الاخ الصغير

كان مازن ولد مدلل ولكنه مؤدب يحبه والديه ومدرسيه واجداده اعتاد مازن علي القيام بواجباته علي اكمل وجه يستيقظ مبكرا ويصلي ويتناول فطوره يدهب الي مدرسته ويحصل علي درجات عالية وكان مازن يقضي العطلة مع والده في دكانه ويساعده في بعض الاعمال الصغيرة وفي اوقات الفراغ يلعبان معا ويضحكان واستمرت الحياة علي هده الوتيرة حتي صباح يوم سمع امه تتحدث مع والده عن مولدهم الجديد وضرورة احضار سرير له ووضعه في غرفة مازن اصاب مازن الدهشة مما سمع من هو الولد الجديد؟ ولمادا ياتي الينا ؟ فتحدث الي والديه فتبسما واخبراه ان امه سوف تضع له اخ صغير قريبا وسوف يكبران معا ويلعبان ولكنه لم يبتسم ولم يفرح بل التزم الصمت ,ودخل الي غرفته يبكي وحده ويقول لنفسه لم يعد احد يحبني وفكر ان يترك البيت فصعد الي سطح الدار وجلس وحده حزينا ومر الوقت وهو وحده حتي شاهد منظر اوقفه عن تفكيره وجد عصفورة تمسك بالطعام وتطعم اربعة من صغارها وتعجب من قدرتها علي المساواة بينهم ورعايتهم وفرح باجتماع الصغار حول امهم الحنون وفجاءة انتبه انه يمر بنفس الموقف فسوف ياتيه اخ اخر ويحتل مكانه عند والديه لكن قد يفعل والديه مثل العصفورة وقد يشعر هو بالسعادة والفرحة مع اخوه الجديد واخد يتخيله ويفكر فيه وفجاءة نزل الي منزله واحتضن والدته واطمئان قلبه ان كل شي ء سيكون علي مايرام وانا احد لم يلحظ غيابه ومرت الايام وجاء اخوه ياسين الي الدنيا وفرح به كثيرا وشاركه اللعب والمرح وكل شيء وعاشا معا في سعادة وسلام و

دار دار
نتعلم من القصة عدم التسرع في الحكم علي الامور وترك الوالدين يتصرفون ف الامور دون معارضتهم او الغضب منهم
دار دار

دارداردار




جزاك الله خير حبيبتي
قصة جميلة جداااااا
فعلا كثيرا ما نعاني مع الصغار بسبب هذه الامور
تمتعت جدا وانا اقرأ الموضوع
دمت مبدعه حبيبتي
لا تحرمينا من مواضيعك الهادفة
بارك الله فيك




فين الردود يابنات

دار



كنير حلوة وبسيطة وهدفها كتير حلو ومفيد

شكرا




قصة جميلة ومعبرة تسلمي ياغالية

هلا والله ومليون غلا تو مانورت المنتدى




تسلمي حبيبتي على القصة الرائعه

دار




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *