حل تأخر الزواج 2024.

الصبر على تأخر الزواج

أنا فتاة بلغت من العمر التاسعة والعشرين ولم يكتب لي الزواج حتى الآن ، فأرجو من فضيلتك أن تدلني على قراءة سورة من القرآن ، أو دعاء يمنع عني التفكير الشديد في المستقبل والأولاد ، لأني في ضيق من عدم الزواج ، حيث إنه يوجد في بيتنا من تكبرني سناً ولم تتزوج فأرشدني أثابك الله.

الحمد لله
أولاً قبل الإجابة على هذا السؤال أحب أن أنبه أن الأمور كلها بيد الله عز وجل ، لا جلب نفع ولا دفع ضرر إلا من عنده تعالى ، والمفرج للكربات هو الله جل شأنه فإذا أصاب الإنسان شيء فعليه أن يلجأ إليه تبارك وتعالى ، وأن يتضرع إليه ويدعه سواء في حصول مطلوب ، أو إزالة مرهوب .


لقوله تعالى : ( وما بكم من نعمة فمن الله ثم إذا مسكم الضر فإليه تجأرون ) سورة النحل/53 ، ولقوله تعالى : ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض أإله مع الله قليلاً ما تذكرون ) سورة النمل/62 ، فالله تعالى هو الملجأ للعبد فإذا توجه إليه الإنسان بإخلاص وافتقار وحاجة ، وكان طيب المطعم – من مأكل ومشرب – والملبس والمسكن فإنه حري بالإجابة ، وهذا عام في كل شيء .


ثم ليعلم الإنسان أنه إذا دعا الله ولم يستجب له ، فإما أن الله يدخره له ، وإما أن يدفع عنه شراً أعظم مما سأل ، ولكن لا يستحسر ويدع الدعاء ، فإن الله يحب الملحين في الدعاء ، وينتظر الإجابة ويوقن بها ، فإنه سبحانه وتعالى يقول : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) سورة البقرة/186 .


وليتحر أوقات الإجابة ، فإن من أوقاتها ، الثلث الأخير من الليل ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ينزل ربنا إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له حتى يطلع الفجر ) رواه البخاري (7494) ومسلم (758) .
وكذلك ( آخر ساعة من يوم الجمعة فإنه لا يوافقها عبد مسلم قائم يصلي يدعو الله إلا أعطاه إياه ) رواه البخاري (935) ومسلم (852) ، أو ما بين خروج الإمام يوم الجمعة إلى أن تقضى الصلاة .


وكذلك من الأوقات ما بين الأذان والإقامة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد ) رواه الترمذي (212) وأبو داود (521) وأحمد (3/119) وقال الترمذي حديث حسن صحيح .
ومن الأحوال حال الإنسان إذا كان ساجداً ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( وأما السجود فأكثروا فيه من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم ) رواه مسلم (479) ، وكذلك بعد التشهد الأخير قبل أن يسلم ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال حين ذكر التشهد : ( ثم ليتخير من الدعاء ) رواه البخاري ومسلم ، هذا ما أريد أن أقدمه قبل الجواب الخاص .
أما الجواب الخاص فإن هذه المرأة عليها أن تصبر وتحتسب ، وأن تعلم أن الأمور بيد الله عز وجل ، وأن تأخر الزواج ربما يكون خيراً أعده الله لها ، فلتأمل الخير ولترجِّ نفسها ، وإذا كان عندك هم أو وساوس فأكثري من ذكر الله عز وجل ، واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم ، ولتقبلي على أمورك من العبادة والأعمال الأخرى ، حتى يزول همك .


وكذلك فادعي بالدعاء المشهور المزيل للهم والغم وهو : ( اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك … ) ، والمرأة تقول : ( اللهم إني أمتك بنت عبدك بنت أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك اللهم بكل اسم هو لك ، سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلفك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي ) رواه أحمد ( 1/391،452) وابن حبان (3372) والحاكم (1/509) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (199) ، وغير ذلك من الأدعية المأثورة ، فذلك يزيل عنك ما تجدين من الهموم والغموم ، نسأل الله لنا ولك العافية ، والله الموفق .



الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد

اختي في الله مشكوره على هذا المجهود الطيب
جعله الله ثقل ونجاة في ميزان حسناتك —-اختكي في الله
بارك الله فيكِ يا حبيبه
ورزقك الخير اينما كان
مشكورة حبيبتي على هذا التوضيح
جزاكي الله كل خير على هدا الموضوع الجميل.
اني احبكم في الله.دار
جزاك الله خير يارنادار

** ؟! 2024.

دار

دار

سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء

وطء إنسان زوجته وهي حائض أو بعد أن طهرت من الحيض أو النفاس وقبل أن تغتسل جهلا منه , فهل عليه كفارة وكم هي وإذا حملت الزوجة من هذا الجماع فهل يقال إن الولد الذي حصل بسبب هذا الجماع ولد حرام ؟

الجواب : وطء الحائض في الفرج حرام لقوله تعالى :

( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن )

البقرة : 222

ومن فعل ذلك فعليه أن يستغفر الله ويتوب إليه وعليه أن يتصدق

بنصف دينار كفارة لما حصل منه كما رواه أحمد وأصحاب السنن

بإسناد جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما ,

أن النبي صلى الله عليه وسلم , قال فيمن يإتي إمراته وهي حائض :

(( تصدق بدينار أو نصف دينار ))

فأيهما أخرجت أجراك ومقدار الدينار أربعة أسهم من سبعة أسهم من

الجنيه السعودي , فإذا كان صرف الجنيه السعودي مثلا سبعين ريالا

فعليك أن تخرج عشرين ريالا أو أربعين ريالا تتصدق بها على

بعض الفقراء ولا يجوز أن يطأها بعد الطهر أي انقطاع الدم وقبل أن

تغتسل لقوله تعالى :

(( ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله ))

البقرة : 222

فلم يأذن سبحانه في وطء الحائض حتى ينقطع دم حيضها وتتطهر

أي تغتسل , ومن وطأها قبل الغسل أثم وعليه الكفارة وإن حملت

الزوجة من الجماع وهي حائض أو بعد انقطاعه وقبل الغسل فلا يقال

لولدها أنه ولد حرام بل هو ولد شرعي

دار

جزاك الله خيرر
جزيت خيراً أختي الحبيبة

دار

دار
دار

**إذا أخطأت المرأة في تحديد موعد الطهر فهل تأثم ؟ ** 2024.

دار

إذا أخطأت المرأة في تحديد موعد الطهر فهل تأثم ؟

إذا كانت المرأة لا تنزل عليها القصة البيضاء ، وإنما تنتظر انقطاع الدم ، فبذلك تكون الأيام تختلف من شهر إلى آخر ، هل تأثم إذا أخطأت في تحديد موعد طهارتها كأن تظن الطهر وبعد الاغتسال والصلاة وجدت أثره ، أو العكس انتظرت وفاتتها صلاة ظنّاً منها أنها لم تطهر ، حيث يشق عليها التحديد بدون القصة البيضاء .

الحمد لله

تختلف العادة عند النساء من امرأة إلى أخرى ، وتختلف العادة عند المرأة نفسها أيّاً كانت علامة انتهاء دورتها .

فعلامة الطهر عند غالب النساء خروج القصَّة البيضاء – وهي سائل أبيض ، ومنهن من تكون علامتها انقطاع الدم .

وأيّاً كانت العلامة عند المرأة فلا يجوز لها أن تعجل على نفسها حتى تظهر العلامة ؛ لأنه لا يحل لها الصلاة والصيام وهي حائض حتى تطهر .

وقد كانت النساء يبعثن إلى عائشة بالدّرجة فيها الكرسف فيه الصفرة فتقول :

لا تعجلنَ حتى ترينَ القَصَّة البيضاء .

رواه البخاري معلقاً – كتاب الحيض ، باب إقبال المحيض وإدباره – ومالك ( 130 ) .

ومعنى الدّرجة : الوعاء التي تضع المرأة طيبها ومتاعها .

الكرسف : القطن .

