هل يمكن اكتشاف التوحد مبكراًً.العمر الذى يشخص فيه مرض التوحد 2024.

هل يمكن اكتشاف التوحد مبكراًً.العمر الذى يشخص فيه مرض التوحد
هل يمكن اكتشاف التوحد مبكراًً.العمر الذى يشخص فيه مرض التوحد

دار

التوحد اضطراب صعب يؤثر على واحد من كل 150 ولادة ويظهر في السنوات الثلاث الأولى من الحياة. وتتضمن أعراض التوحد خلل في التفاعل الإجتماعي، ضعف في التواصل، وسلوك تكراري، بالاضافة الى مجموعة كبيرة من الأعراض الأخرى. التوحد محبط لدرجة أكبر لأنه غير متوقع وأحيانا يمكن أن يشخص متأخرا جدا، مما يعني تفاقم المشكلة.

لكن الجينات تلعب دورا. فالتوائم المماثلون، على سبيل المثال، أكثر عرضة من التوائم الأخويين للاصابة بالتوحد معا. وفقا لموقع اخبار الصحة، "حالات شذوذ الكروموسومات والنظام العصبي الآخر (الاضطرابات العصبية) هي أكثر شيوعا أيضا عند العائلات التي تملك فردا مصابا بالتوحد."

وبالرغم من أنه قد يستند الى الجينات، إلا أنه لا يستند الى الإختلاف وراثي وحيد، لكن بالأحرى، الى عدد من الجينات التي تتوقع الاضطراب. ويفتح بحث جديد في جامعة ميلبورن الباب لفهم أفضل لهذه الجينات وقدرتها على توقع طيف التوحد من خلال الفحوصات.

التقارير:

وتم البحث مطولا عن سبب وراثي مع تروط العديد من الجينات في هذه الحالة، لكن لم يكن أي جين كافي لتحديد الخطر. وبإستعمال بيانات أمريكية لحوالي 3,346 شخص يعانون من التوحد و4,165 من أقربائهم من Autism Genetic Resource Exchange و Simons Foundation Autism Research Initiative ، حدد الباحثون 237 علامة وراثية في 146 جين وممرات خلوية ذات علاقة يمكن أن تساهم في أو تحمي الاشخاص من تطوير حالة التوحد.

وتوقع فحص التوحد بدقة الاصابة لدى 70 بالمائة من الأوربيين، لكن يجب القيام بالمزيد من الفحوصات لتحديد الاصابة ضمن المجموعات العرقية الأخرى.

يقول الباحث الرئيس الأستاذ ستان سكافيدس، مدير مركز الهندسة العصبية في جامعة ميلبورن، "يمكن أن يستعمل الفحص لتقييم خطر تطوير الاضطراب مبكرا بين الأطفال الرضع والأطفال مما قد يساعد في الإدارة المبكرة لأولئك المعرضين للمرض." وقال، " قد يكون هذا الاجراء ناجحا جدا خصوصا مع العائلات التي لديها تاريخ من الاصابة بالتوحد أو حالات مشابهة مثل متلازمة آسبرغر."

هذا وقد تلعب عوامل أخرى أيضا دورا في الاضطراب، بضمن ذلك اضطراب المنطقة الهضمية، تسمم الزئبق، عدم قدرة الجسم على إستعمال المواد المغذية، والحساسية ضد اللقاحات.

دار

دار
معلومات قيمة استفدت منها
تسلمى يا غالية
لا تحرمينا جديدكِ
تقديرى سبق ردى
🙂
دار

كبر السن والعجز اعتبروهم من الاعاقة 2024.

دار

دار

التقدم في السن والعجز

دار

التقدم في السن:

– قد ينظر البعض منا إلى التقدم في السن على أنه أحد أنواع الإعاقات المتعددة واختلافه في حدوثه الطبيعي بوصفه مرحلة عمرية سيمر بها الإنسان بعد الطفولة والمراهقة، والتي تقل فيها قدراته المختلفة… أما الأنواع الأخرى فليس بالضرورة أن يمر بها الإنسان لأنها تحدث عند التعرض لضرر أو أذى مما يلحق الخلل بإحدى وظائف أعضائه الطبيعية وعند البعض الآخر يكون الخلل لأكثر من عضو واحد.

تعريفات مختلفة:

والوصف الصحيح للتقدم في العمر على أنه نوع من أنواع العجز عندما يتلازم وجود خلل بإحدى أعضاء جسم الإنسان، وهذا الخلل يتطور مع تقدم عمر الإنسان، وبما أن العجز المزمن ليس حالة ثابتة أو ساكنة .
وعليه يتقدم الإنسان في العمر ويعرف هنا باسم "تقدم العمر المبكر" كما أن أعراضه لا تشبه تلك المقترنةبالمرحلة الطبيعية.
وبالنسبة لتعريف مصطلح "التقدم في العمر" فهو يشير إلى التقدم الطبيعي للوظائف الحيوية والنفسية بل والاجتماعية بعد وصولها للحد الأقصى من النمو والتطور. ويكون للجينات الوراثية والعوامل البيئية والصحية ونمط الحياة التي يعيشها الشخص تأثير كبير الأهمية على جودة حياة الإنسان وكيف يحيا حياة بدون أية مشاكل صحية والتي تجعله "يكبر في السن قبل الأوان" أو الذي يعرف"بالتقدم المبكر" وهنا يختلف الأمر.

أنواع الشيخوخة:

وعن مدى ارتباط الوظائف الحيوية والنفسية والاجتماعية للشخص بعملية التقدم في السن فهي تتم
على النحو التالي:

1- الوظائف الحيوية: تبدأ الشيخوخة الحيوية (أي الوظائف الحيوية) عندما يبلغ الشخص من العمر 25 عاماً وعندهذه السن تفقد الأعضاء حوالي 1% من كفاءتها، فوظائف الأعضاء تبدأ قوية في مرحلة عمرية مبكرة عند الإنسان ثم تضعف. وعلى الرغم من ضعف الوظائف المبكر هذا قد لا تتطور بعض الأمراض الجسدية وتتدهور سريعاً لأن الأعضاء مازال بها طاقات مختزنة.

2- الوظائف النفسية: يصل النضج النفسي لقمته عند سن 35 عاماً الذي يتمثل في قدرات التعلم، الذكاء، الإبداع، الأداء الماهر. ويقل هذا النضج بمعدل أبطأ من الوظائف الحيوية لأن الأشخاص تتعلم قدرات تعويضية عن تلك التي تفقدها بعكس وظائف الأعضاء التي من الصعب التحكم فيها.

3- الوظائف الاجتماعية: يستمر النضج الاجتماعي إلى ما بعد الـ55 عاماً لأن هذه القدرات تتطور مع دور المرءالاجتماعي وما يمر به من تفاعلات تثقل أية مهارات توجد لديه. ويمكن للشخص الاحتفاظ به حتى سن السبعين أو الثمانين.

اضطرابات متنوعة:

– المشاكل الصحية:

لا تظهر أية مشاكل صحية عند الإنسان إلا عندما يبلغ من العمر 75 عاماً، أما الشخص الذي يعانى من إعاقة أو عجز تظهر لديه هذه المشاكل عند الخمسين عاماً تقريباً، ومن هذه المشاكل:
– تفوق معدلات أمراض الجهاز التنفسي عند الأشخاص الذين يعانون من الشلل أربع مرات نسب إصابة الأشخاص الذين لا يعانون من أية إعاقة حركية.
– تفوق معدلات الإصابة بمرض السكر للشخص المعاق خمس أو ست مرات نسبة إصابة الأشخاص الأصحاء.
– أمراض الأوعية الدموية هي ثاني الأمراض من حيث الترتيب التي تؤدى إلى الوفاة للأشخاص الذين يعانون من إصابات العمود الفقري.
– الأشخاص الذين يتقدمون في السن ويعانون من شلل دماغي يكونون عرضة للكسور بمعدل يفوق خمس مرات الأشخاص الأصحاء.
– تؤثر هشاشة العظام بنسبة 70% على من يعانون إعاقة حركية.

– مشاكل خاصة بالتفاعل:

وهذه المشاكل تظهر على الشخص فيما يتصل بأنشطته اليومية مثل:
– صعوبة الحركة.
– صعوبة ارتداء الملابس.
– عدم القدرة على التسوق.
– عدم سهولة الانتقال من مكان لآخر.
– التعرض لأزمات مالية.

– اختلال العمل والافتقار إلى الكفاءة فيه:

1- الشعور بالإرهاق والتعب الدائم.
2- الإحساس بالآلام.
3 – صعوبة الحركة.
4- فقد القوة والاحتمال.
5 – عدم القدرة على التركيز.

– اضطرابات نفسية – اجتماعية:
ولا يقف تأثيرها على الشخص الذي يعانى من العجز بجانب تقدمه في السن، بل ينعكس ذلك على أفراد عائلته، وقد يظهر ذلك في عدم رغبته في الاتصال مع الآخرين والميل للعزلة ومن ثم الدخول في حالات الاكتئاب.
وهذه هي ليست النهاية الطبيعية مع كل حالات العجز كما أنها لا ترتبط بحدة الحالة.

أسباب غير مرئية (غير واضحة):
وعن أسباب التغيرات التي تلحق بالإنسان قد يبدو للبعض معروفة ومرئية وهي أنواع الإعاقات .
لكن هناك العديد من الأسباب والعوامل التي قد لا نراها بأعيننا وتؤثر تأثيراً كبيراً على العلاقة ما بين
التقدم في السن والعجز:
أ- العوامل البيئية:
– والتي تتساءل عما إذا كان هذا التقدم المبكر في السن يرجع إلى الحياة لمدة أعوام طويلة في بيئة غيرمريحة تتوافر فيها الأسباب المؤدية للعجز؟

ب- الأمراض الكامنة:
– والتي لا يدري الشخص بها أو بأعراضها مما يؤدى إلى تفاقم الحالة لديه.

ج- استجابة الإنسان:
– ومدى تفاعله مع حالات العجز لديه هل تمثل عائقاً له وتشكل ضغوطاً؟

د- سرعة التغيرات البيولوجية:
– وهل هناك عوامل وراثية تتدخل في وظائف الأعضاء وتغير من كفاءتها؟

هـ- الرعاية المقدمة:
– والتي تتمثل في انتباه المحيطين للحالة سواء في مرحلة مبكرة أو متقدمة وتقديم الدعم لها "إعادة التأهيل".
فهذا هو الفارق بين "التقدم في العمر الطبيعي" وبين "التقدم العمر المبكر" المرتبط بوجود عجز أو إعاقة ما.

دار

منقول

دار

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

دار

دار
دار

بارك الله فيكن اخواتي الحبيبات واثابكن
جزاكن الله خيرا على المرور وعلى الدعاء

تقبل الله منا ومنكن صالح الاعمال
احبكن في اللهدار

دار

اهمية الفن لرعاية ذوي الإحتياجات الخاصة 2024.

أهمية ممارسات الفن في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة

أهمية ممارسات الفن لدى ذوي الاحتياجات الخاصة تتضح في النقاط التالية:
1. الاتصال بالبيئة :
أن ممارسات الفن تدعم التجارب المتواصلة للبيئة ، وهي وسيلة لتنشيط اهتمامات الفرد بالبيئة وتوثيق علاقته بها ، ومن ثم يمكن أن نلاحظ أهمية هذه الممارسات لأولئك الذين فقدوا بعض وسائل التفاهم الرئيسية تماماً ، كالصم وضعاف السمع ، لكي يتمكنوا من التعبير عن أنفسهم ، وكذلك الأطفال الذين يجدون صعوبة في خلق الصلة بينهم وبين الآخرين ، ويعانون من الوحدة والانغلاق على مشكلاتهم دون البوح بها ونعني بهم فئة التوحد .

2. الاتزان الانفعالي:
أن السماح للطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة بممارسة التربية الفنية هو سماح له بأن يكون عضوا مؤثراً في بيئته المحيطة به ، من خلال ما تتضمنه أعماله الفنية ، من وجهة نظر خاصة لا تتشابه مع الآخرين ، وهذا يختلف عن بقية المواقف الحياتية الأخرى ، التي يكون فيها هذا الطفل نفسه متأثراً بالآخرين طوال الوقت ، ومعتمداً عليهم ، إن ممارسة التأثير في الآخرين ، والتأثر بهم ، تحدثان نوعاً من الاتزان الانفعالي لدى هذا الطفل .

3. التعبير عن المشكلات دون ضبط :
أن التعبير الفني وسيلة مهمة يستطيع الفرد من خلالها أن يعبر وينفس عن صراعاته ومشكلاته ، عن شعوره ولا شعوره ، ودوافعه دون أن يلجأ إلى عمليات الضبط أو الحذف لكل ما يراه غير ملائم للتعبير ، كما يحدث في وسائل التعبير الأخرى ، وما يصاحب هذه العمليات نوع من الإشباع البديل للدوافع .
4- توظيف العمليات العقلية:
أن ممارسات الفن لها تأثيرها الايجابي على الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة ، من حيث توظيف العمليات العقلية كالملاحظة والانتباه والإحساس والإدراك والاختيار والتعميم والقدرة على فهم المعلومات البصرية ، وكل هذا التوظيف من المتوقع الاستفادة منه في مواقف الحياة المختلفة ، ولذلك تعتبر الممارسات الفنية وسيلة وجسراً لتعليم هذا الطفل وتكيفه مع مفردات البيئة .

5. تنمية الحواس :
أن ممارسات الفن لها – أيضاً – تأثيرها الايجابي على تنمية الحواس ، فهي تتيح للحواس وبعض من أعضاء الجسم ، كالبصر واللمس ، فرصة كبيرة لتناول الخامات ، ومعالجات متنوعة ، وهذا يساعد على تنمية الحواس ، والقدرة على التمييز بين الأشكال و الهيئات والصور و الألوان وغيرها ، وعلى توظيف العضلات الصغيرة والكبيرة ، وبالتالي اكتساب المهارات اليدوية .

6. الشعور بالثقة :
إن ممارسات الفن لها أهميتها لدى الكثير من ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة الذين يميل بعضهم للعزلة والانسحاب ، وذلك بسبب ما يترتب على إعاقتهم من أحساس بضعف قدراتهم على التنافس والمشاركة ، فتقلل هذه الانجازات في الفن ، ومن شعورهم بالقصور والدونية ، وتنمي لديهم الشعور بالثقة بالنفس .

7. التنفيس:
كما أن لممارسة التربية الفنية تتيح الفرصة إلى التنفيس وقد أكد أرسطو قديماً أن للتنفيس فائدة كبرى لأنه يساعد على التخلص النفس الإنسانية بتطهيرها من الانفعالات الزائدة أو من العناصر المؤلمة المتصارعة داخلها للوصول إلى نفس طاهرة متسامية ، وقد وجد أرسطو في الفن أفضل الوسائل للحصول على هذه النتائج .

8.إعداد أطفال غير عاديين لحياة عادية :
تختلف وظيفة التربية الفنية للفئات الخاصة عن وظيفة التربية الفنية في مدارس العاديين ، فالتربية الفنية لذوي الاحتياجات الخاصة وظيفتها تكمن في إعداد أطفالاً غير عاديين للحياة العادية ، في حين أن التربية الفنية في مدراس التعليم العام تعد أطفالاً عاديين للحياة ، ولذلك كانت مهمة التربية الفنية لذوي الاحتياجات الخاصة أدق وأعمق وتتطلب جهوداً تربوية ضخمة
9.إعادة تكيف الطفل غير العادي :
إن أهم مشكلة يواجهها الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ، من خلال أنشطتها المختلفة يمكن أن تعيد تكيف الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ومع المحيطين به ، فجوهر التربية عامة والتربية الفنية خاصة إنساني يهدف إلى الاهتمام بالإنسان ، ويحقق سعادته ويزيح كل المعوقات التي تعرقله .
10.تعويض الطفل غير العادي عن جوانب النقص :
تحاول التربية الفنية للوصول إلى نوع من التعويض ، بالتصحيح ، والمعاونة ، والعطف فإن هؤلاء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة سيعزلون أنفسهم عن المجتمع ، وهناك خطورة تترتب على هذه العزلة ، فمجرد شعورهم بأنهم صنف يختلف عن الأطفال الأسوياء ، فإن هذا يسبب لهم اضطراباً في العلاقات الاجتماعية ، وعدم قدرة على التكيف كما يسبب لهم قلقاً ، وعدم اتزان انفعالي ، وهذه الظواهر حينما تضاف إلى العلل الأصلية ، فأنها تزيد من هذه العلل وتؤكدها وتؤثر بها على المجتمع بالتالي ..

11-الكشف عن خصائص فنون الأفراد غير العاديين :
من خلال تحقيق أهداف التربية الخاصة من عمليات تحقيق الذات والتوافق ومن خلال الممارسات الفنية المتعددة سواء التي تجري تحت إشراف معلم التربية الفنية أو المهتمين بالدراسات النفسية يمكن الوقوف على خصائص فنون الأفراد غير العاديين على اختلاف أنواعهم ، وهناك دراسات وضحت بعض مميزات رسوم الطفل الانطوائي والطفل الأصم ، والطفل الذي يعاني من انحرافات انفعالية بالإضافة إلى مميزات التعبير الفني للطفل الموهوب .

12.العلاج بالفن:
إن ممارسات الفن الموجهة إلى أغراض تشخيصية وعلاجية ، تقوي دفاعات النفس تجاه مصادر ومسببات الأمراض النفسية ، وتساعد المريض على تأسيس ما يسمى بالميكانيكية الدفاعية في سلوك بناء ، كما يتعلم دفاعات جديدة

دمتم بود

منقوووووووووووووول

دار

دار

دار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دار

دار
دار

دار
كلكم ذوق وبصمتكم مميزه ..~
ربي يسعد لكم أيــآمكم ويحفظكم …}

شاكرة مروركم

أسباب العوق البصري والعمى 2024.

