزقه خان الخليلى وفى الشوارع الصغيره الضيقه التى توجد بها حتى وقتنا الحاضر منازل قديمه ( الكثير منها ما زالت توجد على أبوابها أثار كتابه تدل على أنها بُنيت فى القرن الثالث عشر أو الرابع عشر )

حصل على ليسانس الآداب قسم الفلسفة من جامعة القاهرة وتدرج بالوظائف الحكومية حتى
عمل مديرا عاما للرقابة على المصنفات الفنية عام 1959م. تعرض محفوظ للهجوم
و االمنع من قبل البعض الذين رأوا في كتاباته مساسا
بالشخصيات الدينية، خصوصا بسبب روايته أولاد حارتنا التي منعت من الطبع في
مصر حتى نهاية عام 2006

بدأ نجيب محفوظ نشاطه الأدبى بكتابه القصه القصيره ( ظهرت أول مجموعه قصص قصيره له عام 1938) ، بعدها بدأ فى كتابه الروايه ( القصه الطويله). وخلال مشواره الأدبى الطويل كتب أيضاً الشعر. ومع ظهور التيار الفرعونى بعد اكتشاف مقبره توت عنخ آمون عام 1922 كتب روايتين تاريخيتين تدور احداثهما فى العصر الفرعونى. وبعد أربعين عاماً يعود مره أخرى لكتابه روايه تاريخيه تدور أحداثها فى العصر الفرعونى ولكن فى هذه المره تكون الأحداث التاريخيه رموزاً وإشارات لمشاكل مصر الحديثه ولكفاحها ضد المحتل الانجليزى

إنتقل نجيب محفوظ بعد ذلك للمرحله التاليه وهى مرحله كتابه الروايات الأجتماعيه التى صور فيها المجتمع المصرى فى القرن العشرين بواقعيه شديده وبدقه غير عاديه

إتخذت أعمال نجيب محفوظ فى الفتره التاليه الطابع الرمزى وكانت الروايات والقصص القصيره التى كتبها فى هذه المرحله تحمل الطابع الرمزى الفلسفى الذى يختفى وراء صور ومشاهد الحياه التى يقدمها فى أعماله

يتميز
اسلوب محفوظ بالبساطة، والقرب من الناس كلهم، لذلك اصبح بحق الروائي
العربي الاكثر شعبية

وكانت جميع روايات وقصص نجيب محفوظ الأخرى تعالج أيضاً مشاكل الناس والمجتمع. وبالتدريج زاد الأهتمام بنجيب محفوظ داخل الوسط الأدبى فى مصر وفى الخارج

وتمت ترجمه الكثير من أعمال نجيب محفوظ للعديد من اللغات العالميه ومنها اللغه البولنديه. وتم تحويل الكثير من أعماله لأفلام سينمائيه. كما كُتبت فى جميع أنحاء العالم رسائل ماجيستير ودكتوراه ( من ضمنها رسائل كتبها بعض المستشرقين البولنديين) موضوعاتها تتعلق بأدب وأعمال وشخصيات روايات نجيب محفوظ. وتم تقدير أستاذ النثر العربى فى مصر وفى الخارج
وبجانب العديد من الجوائز القوميه، ومنها قلاده النيل أرفع وسام فى مصر، والعديد من الأوسمه العربيه ، منحته الأكاديميه الملكيه السويديه أكبر جائزه فى عالم الأدب وهى جائزه نوبل

حصل نجيب محفوظ على جائزه نوبل فى الأداب عام 1988 وذكرت اللجنه فى أسباب منحه الجائزه:أنه " من خلال ابداعاته الغنيه بالمشاعر – أحياناً بواقعيه شديده وأحياناً بغموض غير عادى – إبتدع محفوظ فن الروايه العربيه مخاطباً به البشريه جمعاء