وإذا أخطأت المرأة في تحديد وقت الطهر بناء على ظنها واجتهادها ، فإنها لا تأثم ، لقول الله تعالى :

( وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ )

الأحزاب/5 ، ولقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ )

رواه ابن ماجة (2053) وصححه الألباني في صحيح ابن ماجة .

غير أنها إذا ظنت أنها طهرت وصلت وصامت ثم تبيّن لها أنها لا تزال حائضاً فعلها الامتناع عن الصلاة والصيام حتى تطهر وتقضي الصيام الواجب الذي صامته في تلك الأيام لأنه تبين لها أنه لم يكن صحيحاً لأن صوم الحائض لا يصح .

وإذا تركت الصلاة ظنَّاً منها أنها لم تطهر ثم تبيّن لها أنها كانت طاهراً ، فعليها قضاء تلك الصلاة .

سئل الشيخ ابن عثيمين (11/280) عن امرأة رأت الكدرة قبل حيضها المعتاد ، فتركت الصلاة ، ثم نزل الدم على عادته، فما الحكم ؟

فأجاب بقوله :

تقول أم عطية ـ رضي الله عنها ـ :

( كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئاً ) .

وعلى هذا فهذه الكدرة التي سبقت الحيض لا يظهر لي أنها حيض ، لاسيما إذا كانت أتت قبل العادة ، ولم يكن علامات للحيض من المغص ووجع الظهر ونحو ذلك ، فالأولى لها أن تعيد الصلاة التي تركتها في هذه المدة . اهـ .

وسئل أيضاً : (11/275) عن امرأة أصابها الدم لمدة تسعة أيام فتركت الصلاة معتقدة أنها العادة ، وبعد أيام قليلة جاءتها العادة الحقيقية فماذا تصنع هل تصلي الأيام التي

تركتها أم ماذا ؟

فأجاب بقوله :

الأفضل أن تصلي ما تركته في الأيام الأولى ، وإن لم تفعل فلا حرج وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر المرأة المستحاضة التي قالت إنها تستحاض حيضة شديدة وتدع فيها الصلاة فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم ، أن تتحيض ستة أيام أو سبعة وأن تصلي بقية الشهر ولم يأمرها بإعادة ما تركته من الصلاة ، وإن أعادت ما تركته من الصلاة فهو حسن لأنه قد يكون منها تفريط في عدم السؤال وإن لم تعد فليس عليها شيء . اهـ

والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

فتوى مهمة
جزاك الله خير الجزاء
اثابك الله

دار

جــزاكـ الله خيــر على نقلـ هذه الفتـــوى المهمة

للتوضيح الإخوات الكريمات

لمعرفته والعمل به حتى يكون على بينة في تحديد موعد الطهر فهل تأثم

دعاء لمن يريد الانجاب 2024.



عليك بدعاء زكريا عليه السلام عندما قال : رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ، فإنه دعاء جميل في غاية المناسبة للحال . وكذلك دعاؤه عليه السلام لما قال : رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ .



وقصة زكريا عليه السلام فيها عبر بالغة وقد قصّها الله علينا في كتابه في عدة مواضع ، فمنها ما جاء في سورة آل عمران في ذكر مريم عليها السلام : ( فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ(37) هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ(39) قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ(40) قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي ءَايَةً قَالَ ءَايَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ(41)



ومنها آيات سورة مريم : ( ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا(3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا(4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا(5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ ءالِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا(6) يَازَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا(7) قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا(8) قَالَ كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكَ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَقَدْ خَلَقْتُكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ تَكُ شَيْئًا(9) قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي ءايَةً قَالَ ءَايَتُكَ أَلا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا(10) فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا(11)



ومنها آيات سورة الأنبياء ( وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ(89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (90)



وتأمُّل قصة زكريا عليه السلام نافع جدا لكل عقيم وكذلك قصة إبراهيم وزوجته سارة فقد رزقهما الله بصبرهما إسحاق عليه السلام وولد لإبراهيم وهو كبير إسماعيل أيضا كما قال تعالى عن خليله : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ (39) سورة إيراهيم