دار

يعتبر انخفاض المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتعليمي من أهم العوامل المسببة للعوق البصري والعمى، وهناك أسباب متعددة لهذا العوق، وفي اغلب الحالات يمكن السيطرة عليها من خلال التوعية والارشاد وبرامج التطعيم ومثال ذلك الأمراض المعدية كالتراخوما والحصبة وغيرها، والبعض ازداد مع التطور الصناعي مثل التسمم بالرصاص والاشعاعات وغيرها، واذا كان السكري والمياه الزرقاء هي السبب الرئيسي في الدول المتقدمة، فمازالت المياه البيضاء – الساد – ونقص فيتامين ألف هي المسبب للعمى في الدول الفقيرة.

ومن أهم الاسباب:
o الأمراض الوراثية مثل Tay-Sachs disease، retinitis pigmentosa
o الولادة المبكرة – الخدج retrolental fibroplasia
o صعوبات الولادة
o الحصبة الألمانية
o الزهري
o الإصابات الدماغية، الجلطة الدماغية
o الشلل الدماغي
o الاستسقاء الدماغي
o التراخوما : وهي من أكثر الأسباب المؤدية إلى العمى في العالم
o الرمد الصديدي
o الزهري
o الحصبة
o إصابات العين والحوادث التي تسبب العمى وتأتي من الأدوات الحادة ومن الألعاب النارية والحوامض ومحاليل القلي
o السكري diabetes
o المياه الزرقاء – الجلوكوما – سارق النظر glaucoma
o المياه البيضاء- الساد – كتاركت
o التهاب العصب البصري optic neuritis
o ضمور العصب البصري
o الالتهاب الشبكي التلوني
o الحول وكسل العين lazy eye
o طول النظر أو قصره
o كبر حجم مقلة العين عن الحجم الطبيعي
o جفاف العين
o سوء التغذية ونقص فيتامين ألف vitamin A deficiency
o التسمم بالرصاص
o الإشعاعات
o مضاعفات العمليات الجراحية
o الأورام retinoblastoma ، optic glioma

دار

نقل هادف ومميز غاليتي
احسنت
ودي وتقديري
تسلمى غاليتى شمس ع الموضوع المفيد والمعلومات القيمة عن العوق البصرى واسبابه
لقد استمتعت واستفدت أنا شخصيا"
من هذا الإبداع والتألق
الله لا يحرمنا من مواضيعكِ الراقية

من هم ذوي الاحتياجات الخاصة 2024.

من هم ذوي الاحتياجات الخاصة


أعداد: منى بنت صالح الحصان

تمهيد :
في الوقت الحاضر .. من وجهة النظر الإنسانية .. يجب إلا نصف المصابين بالعوق ، بالوصم Stigma والذي من خلاله نصف المعاقين بالعجز والاضطراب والشذوذ في الصفات الخلقية، حيث لم يُعد يستخدم العوق Handicapped في العديد من المؤسسات والهيئات والأفراد والعاملين في مجالات الرعاية الصحية والتربوية والسلوكية والاجتماعية لذوي الحاجات الخاصة، لذلك نورد فيما يلي التعريف والمفهوم لذوي الاحتياجات الخاصة كالآتي :

الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة Children with Special Needs
يُشير مصطلح " الاحتياجات الخاصة " Special Needs إلى وجود اختلاف جوهري عن المتوسط أو العادي ، وعلى وجه التحديد ، فما يُقصد بالطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ، أنه الطفل الذي يختلف عن الطفل العادي Normal Child أو الطفل المتوسط Average Child من حيث القدرات العقلية ، أو الجسمية ، أو الحسية ، أو من حيث الخصائص السلوكية ، أو اللغوية أو التعليمية إلى درجة يُصبح ضرورياً معها تقديم خدمات التربية الخاصة والخدمات المساندة لتلبية الحاجات الفريدة لدى الطفل، ويُفضل معظم التربويين حالياً استخدام مصطلح الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، لأنه لا ينطوي على المضامين السلبية التي تنطوي عليها مصطلحات العجز أو الإعاقة وما إلى ذلك (1) .

ما مقدار الاختلاف Differentiation والذي يُعتبر عنده الطفل " ذا حاجة خاصة"؟
الإجابة تتوافر في تعريف كل فئة من فئات التربية الخاصة، هذا وأن آراء العاملين من ذوي الاختصاصات المختلفة قد تتباين بشأن مدى الاختلاف وطبيعته، فالاختلاف المهم من وجهة نظر طبيب الأطفال مثلاً قد لا يكون كذلك بالنسبة للمربي أو العكس أو الذي يعمل في ميدان الخدمة الاجتماعية .
وما يُهمنا في هذا الصدد هو نظرة التربويين، التي تتمثل في اعتبار الطفل طفلاً خاصاً إذا كان وضعه يتطلب تعديل Modification أو تكييف Adjustment البرنامج التربوي والممارسة المدرسية، وعلى أي حال ، فإن ما يفصل النمو الطبيعي عن النمو غير الطبيعي ليس خطاً دقيقاً وإنما واسع نسبياً لأن النمو الإنساني بطبيعته يتصف بالتباين Differentiation وفقاً لما يُعرف من الناحية النفسية بأسس الفروق الفردية Individual differences ، هذا ولا يقتصر مفهوم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، على الأطفال المصابين بالعوق ، بل هناك أطفال آخرون من الموهوبين يندرجون تحت هذا المفهوم .
o الأطفال غير العاديين Exceptional Children
ويندرج تعريفهم مع تعريف الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة المشار إليه آنفاً، ويُمثلون الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة غير العادية .
وهم الأفراد الذين ينحرف أداؤهم عن أداء الأفراد العاديين ، أي عن الأداء العادي (الطبيعي/أو السوي) Normal Performance ، فيكون فوق المتوسط أو دون المتوسط بشكل ملحوظ وإلى المدى الذي يجعل الحاجة إلى البرامج التربوية الخاصة بهؤلاء الأفراد ، حاجة ضرورية .
o الأطفال المعرضون للخطر At – Risk Children
هم الأطفال الذين تزيد احتمالات حدوث الإعاقة أو التأخر النمائي لديهم عن الأطفال الآخرين ، بسبب تعرضهم لعوامل خطر بيولوجية أو بيئية، ومن عوامل الخطر البيولوجية Biological Risk Factors الخداج ، والاضطرابات الوراثية ، والاختناق أثناء الولادة ، والأمراض المزمنة الشديدة ، هذا وتتعدد عوامل الخطر البيئية Environmental Risk Factors والتي منها تدني الوضع الاقتصادي وأثره على إضعاف بنية الصغار ، وإصابتهم بالأمراض التي تعيق نموهم الطبيعي .

فئات ذوي الاحتياجات الخاصة:
وتضم كل من :
1- المعاقون ( المصابون بالعوق ) :
قال تعالى (قد يعلم الله المعوقين منكم والقائلين لاخوانهم هلم إلينا ولا يأتون البأس إلا قليلا ) صدق الله العظيم ل الأحزاب : آية 18] في الذكر الحكيم ورد لفظ " المعوقين" وهم المعاقون نتيجة لما يُعانون من إصابات مرجعها عوامل وراثية أو خلقية أو بيئية مكتسبة ، مما يتسبب عنها قصور وظيفي جسمي أو عقلي ويترتب عن القصور أثاراً صحية أو اجتماعية أو نفسية ، تحول بين المصاب بالعوق وبين تعلم واكتساب وأداء بعض الأعمال والأنشطة الفكرية أو الجسمية التي يؤديها الفرد العادي Normal ، بدرجة كافية من المهارة والنجاح . وقد يكون العوق جزئياً Partial أو تاماً Complete أو في نسيج أو عضو أو أكثر ، وقد يكون مؤقتاً Temperoray أو دائماً Continuing أو متناقصاً Reduced أو متزايداً Excess .
2- الموهوبون ( المتفوقون والمبدعون) :
ويندرج تحت فئات ذوي الاحتياجات الخاصة الموهوبون من أصحاب المواهب والمتفوقين ، الموهبة من حيث الدلالة اللغوية بمعنى الاتساع للشيء والقدرة عليه، وتطلق فالموهبة على الموهوب ، والجمع مواهب(2) ، ومن الناحية الاصطلاحية بمعنى قدرة خاصة موروثة كالمواهب الفنية3). أو يقصد بها الاستعدادات للتفوق في المجالات الأكاديمية ( الفنية ) مثل الرسم والموسيقى والشعر، ولقد توسع البعض في تحديد الموهبة من الناحية الاصطلاحية حيث :
o يٌقصد بها النابغون في المجالات الأكاديمية وغيرها .
o يٌقصد بها التفوق العقلي والتفوق في التحصيل الدراسي .
بجانب التفوق غير الأكاديمي ( أي في مختلف المجالات ) .
ومن سمات الموهوبين توافر الذكاء العالي والمواهب السامية ، كما أن خصائصهم تميزهم عن أقرانهم بمستوى مرتفع يصلون إليه في المجالات المختلفة للحياة، كما أن هناك تعريف آخر للموهبة Talent ، حيث تُعرف على أنها قدرة خاصة موروثة كالقدرة الرياضية أو الفنون العامة .
والطفل الموهوب Gifted Child هو الطفل الذي لا تقل نسبة ذكاءه عن 140 وهو يتميز بصفات جسمية ومزاجية واجتماعية وخلقية وله ميول خصبة متعددة واقعية وإرادة قوية ومثابرة عالية ، ورغبة في التفوق الشديد وثقة بالنفس عالية ، وميول قيادية واضحة ، وتفاعله الاجتماعي متسع(4) .

كيفية الحكم على فرد أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة ؟
كيف لنا في حياتنا الاجتماعية داخل الأسرة وفي المدرسة وفي المجتمع بصفة عامة أن نتعرف على الفرد من ذوي الحاجات الخاصة ؟
الواقع هناك عدة اعتبارات للحكم على فرد معين بأنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويُعد ذلك من الأمور الأساسية التي على أساسها وضع الفرد من ذوي الاحتياجات الخاصة، ضمن الفئات التي تحتاج إلى رعاية وتأهيل وتوجيه، ومن هذه الاعتبارات التي يجب مراعاتها ما يأتي :
1- مدى القدرة Range of Abilities
فأساس الحكم على شخص أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة ، هو مدى قدرات هذا الشخص على مزاولة عمله ، أو القيام بعمل آخر ، وفقاً لما لديه من طاقات واستعدادات تمكنه من مزاولة عمله .
o فإذا أظهر النبوغ والموهبة فيما يقوم به من عمل مقارنة بمن هم في مثل عمره الزمني اعتبر آنئذ من الموهوبين .
o وإذا فقد القدرة على أداء العمل الذي كُلف به مقارنة بمن هم في مثل عمره الزمني ، اعتبر آنئذ من المصابين بالعوق .
2- مدى القصور أو العوق Range of Impairment or Handicapped
فأنواع القصور التي يتعرض لها الإنسان ، ينتج عنها عاهات أو عجز ، إما أن تكون في :
o قصور في القدرات الحسية Sensational Abilities ، ويشمل هذا القصور : العوق السمعي ، العوق البصري .
o القصور العصبي Neoural .
o القصور في القوام والحركة Mofional .
o الأشكال الأخرى من الأمراض المزمنة .

3 – مدى الاضطرابات الانفعالية Emotional .
4- مدى الاضطرابات الاجتماعية Social .

الــــعــــوق

تمهيد :
لاستكمال التعريف الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة ، علينا أن نوضح المفهوم الإجرائي للمصابين بالعوق ، والذين يتسم سلوكهم بالعجز عن ممارسة الأنشطة الحياتية ، كغيرهم من الأسوياء نتيجة للإصابة الحركية أو الحسية أو السلوكية أو الاجتماعية للظاهرة المراد دراستها ، والتعريف الإجرائي Operational يُعد ضرورة، عند التعريف والتجريب العلمي من الناحية الإجرائية حتى يمكن تعريف المصابين بالعوق ، ومن ثم فإن :
المصابين بالعوق ( المعاقون ) :
هم الذين يتسمون بأنهم أفراد من الناحية العمرية ، إما أن يكونوا أطفالاً أو شباباً أو متقدمين في أعمارهم ، ويُصنفون على أنهم غير عاديون ، أي شواذ أو غير طبيعيين ، عند المقارنة بمن هم في مثل أعمارهم الزمنية وجنسهم ، كما أنهم غير متوافقين ، أي يُعانون من سوء التكيف نتيجة لحالتهم الصحية ، أو النفسية ، أو العقلية ، أو الاجتماعية غير العادية ، وإنهم يعانون من قصور وظيفي Functional Impairment يترتب عنه إعاقة جسمية عضوية حسية ، أو حركية ، أو إعاقة عقلية ، أو انفعالية أو اجتماعية .

العوق Disability
وهو ما يترتب عنه العجز والقصور في الأداء غير العادي للمصاب بالعوق ، ويُحد من أعماله وأنشطته الجسمية والعقلية . ويكون نتيجة لمسببات وراثية Congential ( أي خلقية أو ولادية أو أساسية) أو يكون نتيجة لمسببات بيئية Environmental ( أي مكتسبة أو ثانوية )، ويترتب عنه أثاراً صحية ، أو نفسية ، أو انفعالية ، أو اجتماعية ، تحول بين المصاب بالعوق وبين أدائه وتعلمه للأعمال والأنشطة في حياته اليومية الجسمية أو العقلية التي يؤديها الفرد العادي ( والذي هو في مثل عمره الزمني ) بدرجة من الكفاءة والمهارة والنجاح .

مظاهر العوق Features of Disability :
إما أن تكون :
o جزئي Partial .
o تام Complete .
o مؤقت Temporary .
o دائم Permanent .
o متناقص Reducible .
o متزايد Excessive .

الأسباب الرئيسية لحدوث العوق :
الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة ، يختلفون عن الأفراد العاديين . والتباين والاختلاف يمكن ملاحظته من الأداء المستمر أو المتكرر ، وهو أداء يظهر منه الإخفاق في القدرة على التكيف والنجاح عند ممارسة الأنشطة الأساسية التربوية والشخصية والاجتماعية .
وللحكم على فرد بأنه مُعاق ، وأنه يُعاني من إعاقة معينة ، يجب أن نُميز بين المفاهيم التي تستخدم عندما نحدد تصنيف ذوي الحاجات الخاصة ، حيث تتداخل المصطلحات الخاصة بأحداث الإعاقة ، التي تحدث في العادة في المراحل التالية ، حيث اقترحت هيئة الصحة العالمية WHO ما يحدث للفرد قبل أن يُصبح معوقاً :
1- الإصابة Impairment :
وهي الأساس لحدوث العامل المسبب للإعاقة ، وتعني فقدان أو شذوذ ( عن الطبيعي أو العادي ) وهي إما دائمة أو مؤقتة ( أي مرحلية ) ، تُحدث قصوراً أو نقصاً في أحد الجوانب النفسية أو العقلية أو الجسمية ( الفسيولوجية أو البيولوجية) للفرد، والإصابة قد تكون ولادية ، أي تكون عبارة عن نقص أو عيب خلقي ، أو قد تحدث بعد الولادة نتيجة مؤثرات بيئية يترتب عليها اضطراب ( خلل ) فسيولوجي أو بيولوجي أو لادي (الصفات الوراثية ) ، أو نفسي ، ونتيجة لذلك ما قد يحدث حالة مرضية .
2- الحالة المرضية Pathological State :
وهي التي تنجم من المرحلة الأولى ، وتؤثر على الحالة الصحية للفرد ، حيث تبدو عليه مجموعة من العلامات أو الأعراض ، ويُصبح الفرد واعياً بهذه الأعراض، وعندئذ يقال إنه يمر بحالة مرضية .

النسبية عند توصيف العوق Proportion or Comparative :
هل أنماط الإصابة بالعوق واحدة ؟ أم هناك تباين نسبي بين ذوي الحاجات الخاصة ؟
الواقع هناك النسبية عند توصيف المعوق والنسبية – مبدأ النسبيَّة : تعني تكافؤ صيغ القوانين الفيزيقية كيفما اختلفت حركات الراصدين لها ، أو كيفما اختلفت حركات المراجع التي تستند تلك القوانين إليها ، " ونظرية النسبية " : هي النظرية التي يتوصل فيها على أساس مبدأ النسبية إلى معرفة ما تقضي إليه من نتائج(5) ، والنسبية أو القياسية هي عكس اللا تناسب أو غير المتناسبة Disproportion.
والنسبية في اللغة : تعني إيقاع التعلق أو الارتباط بين شيئين ، بمعنى التماثل بين علاقات الأشياء أو الكميات(6) ووفقاً للقيم والاتجاهات الاجتماعية التي أساسها المعايير الثقافية (الحضارية) Cultural Norms والتي من خلالها يوصف الفرد بأنه مصاب بالعوق، فالفرد المُصاب قد يُصنف على أنه من المصابين بالعوق في مجتمع، وفي ذات الوقت غير معاق في مجتمع آخر، ومن أمثلة النسبية للعوق ما نراه من عيش بعض مرضى الجذام Leprosy بصورة طبيعية عادية بين أفراد أسراهم ، ويتقبلهم المجتمع تقبلاً تاماً ، بينما في مجتمعات أخرى ، يُعزلون في مخيمات أو مؤسسات خاصة . وعلى هذا لا تكون النظرة في المجتمع الأول للفرد على أنه معاق، بينما يعتبره المجتمع الثاني معاقاً (7) .
كما تجدر الإشارة إلى أنه وفقاً للعوائق الاجتماعية ( النظرة السلبية تجاه المعاق) ، أو الطبيعية ( كالحواجز المعمارية) ، والتي تحد من قدرة المصاب بالعوق على الاستجابة لمتطلبات البيئة والتي- عادة- تختلف من مجتمع إلى آخر ، وهي العوائق التي تُحدد النسبية عند توصيف العوق ، فقد يُعتبر – عندئذ – الفرد من المصابين بالعوق في المجتمع ، ولا يُعتبر كذلك في مجتمع آخر . بل قد يُعتبر الفرد من المعاقين في موقف ، ولا يُعتبر معاقاً في موقف آخر، ولذلك ذهب البعض إلى القول بأنه لا يوجد فرد معاق ، بل هناك مجتمع معاق -القريوتي وآخرون(8) عن ارمز وهامرمان Warmas & Hammerman (9) .
كما يعتبر التقدم أو التخلف الذي تُعاني منه بعض الأمم ، أساساً من أسس النسبية في انتشار العوق . فرغم أن الدول المتقدمة تُعاني من مشكلة العوق ، مثلما تعاني منها الدول النامية ، إلا أن ذلك يتم بصور ونسب ملامح مختلفة ، فالعوق في الدول النامية له مسببات متعددة ، الأمر الذي يجعل النسبية في توصيف العوق في هذه الدول ، تختلف في طبيعتها عن الدول المتقدمة . فطبيعة وظروف مجتمعات الدول النامية ، تُشكل مسببات وعوامل تدفع إلى الإصابة بالعوق منها :
o قلة الموارد الاقتصادية وضعف مستواها .
o البطالة وتفشي الأمية .
o انخفاض مستوى الوعي بصفة عامة .
o انتشار الأمراض بنسبة أعلى مما هو عليه الحال الصحية في الأمم المتقدمة.
كل ذلك يكون سبباً في تنمية الشخصية السلبية الخاضعة ، سهلة الانقياد ، والضعيفة في مواجهة المواقف الصعبة في الحياة .. بدلاً من تنمية الشخصية الإيجابية – كما هو الحال في الدول المتقدمة – ولعل هذا ما يؤكد أن النسبية في توصيف العوق في الدول النامية ، أعلى من معدلها مقارنة بالدول المتقدمة نتيجة لمسببات التخلف في الدول النامية .