تزوج نجيب محفوظ في فترة توقفه عن الكتابة بعد ثورة 1952 من السيدة عطية الله إبراهيم، وأخفى خبر زواجه عمن حوله لعشر سنوات متعللاً عن عدم زواجه بانشغاله برعاية أمه وأخته الأرملة وأطفالها. في تلك الفترة كان دخله قد ازداد من عمله في كتابة سيناريوهات الأفلام وأصبح لديه من المال ما يكفي لتأسيس عائلة. ولم يُعرف عن زواجه إلا بعد عشر سنواتٍ من حدوثه عندما تشاجرت إحدى ابنتيه أم كلثوم وفاطمة مع زميلة لها في المدرسه

من اشهر اعماله
القاهرة الجديدة (1945)
خان الخليلي (1945
زقاق المدق (1947م)
السراب
بداية و نهاية (1950)
ثلاثية القاهرة:
بين القصرين (1956م)
قصر الشوق (1957م)
السكرية (1957م)
اولاد حارتنا (1959)

توفي الأربعاء 30 أغسطس 2017 م في القاهرة الروائي المصري نجيب محفوظ، العربي الوحيد الحائز على جائزة نوبل للآداب.

نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل
نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل
نجيب محفوظ,نبذه عن نجيب محفوظ,نجيب محفوظ وجائزة نوبل




شخصيه فعلا تحترم

قدم لنا شخصيات بقصص

واقعيه من الحياه

تقييمى




تسلمى يا قمرى ويسلملى مرورك
نورتِ يا قلبى وميرسى ع التقييم:)



الموضوع رائع لانه يتكلم عن شخصيه رائعه جدا جدا
نجيب محفوظ احلى تقييم لعيونك




تسلمى حبيبتى جنه
الموضوع رائع بمرورك يا قلبى
نورتِ يا قمر انتِ وفرحنى اعجابك بالموضوع



موضوع اكثر من رائع
وشخصية جديدة ياقلبي
تستاهلين احلى تقييم



الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها

الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها
الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها
الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها

كان لمصر فضل الريادة قبل غيرها في معرفة الكتابة، وبالتالي كانت أقدم من غيرها من الحضارات في معرفة العديد من أدوات ومواد الكتابة التي استخدمها الكتبة المحترفون، كما استخدمها المتعلمون بوجه عام.

ولا يعرف بالضبط الوقت الذى اخترعت الكتابة المصرية ، وأن كان من المؤكد إنها عرفت بشمال البلاد قبل جنوبها ومع قيام الوحدة بين شطرى البلاد وبداية العصور التاريخية على يد الملك نارمر أو مينا . وكان لإشتغال معظم المصريين بالزراعة أدى إلى تقدم الكتابة حيث أن الأشراف الحكومى على شئون الزراعة يتطلب تنظيم النواحى الإدارية وضبطها ومع بداية الأسرة الثالثة والدولة القديمة بدأت تتبلور الكتابة فى مصر وتأخذ شكلها النهائى . وشجع على تطور الكتابة وتقدمها كثرة المواد الصالحة للكتابة كالأحجار والشقافات وورق البردى .

دار

قبل ابتكار الكتابه ، و حتى اخر العصر الفرعونى ، المصريين كانو يسجلون احداثهم عن طريق نقش الرسوم على الحجاره. فرسمو انتصار نارمر فى اللوحه المشهوره التى تصور الملك و هو يضرب راس العدو من الشمال. لكن الرسم وحده لم يقدر على التعبير عن الاسامى و الافكار و الاعداد فكان لابد ان يلجأ المصرى القديم للتعبير عن كذا معنى برسم واحد ، فمثلاً " الدائره " لم يقتصر معناها على الشمس فقط لكن تشير للنور و البريق و النهار ، و العين تشير للنظر و السهر و العلم وهكذا..

وعرفت هذه اللغة باللغه الهيروغلفيه اصل كل اللغات..

في الاستعمال الشائع تدل الهيرُغليفية المصرية على نظام الكتابة الذي استعمل في مصر القديمة لتسجيل اللغة المصرية والقيام بعمليات الجمعوالطرحوالحساب. أقدم ما وصلنا مكتوبا بالهيرغليفية مخطوط رسمي ما بين عامي 3300 قبل الميلاد و 3200 ق.م. في ذلك المخطوط استخدمت صور لترمز إلى أصوات أولية للكلمات، وقد استوحى المصري القديم تلك الصور من الموجودات الشائعة في البيئة المصرية في ذلك الوقت، من نباتوحيوان وأعضاءها ومصنوعات بشرية وغيرها

دار

ادوات الكتابة قديما

تتكون أدوات الكاتب من مقلمة مصنوعة من الخشب، تحتوي غالبًا على ثلاث فجوات؛ اثنتين في شكل دائري لوضع أقراص الحبر، إحداهما للحبر الأحمر، والأخرى للحبر الأسود. أما الفجوة الثالثة فكانت طويلة، وتحتوي على الأقلام، ويخرج من المقلمة خيط يربط فيه إناء صغير يتضمن ماءً يستخدم لإذابة أقراص الحبر. ويتصل بالآنية جراب يضم أكثر من ريشة للكتابة.

أما فيما يتعلق بالأحبار، فكانت تصنع من مواد طبيعية. فالحبر الأحمر يستخرج من المغرة الحمراء (أكسيد الحديد)، والأسود من مادة الكربون المستخرجة من السناج الناتج عن احتراق بعض المواد، والأزرق من مادة كربونات النحاس الزرقاء، والأخضر من مركبات النحاس (الملاخيت)، والأبيض من مسحوق الحجر الجيري (كربونات الكالسيوم).

وكان يضاف إلى هذه الألوان الصمغ العربي، أو الغراء الحيواني المذاب في الماء لتثبيتها. وكانت تطحن معًا حتى يصبح المزيج ناعمًا، ويجفف ليتخذ شكل القرص، ويثبت في فجوة المقلمة.
وكان الحبر الأسود أكثر استخدامًا على البردي. أما الأحمر فكان يستخدم لتحديد بداية الفقرات، ولتصحيح الأخطاء.
أما الفنان الذي كان يرسم على جدران المقابر، فكان يخطط أولاًبالحبر الأحمر، ثم يرسم ويصحح بالحبر الأسود. وفيما يتعلق بالقلم الذي كان يستخدمه الكاتب. فقد كان يصنع من نبات الحلفا المعروف في اللغة المصرية القديمة باسم "سوت"، وكان الجزء الأفضل في الساق هو الذي يستخدم، حيث يقطع طرفه بشكل مائل ليبدو مدببًا. أما فيما يتعلق بمواد الكتابة فكان هناك البردي، والأوستراكا، والعظم، والعاج، والخشب. غير أن أكثرها شيوعًا كان البردي والأوستراكا (أي: اللخاف، أو شقف الفخار).

دار
وكان ورق البردي المصري القديم يقطع من سيقان نبات البردي (سيبيروس بابيروس)، في شرائح لا يتجاوز طولها 50 سنتيمترا ترص جنبا إلى جنب. وكانت القطاعات ترص معا وتوضع فوقها طبقة أخرى، وتضرب الطبقتان معا، فيخرج من عصير النبات ما يكفي للصق أليافهما سويا. ويكون للورقة الناتجة سطح ناعم خفيف اللون صالح للكتابة. وكان من الممكن وصل الأوراق المفردة، بمساحة نحو 43 سم × 84 سم لكل منها، معا، في لفافة طويلة.

وتعد اللفافة التي عثر عليها في مقبرة "حمقا" من الأسرة الأولى بمنطقة سقارة، الأقدم حتى الآن. وبقيت اللفائف الشكلَ الطبيعي للكتب حتى العصر الروماني، حين حلت المخطوطات محلها؛ وتلك كانت مجموعة من الأوراق تجلد بالربط معا على نحو يشبه الكتاب الحديث.

ومع بداية العصور المسيحية بدأ أنصار هذه الديانة التخلص من أثار الوثنية فكتبوا اللغة المصرية القديمة بالحروف اليونانية فظهر خط جديد أو لغة جديدة سميت باللغة القبطية ، وهى اللغة التى لا تزال مستخدمة حتى الآن فى الكنائس المصرية حتى يومنا هذا، ثم حلت محلها مع دخول الإسلام مصر اللغة العربية .