وعلى المسلم في جميع الحالات أن يرضى بقضاء الله وقدره ولو بقي عقيما طيلة عمره ولربما كان صبره خيرا له من الولد ، وكل قضاء الله خير وكلّ أقداره حكمة وكلّ شيء بمشيئته وأمره سبحانه : ( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ(49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ(50) سورة الشورى ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
http://www.islam-qa.com/ar/ref/2910/…B9%D8%A7%D8%A1

بارك الله فيكى و جعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
جزاك الله كل خير للموضوع الرائع
جزاكم الله خيرا افادكم به ان شاء الله
[center]جزاكى الله خيرا و جعلة فى ميزان حسانتك[/center
بارك الله فيك مسلمهدار

إحذري أختي الحبيبة من كشف الوجه أمام المحرم المؤقت 2024.

دار


ماحكم كشف الوجه أمام المحرم المؤقت

بعض الأخوات المنتقبات يكشفن وجوههن أمام زوج أخواتهن أو زوج عماتهن أو زوج خالاتهن
بحجة أنهم لا
يصلحون أن يكونوا لهم أزواجاً .. فما حكم ذلك !
بارك الله فيكم

دار

الـجـواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خيرا .

هـذا خـطـأ مِـن عِـدّة جـهـات :

الأولى : أنهم أجانب عنهن ، ولا يجوز للمرأة أن تكشف وجهها أمام رجل أجنبي من غير ضرورة .

الثانية : أنهن لا يصلحن لهم ، ولا يصلحون أن يكونوا أزواجا لهن مؤقّتا ، وليس على التأبيد .

الثالثة : أن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ، كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن يأمن على نفسه ؟
قال عطاء : لو ائتمنت على بيتِ مالٍ لكنت أمينًا ، ولا آمن نفسي على أمة شوهاء !

الرابعة : أن النبي صلى الله عليه وسلم حذَّر من ذلك ،خاصة ما يتعلّق بأقارب الزوج ،ومن يستطيع الدخول على النساء من غير نكير
فقال عليه الصلاة والسلام : إياكم والدخولَ على النساء ،
فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله أفرأيت الحمو ؟
قال : الحمو الموت . رواه البخاري ومسلم .

والحمو هو قريب الزوج ، لأنه يَدخل بيت قريبه من غير نكير .

فكيف يُقال بِجواز نظر قريب الزوج إلى زوجة قريبه بهذه الحجة الباهتة الضعيفة ؟!

الخامسة : أن هناك من النساء من خانت زوجها لتزيين الشيطان قريب الزوج ، أو زوج القريبة
وما زال الشيطان يُغري بعضهم ببعض حتى وقعوا في الفاحشة .

وأوّل ذلك نظرة ، والنظر سَهم مسموم مِن سِهام إبليس .

وللعيون لُغتها ، كما قيل :
والنفس تعرف من عينيّ محدّثها = إن كان من حزبها أو من أعاديها !!

وبعضهن استبدلن أزواجهن بأزواج قريبات لهنّ ، أو بأقارب الزوج !

وما ذاك إلاّ بعض نتائج ذلك التهاون ، والاحتجاج بتلك الحجة الضعيفة الهزيلة !

وهي : أن أقارب الزوج أو أزواج القريبات لا يصلحون لهن !

والله تعالى أعلم .

دار

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

دار

دار

جزاك الله خيرااا اخت افنان وبصراحه انا بعاني من الحكايه دي يعني الحمدلله بقوم بكول واجباتي من ناحيه التقيد باللبس الشرعي والصلاه لكن بصراحه لااقدر على استعمال الخمار وبجد بتمنى اني اقدر اتقيد فيه
جزاك الله خيراا مره ثانيه للتنبيه المهم اووووي
حبيبتي طموحي بارك الله فيك عالموضوع

اكيد راح يفيد الكثير منا

دار

انا زوجي يقولي كلميني على الرجال المدكورين في سورة النور وبس هم اللي تخلعي قدامهم وغيرهم مستحيل

بارك الله فيك

دار

دار

غياب الزوج عن زوجته فتوى فى غياب الزوج عن زوجته 2024.

غياب الزوج عن زوجته.. فتوى فى غياب الزوج عن زوجته
غياب الزوج عن زوجته.. فتوى فى غياب الزوج عن زوجته
غياب الزوج عن زوجته.. فتوى فى غياب الزوج عن زوجته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فغياب الرجل عن زوجته يختلف الحكم فيه باختلاف حال الزوجة، فإن كانت الزوجة راضية بغيابه هذا فلا حرج فيه.
جاء في فتاوى نور على الدرب لابن عثيمين رحمه الله: وإذا غاب الزوج عنها لطلب العيش برضاها وكانت في مكان آمن لا يخشى عليها شيئا فإن ذلك لا بأس به، لأن الحق لها فمتى رضيت بإسقاطه مع كمال الأمن والطمأنينة فلا حرج في تغيبه لمدة ثلاث سنوات أو أقل أو أكثر. انتهى.

ولكن مع هذا فلا ينبغي للزوج أن يطيل فترة غيابه عن زوجته ولو رضيت لأن هذا لا يخلو من مفاسد، ومن جميل القول في ذلك ما ذكره الشيخ عطية صقر في تلك المسألة حيث قال: إن بعد الزوج عن زوجته حتى لو وافقت عليه حياء أو مشاركة في كسب يفيدهما معا، يختلف في أثره عليها، ولا تساوى فيه الشابة مع غيرها، ولا المتدينة مع غيرها، ولا من تعيش تحت رعاية أبويها مع من تعيش وحدها دون رقيب، وإذا كنت أنصح الزوجة بتحمل بعض الآلام لقاء ما يعانيه الزوج أيضا من بعد عنها فيه مصلحتهما معا، فإني أيضا أنصح الزوج بألا يتمادى في البعد فإن الذي ينفقه حين يعود إليها في فترات قريبة سيوفر لها ولأولاده سعادة نفسية وعصمة خلقية لا توفرها المادة التي سافر من أجلها، فالواجب هو الموازنة بين الكسبين، وشرف الإنسان أغلى من كل شيء في هذه الحياة، وإبعاد الشبة والظنون عن كل منهما يجب أن يعمل له حسابه الكبير.

ولئن كان عمر رضي الله عنه بعد سؤاله حفصة أم المؤمنين بنته قد جعل أجل الغياب عن الزوجة أربعة أشهر، فإن ذلك كان مراعى فيه العرف والطبيعية إذ ذاك، أما وقد تغيرت الأعراف واختلفت الطباع، فيجب أن تراعى المصلحة في تقدير المدة، وبخاصة بعد سهولة المواصلات وتعدد وسائلها. انتهى.

أما عند عدم رضا الزوجة بذلك فإنه لا يجوز للزوج التغيب عنها إلا بإذنها ورضاها، ويستثنى من ذلك المدة التي حددها الفقهاء وأجازوا للزوج أن يتغيب فيها عن زوجته حتى وإن لم ترض. وقد بينا خلافهم في ذلك والرأي الراجح في الفتوى رقم: 125105.
ولكن ما دام غيابك عن زوجتك رغما عنك بسبب عدم قدرتك على السفر فنرجو ألا يكون عليك من ذلك حرج، ولكن عليك أن تأخذ بالأسباب التي تمكنك من السفر إلى أهلك وتفقدهم، وعليك قبل ذلك وبعده أن توفر لهم ما يحتاجون من النفقة ونحوها.
مع التنبيه على أن كثيرا من الناس يظنون أن غياب الرجل عن زوجته فترة طويلة يوجب طلاقها عليه، وهذا غير صحيح فإن المرأة لا تطلق إلا إذا طلقها زوجها، أو رفعت أمرها للقضاء لأجل الضرر فطلقها القاضي. وقد بينا هذا في الفتوى رقم: 122967.
والله أعلم.

المصدر اسلام ويب

غياب الزوج عن زوجته.. فتوى فى غياب الزوج عن زوجته
غياب الزوج عن زوجته.. فتوى فى غياب الزوج عن زوجته
غياب الزوج عن زوجته.. فتوى فى غياب الزوج عن زوجته

بارك الله فيك اختنا الحبيبه

جعله الله فى ميزان حسناتك

تقبلى تقييمى

موضوعك فى منتهى الاهميه

فى هذا الزمن العجيب

وبارك الله فيكِ غاليتى
تسلمى يا قلبى اسعدنى مرورك
بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
حبيبتي
ودي وتقديري
وبارك الله فيكِ يا قلبى
تسلمى يالغلا
فرحنى مرورك العطر:)
بارك الله فيكم

عدم موافقة الزوج لبس زوجته النقاب 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
السؤال:
أنا مقتنعة تماماً أن النقاب فرض وأريد أن ألبسه، ولكن زوجي لا يوافق على أن ألبسه ولا أن ألبس الإسدال ويريدني أن أطيل الحجاب فقط. فماذا أفعل معه وهو غير مقتنع تماماً وحاولت معه أكثر من مرة ولكنه يرفض؟
الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
إذا كنتِ ترَيْن وجوب النقاب فلا يجوز لك خلعه ولو لم يأذن الزوج إلا أن يُكرِهـَكِ.
وإن كنتُ أرى أن النقاب مستحب، وهو قول الجمهور، ولا أرى أن يصل الأمر إلى الطلاق إذا لم يَسْتَجب، أما سعة الثياب والحجاب الفضفاض فلا خيار في ذلك.


www.salafvoice.com
موقع صوت السلف

جزاك الله خير الجزاء وبارك فيك
وأفاض عليك من نعمه ظاهرة وباطنة
وأسأل الله باسمه العظيم الأعظم أن ينير بصرك و بصيرتك بنور اليقين
وأن يجعله فى ميزان حسناتك

جزاك الله خيرا اختى

جزآآآآك الله ومن تحبين الفردووس الأعلى ..

بارك الله فيك ..

دار

دار
دار

هل يجوز للزوجة لو أساء زوجها معاملتها أن تمتنع منه حتى يرضيها بهدية أو مبلغ من المال ؟ 2024.

دار دار
دار

هل يجوز للزوجة لو أساء زوجها معاملتها أن تمتنع منه حتى يرضيها بهدية أو مبلغ من المال ؟

السؤال:
ما حكم لعن الزوج لزوجته ؟ ، أو قوله لها : أنت نجسة كالكلب ؟
وهل في هذه الحالات إذا منعت الزوجة نفسها من زوجها حتى يرضيها بمبلغ من المال ،
أو هدية ، ليتأدب ، هل يلحقها إثم ؟ أو الانفصال في هذه الحالة أفضل ، حتى لا آثم بمنع نفسي عنه ؟

الجواب :
الحمد لله
أولا :
تجب معاشرة الزوجة بالمعروف ، ومعاملتها معاملة حسنة ، ولا يجوز إهانتها وسبها ولعنها ،
ووصفها بأنها نجسة كالكلب ونحو ذلك من فحش القول ؛ بل هذا محرم منه أن يأتيه للناس جميعا ؛
فكيف بامرأته التي أمر بالقيام عليها ، وإحسان عشرتها؟
وينظر جواب السؤال رقم : (106420) .
ثانيا :
إذا أساء الزوج معاملة زوجته ، وأفحش لها في القول ، واعتاد سبها أو لعنها ،
فالمشروع له أن تجتهد في إصلاح ما بينهما ،
قدر طاقتها ، فإن لم ينصلح شأنه ، ولم يتغير خلقه ،
ولم تقدر على الصبر على أذاه ، وسوء عشرته :
جاز لها أن تطلب الطلاق منه أو الخلع ؛
لحصول الضرر وسوء العشرة .
وينظر جواب السؤال رقم : (101912).

ثالثا :
تقدم في جواب السؤال رقم : (79142) أن الإهانة ضرر معنوي ،
وهذا النوع من الضرر لا يجوز أخذ تعويض مالي مقابله ،
وعلى هذا عامة العلماء .

ولكن إذا أساء الرجل معاملة زوجته بالسب أو الضرب وكثر منه ذلك ، فطالبته بهدية ،
أو عطية من مال وغيره ، على سبيل الإدلال ،
وبقصد إصلاح حاله وتأديبه ،
وغلب على ظنها أن لذلك أثره في إصلاحه ،
ومنعه من الكلام الفاحش وسوء المعاملة ،
لا على سبيل الإلزام : فلا يظهر حرج منه ، إن شاء الله .
فإن طلبت ذلك منه فامتنع فلا يحق لها إلزامه به لما تقدم ،
ولا يجوز لها الامتناع منه ، ومنعه من حقه في فراشها ،
لأجل ما كان من سوء عشرته ، فإن تعديه ،
لا يقابل بمنعه حقه ، وظلمه هو الآخر .
لكن إن لم يقم الزوج لزوجته عشرتها بالمعروف ، ولم تصبر هي على أذاه لها :
فلها أن تفارقه بالمعروف ، لكن مثل هذه الأمور الكبار :
ينبغي توسيط العقلاء المخلصون في النصيحة من أهله وأهلها ،
فلعلهم أن يصلحوا بينهما ،
ويقيموا العشرة بينهما بالمعروف .
وينظر جواب السؤال رقم : (151915) .
والله تعالى أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب

دار دار

جزاكِ الله خيرا وجعله فى موازين حسناتك ونفع بكِ

دار

الله يجزاك الجنان يارب
جعلة في موازين حسناتك يارب
موضوع قيم بارك الله فيكـ
فلآ تح ــرمنآ من جديد تميزك
لروح ــك بآقآت من الجوري

دار

دار
أمي الحبيبة
جزاكِ الله خيراالجزاء

والله يعطيك العافيه على هذا فتاوي المهمة
هل يجوز للزوجة لو أساء زوجها معاملتها أن تمتنع منه حتى يرضيها بهدية أو مبلغ من المال ؟
أسال الله العظيم رب العرش الكريم لك الجنة والخير وان يبارك فيك وعليك
وان يجعل الجنه آخر مستقرك وان يجعلك من اهل الحق والايمان وان ينير الله دروبك.
وفقك الله على هذا الطرح.
دار

دار

حكم الدم الزائد عن الدورة جرَّاء تركيب اللولب 2024.

دار

السؤال
أنا امرأة متزوجة و قد قمت بتركيب اللولب (وسيلة منع حمل) وهذا أدى إلى زيادة الدورة الشهرية بمعدل 5الى 6 أيام عما كانت عليه (7 ايام) وبعد أن أغتسل يظهر أحيانا لون بني فاتح. فهل هذه الزيادة في أيام الدورة تعتبر استحاضة؟ وهل يجب إعادة الغسل بعد ظهور هذا اللون علما بأني استشرت طبيبة وقالت لي إن هذا التغير بسبب اللولب؟ أرجو إفادتي في هذا الأمر. ولكم جزيل الشكر

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأيام التي زادت على دورتك متصلة بها،
لها حكم الحيض ما دام الدم الزائد موافقاً لدم الحيض في لونه ورائحته،
ولم يتجاوز أكثر الحيض، وهو نصف شهر(15 يوماً)،
لأن الأصل في الدم الخارج من موضع الحيض أنه حيض،
إذا استوفى الشرطين السابقين وهما: موافقته لدم الحيض لونا ورائحة،
وكونه لم يتجاوز خمسة عشر يوماً.
أما إذا كان الدم الزائد مخالفاً للدم الأصلي في لونه أو رائحته،
أو كان موافقاً له لكن زادت مدته عن أكثر الحيض خمسة عشر يوماً فهو دم استحاضه،
فتجلسين قدر عادتك ثم عليك أن تغتسلي وتتحفظي وتتوضيء لوقت كل صلاة.

ولا عبرة مما ينزل عليك من صفرة أو كدرة بعد الطهر من الحيض، ل
قول أم عطية رضي الله عنها: كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئاً. رواه أبو داود.
والله أعلم.


دار

جزاك الله خير
جزاك الله خير

رضاعة الكتابية للمسلم 2024.


رضاعة الكتابية للمسلم
رضاعة الكتابية للمسلم
رضاعة الكتابية للمسلم

دار


دار
لي طفلٌ رضيع، ولنا جيران مسيحيو الديانة، وأحياناً تحضر زوجة جارنا وهي مسيحية وتقوم بإرضاع الطفل في حال غياب أمه عنه، فما الحكم في هذه الحالة، وهل يصبح أولادها إخوة لابني أم لا؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فإن الرضاع لا يشترط فيه الإسلام، فإذا أرضعت النصرانية أو اليهودية أو غيرهما من الكافرات إنساناً مسلماً فإنها تكون أمه من الرضاعة،
إذا ثبت أنها أرضعته خمس رضعات أو أكثر في مجلسٍ أو في مجالس،
والرضعة يمسك الثدي الطفل ويمتص اللبن حتى يصل إلى جوفه، ثم يطلق الثدي ثم يعود بعد ذلك،
تكون رضعة ثانية وهكذا.فإذا أمسك الطفل أو الطفلة الثدي وامتص اللبن وذهب إلى جوفه ثم أطلقه منتقلاً إلى الثدي الآخر أو مستريحاً ثم عاد إلى الرضاعة، ارتضع من المرأة مرة ثانية وامتص اللبن حتى وصل إلى جوفه،
ثم أطلقه فهذه انتهت،
ثم هكذا حتى يكمل خمس رضعات، أو في مجالس أو في أيام، المهم أنه لا بد خمس رضعات فأكثر حال كون الطفل حولين،

لما ثبت في الحديث الصحيح عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أنه أمر سهلة بنت سهيل أن ترضع سالماً خمس رضعات، وفي الصحيح من حديث عائشة – رضي الله عنها- قالت: كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمنه، ثم نسخ بخمس معلومات فتوفي النبي – صلى الله عليه وسلم- والأمر على ذلك. رواه مسلم في صحيحه والترمذي في جامعه وهذا لفظه. هذان الحديثان وما جاء في معناهما يدلان على أنه لا بد من خمس رضعات أو أكثر.
وفي الحديث الآخر: (لا رضاع إلا في الحولين)،

يدل على أنه لا بد أن يكون الطفل في الحولين، فإذا تم الشرطان فإن المرضع تكون أماً للرضيع وإن كانت كافرة ويكون أولادها إخوةً له، وإخوانها أخواناً له وهكذا، مثل إرضاع المسلمة .
أي ارضاع وعمر الطفل فوق السنتين لا يؤثر؟

لا يؤثر إذا كان الطفل قد جاوز السنتين فإن رضاعه لا يؤثر، وفي الحديث الآخر: (لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء وكان قبل الفطام)، لا رضاع إلا في الحولين، وكلاهما صحيح،

وفي الصحيحين من حديث عائشة: (إنما الرضاعة من المجاعة)،
فالصواب أن التأثير في الرضاع لا بد أن يكون في الحولين، هذا هو الصواب الذي عليه جمهور أهل العلم.
المصدري فتاوي نور علي الدرب (بن باز)
دار

نقل هادف ومميز
جزاك الله خير
تستاهلي احلى تقييم
دار
تسلم الايادي
وجزاك الله خير
موضوع جديد استفدت منه
بارك الله فيك

جزاك الله الفردوس الأعلى
أختى الحبيبة

وجعله الله في موازين حسناتكم اللهم آمين

أختي الغالية
موضوعكِ متميز
بارك الله بكِ
اللهم املأ بالإيمان قلبها..
وباليقين صدرها..
وبالنور وجهها..
وبالحكمة عقلها..
وبالحياء بدنها..
واجعل القرآن شعارها..
والسنة طريقها..
اللهم اغفر لها ما قدمت وما أخرت
وما أسررت وما أعلنت
وما أنت أعلم به منها
أنت المقدم والمؤخر
وأنت على كل شيء قدير
وصلِ اللهُ على سيِّدِنا مُحمَّد وَعلى آلِهِ وصحبه وَسلّم
دمـتِ برعـاية الله وحفـظه

الحمد لله انا مسلمين ×÷× ودينا دين يسر وليس عسر ×÷× الحمد لله
بارك الله فيكي ×÷× الله يزيدك حسنات كمان وكمان