المراجع – المصادر:
1. مجلس وزراء العمل والشئون الاجتماعية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي : (1422هـ – 2001م) "الدليل الموحد لمصطلحات الإعاقة والتربية الخاصة والتأهيل " ، ط1 ، ص 37 .
2. المعجم الوسيط : مجمع اللغة العربية – القاهرة . ط3 ، ص 102 .
3. دكتور / عبد المنعم الحفني (1994) : موسوعة علم النفس والتحليل النفسي . القاهرة . مكتبة مدبولي . ط4 . ص 874 .
4. دكتور عبد المنعم الحفني : ( مرجع سابق ) – ص 332 .
5. المعجم البسيط : ( مرجع سابق ) ، ج2 ، ط3 . ص 953 .
6. المنجد في اللغة والإعلام ( 1973 ) : بيروت ، دار الشروق ، ط21 ، ص 803 .
7. دكتور / عثمان فراج (1991) : "العوامل المسببة للإعاقة وبرامج الوقاية في منطقة الخليج العربي " . (الإعاقة ورعاية المعاقين في أقطار الخليج العربية . سلسلة الدراسات الاجتماعية والعمالية (17) ) ط1. المنامة . البحرين. إعداد مكتب المتابعة لوزراء العمل الاجتماعية بالدول العربية الخليجية . ص 16.
8. دكتور / يوسف القريوتي ، ودكتور / عبد العزيز السرطاوي ، ودكتور / جميل الصمادي (1418هـ – 1998م) المدخل إلى التربية الخاصة ، ط2 ، د . ت . الإمارات العربية المتحدة . دار القلم للنشر والتوزيع ، ص20 .
9. Warms and Hammerman , (1982 ) : " The Rehabilitation Decade " . New York . Rehabilitation Inernational .

دار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دار

بداية موفقه اختي زهرة الاسلام 00 استفدت كثيراً من الموضوع 00 سلمتي

دار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

دار

جزاكِ الله خيرا حبيبتي على موضوعكِ الرائع
استفدت منه كثيرا
ربنا يبارك فيكِ
ولاحرمتي الاجر والثواب

الأطفال المعاقون – حجم المشكلة 2024.

دار

الأطفال المعاقون – حجم المشكلة

عادة يصنف الأطفال المعاقون إلى المجموعات التالية :

الأطفال المعاقون بدنياً ( إعاقة بدنية ) : هذا النوع يشمل الأطفال فاقدو البصر ، الأطفال الصم البكم ، الأطفال ذو الشق في الشفة العليا ،
الشق في الحنك ، تشوه القدم و الطفل الكسيح .

أسبابها : ناتجة عن إمراض مثل شلل الأطفال ، الشلل الدماغي ، أمراض القلب الخلقية ، حوادث الطرق ، الحريق وأنواع الأذيات الجسدية الأخرى . وهذه الحالات يمكن تلخيص مسبباتها إلى ثلاث مجموعات رئيسية

عيوب الولادة

العدوى ( الأخماج )

الحوادث العرضية .

وهذه يمكن الوقاية منها إلى حد كبير من خلال الرعاية الصحية قبل وأثناء وبعد الولادة وأيضا بواسطة الاستشارات المتعلقة بالوراثة .

الأطفال المتخلفون عقلياً ( الإعاقة الذهنية ) : وهي الحالة من دون المعدل من الوظائف الذهنية حينما يقل مستوى الأداء العقلي ( معدل الذكاء ) عن الـ 70 ـ 75 مع وجود صعوبات واسعة في مهارات التأقلم ويعتبر الوقت الأنسب لمعرفة واكتشاف التخلف العقلي هو البحث عن أي تأخر يحدث في مراحل في نمو الطفل .

الأسباب : هناك عدة مسببات للإعاقة الذهنية منها ما يؤثر على نمو المخ قبل الولادة ، أثناء الولادة أو في فترة الطفولة المبكرة ، وقد تم اكتشاف المئات من المسببات ولكن يبقى السبب غير معروف عند ثلث الأشخاص المصابين . والأسباب الرئيسية الثلاثة للإعاقة العقلية هي:

متلازمة داون

متلازمة أكس الضعيف

وتعاطي الأم المشروبات الكحولية

دار

ويمكن تصنيف الأسباب بشكل عام إلى المجموعات التالية :

الحالات الجينية الوراثية : وهي تحدث بسبب خلل في الجينات المورثة من الوالدين أو عند التقاء جيناتهما ، أو بسبب اضطرابات أخرى تحدث للجينات خلال مرحلة الحمل بسبب الالتهابات ، أو كثر التعرض للأشعة أو عوامل أخرى ، وهناك أكثر من 500 مرض جيني مرتبط بالإعاقة الذهنية مثل P K U وهو اضطراب يصيب إحدى الجينات ويعرف باضطراب الأيض الذي يحدث بسبب نقص أو خلل في أحد الأنزيمات . وهناك متلازمة داون التي تعتبر مثالاُ على الاضطرابات المتعلقة بالكروموسومات ، و هناك متلازمة أكس الهش التي تحدث بسبب خلل في كروموسوم أكس وتعتبر هذه المتلازمة السبب الوراثي الأكثر شيوعاً للإعاقة الذهنية .

مشكلات أثناء الحمل : مثل استخدام المواد الكحولية أو المخدرات من قبل الأم الحامل ، وقد بينت الدراسات الأخيرة مسؤولية التدخين عن زيادة مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية. والعوامل الأخرى التي تزيد من مخاطر الإصابة بالإعاقة العقلية تشمل : سوء التغذية ، بعض الملوثات البيئية ، مرض الأم أثناء الحمل مثل الإصابة بالحصبة الألمانية ، الزهري ، وكذا إصابة الأم بمرض نقص المناعة المكتسبة ( الايدز ) .

مشكلات تحدث أثناء الوضع : وأبرزها هو عدم اكتمال مدة الحمل وانخفاض وزن الطفل عند الولادة ، بالإضافة إلى أذيات الولادة ، ونقص الأوكسجين والشلل الدماغي .

مشكلات تحدث بعد الوضع : حيث أن أمراض الطفولة مثل السعال الديكي ، و جدري الماء و الحصبة و التهاب السحايا وغيرها يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالمخ ، وكذا أية حوادث أخرى لتعرض رأس الطفل إلى ضربة قوية ، كما أن المواد البيئية السامة كالرصاص والزئبق يمكن أن تلحق ضرراً كبيراً بالجهاز العصبي للطفل .

عوامل أخرى : مشاكل الفقر كسوء التغذية عند الطفل ( نقص البروتينات و نقص اليود ) ، سوء التغذية عند الأم ، زواج الأقارب ، الحمل بعد سن الأربعين ، كلها مرتبطة بالتخلف العقلي .

الحرمان الثقافي : فالأطفال الذين يعيشون في المناطق الفقيرة المحرومة يحرمون من الخبرات المعيشية والثقافية اليومية التي يمر بها نظراؤهم في المناطق المتطورة .

دار

الأطفال المعاقون اجتماعيا ( الإعاقة الاجتماعية ) : الطفل المعاق اجتماعيا يعرف بأنه الطفل الذي يفتقد لنمو شخصية متوازنة والإظهار الكامل لإمكاناته تعاق بعوامل في بيئته الاجتماعية ، مثل عدم كفاءة الأبوين ، ونتيجة للحرمان الثقافي والاجتماعي . الأطفال المعاقون اجتماعيا يشمل أيضاً الأطفال اليتامى نتيجة موت أو فقدان أحد أبويهم ، والأطفال المهملين والفقراء المعدمين . وينبغي الإشارة إلى أن الأطفال المعاقين جسدياً وعقلياً يواجهون إعاقات اجتماعية إلى حد أنهم يكونون منبوذين اجتماعيا .

مما اعجبني

تحياتي واحترامي لكمِ

دار

دار
حبيبتي
جزآك الله خير ونفع بك
معلومات قيمة ومفيدة جداً
وشاكرة لكِ ما اضفتيه الي رصيد معلوماتي بهذا الموضوع القيم …

جزاك الله خير الجزاء
استفدت من طرحك الهادف
سلمت يمنياك
ولاعدمناك
موضوع قيم ومعلومات مفيدة تسلمين عيوني

دار

غالياتي

انرتم متصفحي بنور طلتكم المشرقة والمشرفة لي

فشكراً جزيلاً لكم

واتمنى للجميع الاستفادة…واتمنى ايضا وجودكم الدائم في صفحاتي

تقديري وتحياتي لكم

دار

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دار

جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ

دار

الفرق بين الطفل العادى والمعاق سمعيا 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم
دار

دار

الفرق بين الطفل العادي والمعوق سمعيا

دارداردار

دكتور عطية عطية محمد
أستاذ الصحة النفسية المساعد
كلية التربية جامعة الزقازيق

1- أن نمو الطفل الأصم يتأخر عن نمو الطفل العادي فى الجانب العاطفي والتطور الاجتماعي .
2- عدم القدرة على الانتباه والنطق السليم والتعبير السليم لدى الطفل الأصم بعكس الطفل العادي الذي يعبر بطرق سليمة أو شبه سليمة .
3- وكذلك الحساسية الواضحة والانعزال والانسحاب والانطواء على النفس .
4- عدم القدرة على القيادة أو السيطرة بوجه عام لدى الأصم .
5- أن الصم أقل من العاديين في الذاكرة كما لا يمكنهم تذكر الكلمات التي يتلقونها عن طريق البصر والإحساس .
6- أن الطفل الأصم محدود القدرات فى حركات العين والاستطلاع البصري فى حين أنهم يتمتعون بقدرة على التوازن الحركي وتصنيف الأشياء بالنسبة لأماكنهم .
7- أن الطفل الأصم يصاب بصداع مستمر وتوتر أعصاب العين بعكس الطفل العادي الذى يشكو قليلاً من هذه الأشياء .
وبعد أن تعرفنا على الفرق بين الطفل المعاق سمعياً والطفل العادى لابد أن نتعرف على أعراض الإعاقة السمعية .

أعراض الإعاقة السمعية :

أولا: العلاقات المبكرة فى الوليد:
1-عدم الاهتمام بالأصوات التى من حوله .
2-وجود تشوهات خلقية فى أذنه الخارجية .
3-نزول إفرازات صديدية من أذنه .
4-استجابته بالأصوات العالية جداً أو عدم استجابته للأصوات العادية وهذا يدل على ضعف السمع .
5-هدوئه الوليد المستمر .

ثانياً : الأعراض فى السنة الأولى إلى الكبر بجانب تلك الأعراض السابقة توجد أعراض أخرى
1- ترديده لأصوات غير مسموعة أشبه بالمناغاة .
2- عدم محاولة تقليده الأصوات بين الشهر الثامن والثانى عشر .
3- تزداد حاسة البصر باستعمالها أكثر حيث يهتم الطفل بالمرئيات ويتجاهل المسموعات .
4- السرحان وفتور الهمة والتكاسل المستمر من جانبه .
5- البطء الواضح فى نمو اللغة والكلام .
6- عدم قدرته على التميز بين الأصوات .
7- تبدو قسمات وجهه خالية من التعبير الانفعالى الملائم للكلام أو الحديث الدائم.
8- وتوجد مشاكل نفسية عديدة لعدم قدرته على السمع والكلام ولذلك يصبح قلقاً ويضعف بسرعة ويصيح كثيراً .
إن الطفل المعاق سمعياً يعانى من مشكلات عديدة تواجهه ومن كثرة هذه المشكلات ينفصل عن المجتمع ويعتبر هذا المجتمع عدوانى ويكره كل ما يتعامل معه وبالتالى لابد من الأخذ بيده والتعامل معه كفرد عادى فى المجتمع بل وأفضل.

دارمنقوووووولدار

دار

دار
دار

دار

دار
دار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

يعطيك العافية يا سحورة

صعوبات التغذية لدى المعاقين بالشلل الدماغي 2024.

دار

اظهرت الدراسات ان صعوبات البلع التي تحدث عند المعاقين تكون نتيجة لاضطراب في الجهاز العصبي المركزي وتدهور في التحكم العصبي العضلي مما ينجم عنه حدوث مشاكل في التغذية والصحة العامة للمعاق وبالتالي تؤثر في كمية الطعام التي يتناولها والسوائل التي يحتاجها ومن ثم ينجم عنها مشاكل في سوء التغذية وجفاف بالجسم وشرقة واستنشاق بعض الطعام في الرئة وحدوث التهابات رئوية للمعاق ، ومن هنا تكمن نوعية الطعام التي يحتاجها المعاق وكميته التي تناسب حالته المرضية وحالة ووضع ا لمعاق اثناء تناول الطعام.

– عملية بلع الطعام:
تمر عملية بلع الطعام من التجويف الفمي إلى المعدة بثلاث مراحل اساسية هي:

1- مرحلة التجويف الفمي
2- مرحلة المرور البلعي
3- مرحلة المرور بالمرىء مرحلة عملية البلع

*يتحرك الطعام في الفم
*ترتفع اللهاة وتسد فتحتي الأنف الداخلية
* مرور كتلة الطعام من خلال الصمام العلوي للمرىء
* مرور كتلة الطعام خلال كتلة المرىء
*من خلال ما سبق نجد ان هناك تجانسا عصبيا حركيا في عملية مرور الطعام من الفم الى المعدة.

– مشاكل التغذية لدى المعاقين:

* عدم القدرة على مضغ الطعام لوجود مشاكل بالأسنان
*صعوبة البلع في بعض الحالات المرضية
* عدم القدرة على الاعتماد على النفس عند تناول الاطعمة
*عدم القدرة على اختيار نوعية الطعام
* عدم القدرة على تحديد متى يتم التوقف عن الطعام
*عدم قدرة بعض الحالات على تذوق الطعام

– الأمراض التي تؤدي إلى صعوبة في التغذية:

*حالات الشلل الدماغي
*الجلطة المخية التي تؤدي لحدوث شلل نصفي
* الشلل الرباعي
*التهابات خلايا المخ وإصابته بالتسمم

– كيف يمكن مساعدتهم على التغذية :
وضع البرامج اللازمة للمساعدة في الاعتماد على النفس من خلال ما يلي:

*اختيار ادوات الطعام المناسبة لاعاقة الشخص
*تدريب المعاق للاعتماد على النفس
*ان يكون المعاق في وضع مناسب اثناء تناوله الطعام
* اختيار بعض الاجهزة التعويضية للمساعدة على بلع الطعام في الحالات التي يتعذر عليه ذلك من خلال استخدام انابيب التغذية والمضخات التي تساعد في عمليات البلع عندما يكون الطعام بصورة سائلة
* مساعدة من يستطيع منهم في اختيار نوعية الطعام.
*مراعاة نوعية الطعام والغذاء
*اجراء بعض العمليات الجراحية لمن يحتاج منهم ذلك للتغلب على تلك المشكلة

– التوصيات الثلاث للذين يعانون من البلع:

1.وضع المريض بحيث يكون الجلوس في وضع 90 درجة وان يكون الرأس منحنيا قليلا الى الامام وان يكون المريض في هذا الوضع اثناء الاكل وبعد الاكل بنصف ساعة حتى يسمح بنزول الاكل في المرىء.

2. مكونات الطعام:
* تكون السوائل ذات قوام ثقيل
*اللحوم المهروسة ذات قوام سائل
* الاطعمة ذات قوام لعمل كتلة يمكن بلعها من الفم
* الا يكون ذات الياف او بذور ولا يحتوي على كل السوائل وقطع صغيرة خوفا من سقوطها واستشاقها بالرئة.

3. حالة المعاق أثناء تناول الطعام:
* ان يكون في حالة استرخاء
* عدم الاسراع في تناول الطعام
* تكون كمية الطعام قليلة
* يأكل المعاق بالطريقة التي يعتقد انها مريحة له

منقول للافاده

دار
دار

دار

دار

الف شكر عالمرور

دار
دار

اهمية الفن فى حياة ذوى الاحتياجات 2024.

دار

أهمية ممارسات الفن لدى
ذوي الاحتياجات الخاصة تتضح في النقاط التالية:

دار

1. الاتصال بالبيئة :
أن ممارسات الفن تدعم التجارب المتواصلة للبيئة ، وهي وسيلة لتنشيط اهتمامات

الفرد بالبيئة وتوثيق علاقته بها ، ومن ثم يمكن أن نلاحظ أهمية هذه الممارسات
لأولئك الذين فقدوا بعض وسائل التفاهم الرئيسية تماماً ، كالصم وضعاف السمع ،
لكي يتمكنوا من التعبير عن أنفسهم ، وكذلك الأطفال الذين يجدون صعوبة في خلق
الصلة بينهم وبين الآخرين ، ويعانون من الوحدة والانغلاق على مشكلاتهم
دون البوح بها ونعني بهم فئة التوحد .

2. الاتزان الانفعالي:

أن السماح للطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة بممارسة التربية الفنية
هو سماح له بأن يكون عضوا مؤثراً في بيئته المحيطة به ،
من خلال ما تتضمنه أعماله الفنية ، من وجهة نظر خاصة لا تتشابه مع الآخرين ،
وهذا يختلف عن بقية المواقف الحياتية الأخرى ، التي يكون فيها هذا الطفل
نفسه متأثراً بالآخرين طوال الوقت ، ومعتمداً عليهم ، إن ممارسة التأثير في الآخرين
، والتأثر بهم ، تحدثان نوعاً من الاتزان الانفعالي لدى هذا الطفل .

3. التعبير عن المشكلات دون ضبط :

أن التعبير الفني وسيلة مهمة يستطيع الفرد من خلالها أن يعبر وينفس
عن صراعاته ومشكلاته ، عن شعوره ولا شعوره ، ودوافعه دون أن يلجأ
إلى عمليات الضبط أو الحذف لكل ما يراه غير ملائم للتعبير ،
كما يحدث في وسائل التعبير الأخرى ، وما يصاحب هذه العمليات نوع من الإشباع البديل للدوافع .

4- توظيف العمليات العقلية:

أن ممارسات الفن لها تأثيرها الايجابي على الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة ،
من حيث توظيف العمليات العقلية كالملاحظة والانتباه والإحساس والإدراك
والاختيار والتعميم والقدرة على فهم المعلومات البصرية ،
وكل هذا التوظيف من المتوقع الاستفادة منه في مواقف الحياة المختلفة ،
ولذلك تعتبر الممارسات الفنية وسيلة وجسراً لتعليم هذا الطفل وتكيفه مع مفردات البيئة .

5. تنمية الحواس :

أن ممارسات الفن لها – أيضاً – تأثيرها الايجابي على تنمية الحواس ،
فهي تتيح للحواس وبعض من أعضاء الجسم ، كالبصر واللمس ،
فرصة كبيرة لتناول الخامات ، ومعالجات متنوعة ، وهذا يساعد على تنمية الحواس ،
والقدرة على التمييز بين الأشكال و الهيئات والصور و الألوان وغيرها ،
وعلى توظيف العضلات الصغيرة والكبيرة ، وبالتالي اكتساب المهارات اليدوية .

6. الشعور بالثقة :

إن ممارسات الفن لها أهميتها لدى الكثير من ذوي الاحتياجات
التربوية الخاصة الذين يميل بعضهم للعزلة والانسحاب ،
وذلك بسبب ما يترتب على إعاقتهم من أحساس بضعف قدراتهم على التنافس والمشاركة ،
فتقلل هذه الانجازات في الفن ، ومن شعورهم بالقصور والدونية ،
وتنمي لديهم الشعور بالثقة بالنفس .

7. التنفيس:

كما أن لممارسة التربية الفنية تتيح الفرصة إلى التنفيس
وقد أكد أرسطو قديماً أن للتنفيس فائدة كبرى لأنه يساعد على
التخلص النفس الإنسانية بتطهيرها من الانفعالات الزائدة أو من
العناصر المؤلمة المتصارعة داخلها للوصول إلى نفس طاهرة متسامية ،
وقد وجد أرسطو في الفن أفضل الوسائل للحصول على هذه النتائج .

. تحقيق الذات :

لا شك أن الهدف الرئيسي للتربية الفنية لغير الأسوياء هو تحقيق الذات للفرد ،
والعمل مع الفرد يقصد به العمل معه حسب حالته ومستواها ومساعدته
سواء كان من ذوي الإعاقة الذهنية ، أو متأخراً دراسياً في تحقيق ذاته
إلى درجة يستطيع فيها أن ينظر إلى نفسه فيرضى عما ينظر إليه ،
كما أن من أهداف التربية الفنية في مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة
تأخذ في اعتبارها ألا يكون الخلق والابتكار وإبراز الجمال هو الهدف
الرئيسي وإنما المساعدة على أن يكون التعبير انعكاساً للصراعات الذاتية الداخلية ،
وهذا لا يرى فيه معلمي التربية الفنية جمالاً ،
ولذلك لا يجب أن تقاس تلك الرسومات بالمعايير الفنية التي تقاس بها الأعمال
التشكيلية بوجه عام ، طالما حققت الرسومات ذات الطفل وتم توفير الفرص
التي يعبر عن نفسه بصدق .

9.تحقيق التوافق :

يعني تحقيق التوافق تناول السلوك والبيئة الطبيعية والاجتماعية بالتغيير
والتعديل حتى يحدث توازن بين الفرد وبيئته ، وهذا التوازن يتضمن
إشباع حاجات الفرد ومقابلة متطلبات البيئة ،

وأهم مجالات التوافق ما يلي :

التوافق الشخصي والانفعالي : أي تحقيق السعادة مع النفس ،
والرضا عنها فيؤدي ذلك إلى أقامة روابط ناجحة مع الآخرين
وإشباع الدوافع والحاجات الداخلية الأولية أي الصحة الجسمية بصفة عامة ،
أن معلم التربية الفنية عليه أن يراعي إشباع دوافع الأطفال المختلفة
وخاصة مع ذوي الاحتياجات الخاصة ، فهم بحاجة إلى الحب والتقدير
والحماية والأمن والآمان مما يجعل الطفل يحس بأنه مرغوب فيه من الأشخاص المحيطين به
( سواءً المدرسة أو خارجها ) أما بقية الحاجات الأخرى المرتبطة بالدوافع
الأولية كالحاجة إلى الطعام فينظر إليها من خلال أن معلم التربية الفنية له
جانبه كمرشد وموجه نفسي ، وهو بالطبع يعلم أن العوامل الجسمية
تؤثر في العوامل العقلية والاجتماعية .

التوافق التربوي : وذلك عن طريق مساعدة الفرد في اختيار أنسب
الخامات والأدوات والموضوعات في ضوء قدراته وميوله وبذل أقصى
جهد ممكن بما يحقق له نجاحاً ، وبذلك نكون قد أشبعنا لدية الحاجة إلى
النجاح خاصة بالنسبة للأطفال ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة ،
ويتضمن تحقيق التوافق التربوي العمل على نمو الاتجاهات والمعلومات
والعادات التي تجعل الطفل من ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة يحيى حياة سعيدة ،
آمنة في بيئته الاجتماعية ممارساً لألوان النشاط الفني المختلفة .

التوافق المهني: ويتضمن مساعدة الطفل في نهاية المرحلة التعليمية
على أن يكون له مهنة مناسبة تحقق له الاستقلال الاقتصادي عندما يصير شخصاً كبيراً ،
وعلى سبيل المثال لدى الغالبية من ذوي الإعاقة الذهنية القدرة على الاعتماد على النفس ،
ويمكنهم كسب الرزق عن طريق بعض الأعمال التي لا تتطلب إلا قدراً قليلاً من
التخصص والتي تتسم بالبساطة، والتربية الفنية تتعدد فيها المهارات بتعدد
مجالاتها المختلفة فهي تتسم من خلال مجموعه من الحرف والأشغال اليدوية
والتطبيقية بإكساب بعض ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة أنواعاً من المهارات
تنمي ثقتهم بأنفسهم وتشعرهم بأنه يمكن أن يكون له دور في الحياة ويقدرهم أفراد
المجتمع .كما أنه من خلال استخدام الأدوات والخامات يتحسن التآزر الحركي للأطفال ،
وينمو الاستعداد لإتباع التعليمات .

التوافق اجتماعي : ويتضمن السعادة مع الآخرين ، والالتزام بأخلاقيات
المجتمع ومسايرة المعايير الاجتماعية وتقبل التغيير الاجتماعي ،
ويتضمن أيضاً التوافق الأسري ، والحقيقة أن الإحساس بالجماعة
والالتزام بتعاليمها لا يتوافر لدى الكثير من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة
وخاصة ذوي الإعاقة الذهنية بسبب قصورهم ، ولكن تدريب هؤلاء الأطفال
منذ الصغر أن يشاركوا في حياة الجماعة وأن يتحملوا ولو بقدر ضئيل بعض
المسئوليات يسير بهم نحو تحقيق التوافق الاجتماعي ،
ومعلم التربية الفنية من خلال مجالاتها العملية المتعددة والأعمال الجماعية
يمكن أن يحقق قدراً من التوافق الاجتماعي . من ناحية أخرى
يمكن اعتبار رسوم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وسيلة للاتصال
ومن خلالها تتضح العوامل الكامنة التي تؤثر في شخصية الطفل
وتعطل نموه وتطوره ، وكلما كانت الرسوم تلقائية كانت أكثر يسراً في فهم
مضامينها التي تحملها في طياته ، ويستطيع معلم التربية الفنية
في كشف الحقائق التي قد لا يفصح عنها الطفل بالكلام وإنما تظهر
لا شعورياً في رسومه التي يقوم بها دون ضغط من الخارج .

-الاهتمام بالقيمة الفردية :

تهدف التربية الفنية إلى الاهتمام بالقيمة الفردية الذاتية لكل طفل بغض النظر

10عن مستوى قدراته ونواحي النقص في شخصية ، فكل طفل له مشكلته الخاصة
أو العوائق التي تجعل له إمكانات تختلف عن إمكانات طفل معاق آخر ،
ومن خلال العمل فردياً مع كل طفل يتمكن المعلم من فهم أسلوب كل طفل في العمل ،
ويبني على ذلك خطته وأهدافه لنمو هذا الطفل ، ويسعى مع كل طفل في
بحثه عن نفسه من خلال الفن ، وليس الهدف هنا تحويل الطفل من
المستوى غير العادي إلى المستوى العادي فلا يمكننا تحويل الطفل
ذوي إعاقة ذهنية إلى طفل عادي أو قريب من العادي ولكن
يمكننا استثمار ذكائه المحدود بأفضل الطرق الممكنة أو
بعبارة أخرى إعادة تربية وتعليم الطفل Re-Education
بطرق وأساليب خاصة داخل ميدان التربية ، تمكنه من استغلال ذكائه أحسن
استغلال ممكن وتجعل منه مواطناً نافعاً قدر الإمكان وعلى
هذا يمكن تنمية القدرات البصرية والسمعية والحركية
والعضلية والقدرة على الكلام والنطق السليم .

11.إعداد أطفال غير عاديين لحياة عادية :

تختلف وظيفة التربية الفنية للفئات الخاصة عن وظيفة التربية الفنية في مدارس العاديين ،
فالتربية الفنية لذوي الاحتياجات الخاصة وظيفتها تكمن في إعداد أطفالاً غير
عاديين للحياة العادية ، في حين أن التربية الفنية في مدراس التعليم العام
تعد أطفالاً عاديين للحياة ، ولذلك كانت مهمة التربية الفنية لذوي
الاحتياجات الخاصة أدق وأعمق وتتطلب جهوداً تربوية ضخمة

12.إعادة تكيف الطفل غير العادي :

إن أهم مشكلة يواجهها الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ، من خلال أنشطتها المختلفة
يمكن أن تعيد تكيف الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة ومع المحيطين به ،
فجوهر التربية عامة والتربية الفنية خاصة إنساني يهدف إلى الاهتمام بالإنسان ،
ويحقق سعادته ويزيح كل المعوقات التي تعرقله .

13.تعويض الطفل غير العادي عن جوانب النقص :

تحاول التربية الفنية للوصول إلى نوع من التعويض ، بالتصحيح ،
والمعاونة ، والعطف فإن هؤلاء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة
سيعزلون أنفسهم عن المجتمع ، وهناك خطورة تترتب على هذه العزلة ،
فمجرد شعورهم بأنهم صنف يختلف عن الأطفال الأسوياء
، فإن هذا يسبب لهم اضطراباً في العلاقات الاجتماعية ،
وعدم قدرة على التكيف كما يسبب لهم قلقاً ، وعدم اتزان انفعالي ،
وهذه الظواهر حينما تضاف إلى العلل الأصلية ،
فأنها تزيد من هذه العلل وتؤكدها وتؤثر بها على المجتمع بالتالي .

14.الإسهام في بناء المجتمع وإعداد المواطن الصالح:

إن ثروة المجتمع الحقيقية تكمن في قدرات أبنائه ،
قبل أن تكون في إمكاناته الأخرى والإسهام في بناء أي مجتمع يتطلب
مشاركة جميع المواطنين ، لا فرق بين شخص عادي وشخص غير عادي ،
فكل فرد يشارك قدر طاقته وتبعاً لإمكانياته، وللأسف لم يهتم رجال التربية
الفنية بحياة ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة وكانوا يتركون هذا المجال
عادة لرجال التربية بوجه عام ، وفي الآونة الأخيرة تطرق بعض الدارسين
إلى المجال ذوي الاحتياجات الخاصة بحكم عملهم في مدراسهم منذ تخرجهم ،
وقد أكتشف المتخصصون في مجال التربية الفنية أن ميدان
ذوي الاحتياجات الخاصة بوجه عام يشكل مجالاً مهماً للدراسة تحتاج إلى تحضير
إلى تخصص منفرد يندرج تحت علم نفس التربية الفنية والحقيقة أن
مجال ذوي الحاجات الخاصة يثير مشكلات كثيرة حول دراسة الفن ،
ونوعيته بالنسبة لهؤلاء ، هل يمكن أن ينجحوا في أنتاجهم
رغم المعوقات البدنية أو العقلية أو الانفعالية أو ماذا سيكون عليه التعبير الفني
المجسم للطفل الكفيف مثلاً.. الخ المهم أنه من خلال تهيئة البيئة المناسبة
بالكثير من المجالات الفنية سنجد في النهاية ونتيجة تفاعل الطفل
مع هذه البيئة مستويات من القدرات المتنوعة التي يمكن أن تفيد المجتمع .

15-الكشف عن خصائص فنون الأفراد غير العاديين :

من خلال تحقيق أهداف التربية الخاصة من عمليات تحقيق
الذات والتوافق ومن خلال الممارسات الفنية المتعددة سواء
التي تجري تحت إشراف معلم التربية الفنية أو المهتمين بالدراسات النفسية
يمكن الوقوف على خصائص فنون الأفراد غير العاديين على اختلاف أنواعهم ،
وهناك دراسات وضحت بعض مميزات رسوم الطفل الانطوائي والطفل الأصم ،
والطفل الذي يعاني من انحرافات انفعالية بالإضافة إلى مميزات التعبير الفني للطفل الموهوب .

16.العلاج بالفن:

إن ممارسات الفن الموجهة إلى أغراض تشخيصية وعلاجية ،
تقوي دفاعات النفس تجاه مصادر ومسببات الأمراض النفسية ،
وتساعد المريض على تأسيس ما يسمى بالميكانيكية الدفاعية في سلوك بناء ،
كما يتعلم دفاعات جديدة.

دار

دار

دار

دار
دار

جزاكى الله كل خير وجعلة فى ميزان حسناتك

دار

دار

نوع من انواع الاعاقه العقليه عند الاطفال يمكنك السيطره عليها 2024.


دار

ممكن تردى السلام علشان تاخدى ثواب
قولى وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

ازيكم يا حبايبى عاملين ايه
متنسوش تدعولى بفك الكرب وبالزوج الصالح وجميع بنات المسلمين

هل تعلمى أن هناك نوع من الاعاقه العقليه يمكنك السيطرة عليها ؟؟

مختصره " Phenylketonuria" نعم يمكن ذلك إذا كان من نوع يسمى "الفينيل كيتون يوريا"

هو

"بي كي يو" إذا اكتشفنا المرض في الشهر الاول من العمر هذا المرض وراثي يحدث عن طريق زواج

الاقارب نتيجة لطفرة وراثية في احد الجينات ويحدث أيضااً نتيجة مؤثرات خارجية منها استعمال الاسلحة غير
التقليدية في الحروب والعراق ولقد شاهدت حالة واحدة
في التسعينات من القرن الماضي لطفل شخص على أنه مصاب بهذا المرض ولم أسمع بوجود إحصاء عن هذا
المرض في العراق.

هذا المرض يتعلق بالتمثيل الغذائي في الجسم وهو مرض نادر يحدث نتيجة خلل في تكسير الحامض
الاميني المسمى

"الفينال الني" وتجمع هذا الحامض في الجسم ويؤدي ألى تأثير سلبي على المخ بشكل

خاص ولذلك يؤثر على عقل وحركة المريض وللمرض درجات من الشدة واولهم انه يظهر في اول عمر الطفل ومن
أعراضه

"الكزيما" في الجلد رائحة مميزة تنبعث من الجسم وخاصة الرأس والعنق تشبه رائحة الفار أو الجرذ

كما أن لون البشرة والشعر يكون فاتح ومن الملاحظ أن الطفل يبكي ويتقيا بشدة.
يمكن الكشف عن المرض قبل الزواج وبعد ولادة الطفل يمكن الكشف عن المرض بواسطة إجراء تحليل للدم
والدرار.

الاهم كيف نعالج المرض!!

يعالج باتباع حمية غذائية خالية من البروتينات مثل اللحوم بأنواعها وأنواع المنتجات الحيوانية وبالنسبة للطفل
الرضيع يوجد حليب خاص وللمريض أن يأكل من السكريات والنشويات والدهنيات والخضر والفواكه واهم
مرحلة للطفل هي اول خمس سنوات من عمره وإذا سيطرنا على الحمية فسوف ينمو الطفل طبيعي وهناك
دراسات تقول أن الحمية مهمة إلى حد عمر ال ١٦ عام وكذلك هناك علاج للمرض ولكن مكلف ويحتاج إلى
إجراء التجارب.

المهم أنا أتمنى أن يستفيد الوالدان من هذا الوضوع وإذا شكوا في أي أعراض غير طبيعية وخاصة إذا كان
في استطاعة الاهل القيام بالتحاليل الطبية ارجوا أن يحللوا للطفل بدون تردد لان هذا يساعد الاهل في أن
يشاهدوا فلذات أكبادهم يتحطم مستقبلها وكما والفضل أن يكونوا بالحمية وأصحاء ويقرون أعين والديهم .

دار

جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ

دار
تسلمين ياغالية