انواع الكتابة

الهيروغليفية : سادت في العصور الفرعونية من بدأها عند العصر العتيق وحتى نهاية الدولة الفرعونية بعد الدولة الحديثة ثم بعد ذلك بدأت بالأنقراض، كانت عادة تكتب من اليمين لليسار أو من اليسار لليمين، أفقي أو رأسي، وهى عبارة عن إشارات تشمل ما في الطبيعة من إنسان وحيوان ونبات وماء وشمس وغيرها من الظواهر الطبيعية، كتب بها المصريين على البرديات وجدران المعابد والاهرامات والنصوص الدينية جميعها فقد كانت كتابة مقدسة وكان تعلمها صعبا ولذلك متعلمها والذي كان يسمى كاتب ؛ كان يحظى بمنزلة عالية ورفيعة عند المصريين كما أن متعلمها هذا أيضا بعد أن يكون كاتبا يمكنه ان يرتقي في المناصب حتى يمكن أن يصبح حاكم إقليم أو وزيرا.
الهيراطيقية : ونظرا لصعوبة الهيروغليفية وصعوبة تعلمها واستخدامها في الشئون العامة ؛ تم اختراع الكتابة الهيراطيقية وهى مشتقة من الهيروغليفية مع تبسيطها بعض الشئ، سميت أيضا الخط الكهنوتي أي خط رجال الدين لأن الكهنة ورجال الدين هم من استخدموا تلك الكتابة كثيرا في كافة اعمالهم، وتم الكتابة بها على الخزف والخشب، كما أن معظم الكتابات الادبية للمصريين سجلت بالهيراطيقية.
الديموطيقية : سادت بعد انتهاء الدولة الحديثة في عصر الاضمحلال الأخير لسهولتها عن الهيروغليفية والهيراطيقية وسميت أيضا بالعامية نظرا لانتشارها بين كافة الشعب وكانت عبارة عن لغتهم الدارجة ولكنها مكتوبة.
القبطية : وهي عبارة عن المصرية القديمة مكتوبة بالحروف الأغريقية، وسجل بها رجال الدين المسيحيون كافة كتاباتهم ونصوصهم الدينية، وسادت تلك اللغة ومعها العديد وذلك لتنوع من كانوا يعيشون في مصر في تلك الفترة فمن الفراعنة ثم الفرس والبطالمة والاغريق واليونانيون واليهود حتى الرومان فتعددت اللغات والكتابات فكانت كتابة معينة تسود في عصر معين وأيضا لكل مجال كتابة وظهر ذلك الاختلاف والتنوع بوضوح في العصر الروماني، ثم بعد ذلك تم الفتح الإسلامي لمصر وبذلك بدأت اللغات الأخرى في الانحسار حتى سادت العربية ولكنها لا تعتبر من كتابات مصر القديمة لأنها لم تسود إلا في العصور المتقدمة نسبيا.و قد تم معرفة تلك اللغات وفك شفراتها بواسطة حجر رشيد، والذي اكتشفه الفرنسيون في مصر ابان الحملة الفرنسية، ويحتوي هذا الحجر على ثلاثة أنواع من الكتابات وهى الهيروغليفية، الديموطيقية، الأغريقية.

دار

الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها
الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها
الكتابة المصرية القديمة,نبذه تاريخية عن الكتابة وادواتها




اختيار موفق

وطرح قييم اعتنائك بمواضيعك

تجعلك متميزه يا قلبى

احلى تقييم




تسلمى حبيبتى على كلامك الجميل
ربِ ما يحرمنى منك ولا من مرورك يالغلا
نورتِ يا قلبى



الله يعطيك العافيه وعساك على القوه



طرح جميل جداً وقيم غاليتي
ودي وتقديري



اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة دمووع الورد

دار

الله يعطيك العافيه وعساك على القوه

تسلمى يالغلا
منورة يا قلبى

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة عطرالفل

دار

طرح جميل جداً وقيم غاليتي
ودي وتقديري

تسلمى حبيبتى عطر الفل
الجميل مرورك يا قلبى
نورتِ يالغلا وفرحنى مرورك
دار

قد يهمك أيضاً: