فتاة قضت ليلة مع شاب 2024.

فتاة عزباء تنام مع شاب في غرفة واحده ليله كامله

*

*

رحلةاستكشافية خرجت فيها مجموعة من الطالبات والمعلمات إلى احدى القرى

لمشاهدة المناطق الأثرية.. حين وصلت الحافلة كانت المنطقة شبه مهجورة

وكانت تمتاز بانعزالها وقلة قاطنيها.. فنزلت الطالبات والمعلمات وبدؤا

بمشاهدة المعالم الأثرية وتدوين ما يشاهدونه فكانوا في باديء الأمر

يتجمعون مع بعضهم البعض للمشاهدة ولكن بعد ساعات قليلة تفرقت الطالبات

وبدأت كل واحدة منهن تختار المعلم الذي يعجبها وتقف عنده .. كانت هناك

فتاة منهمكة في تسجيل المعلومات عن هذه المعالم فابتعدت كثيرا عن مكان

تجمع الطالبات وبعد ساعات ركبت الطالبات والمعلمات الحافلة ولسؤ الحظ

المعلمة حسبت بأن الطالبات جميعهن في الحافلة ولكن الفتاة الأخرى ظلت

هناك وذهبوا عنها فحين تاخر الوقت رجعت الفتاة لترى المكان خالي لايوجد

به احد سواها فنادت بأعلى صوتها ولكن ما من مجيب فقررت أن تمشي لتصل

الى القرية المجاورة علها تجد وسيلة للعودة الى مدينتها وبعد مشي طويل

وهي تبكي شاهدت كوخا صغيرا مهجورا فطرقت الباب فإذا بشاب في أواخر

> >العشرين يفتح لها الباب وقال لها في دهشة :من انت؟

فردت عليه: انا طالبة اتيت هنا مع المدرسة ولكنهم تركوني وحدي ولا اعرف

طريق العودة.

فقال لها انك في منطقة مهجورة فالقرية التي تريدينها في الناحية

الجنوبية ولكنك في الناحية الشمالية وهنا لايسكن أحد..

فطلب منها ان تدخل وتقضي الليلة بغرفته حتى حلول الصباح ليتمكن من

ايجاد وسيلة تنقلها الى مدينتها.. فطلب منها أن تنام هي على سريره وهو

سينام على الأرض في طرف الغرفة.. فأخذ شرشفا وعلقه على حبل ليفصل

السرير عن باقي الغرفة.. فاستلقت الفتاة وهي خائفة وغطت نفسها حتى لا

يظهر منها أي شيء غير عينيها وأخذت تراقب الشاب.. وكان الشاب جالسا في

طرف الغرفة بيده كتاب وفجأة اغلق الكتاب وأخذ ينظر الى الشمعة المقابلة

له وبعدها وضع أصبعه الكبير على الشمعة لمدة خمس دقائق وحرقه وكان يفعل

نفس الشيء مع جميع اصابعه والفتاة تراقبه وهي تبكي بصمت خوفا من ان

يكون جنيا وهو يمارس أحد الطقوس الدينية.. لم ينم منهما أحد حتى الصباح

فأخذها وأوصلها الى منزلها وحكت قصتها مع الشاب لوالديها ولكن الأب لم

يصدق القصة خصوصا ان البنت مرضت من شدة الخوف الذي عاشت فيه ..فذهب

الأب للشاب على انه عابر سبيل وطلب منه ان يدله الطريق فشاهد الاب يد

الشاب وهما سائران ملفوفة فساله عن السبب

فقال الشاب: لقد اتت الي فتاة

جميلة قبل ليلتين ونامت عندي وكان الشيطان يوسوس لي وأنا خوفا من أن ارتكب أي حماقة قررت أن أحرق أصابعي واحد تلو الآخر لتحترق شهوة

الشيطان معها قبل ان يكيد ابليس لي وكان التفكير بالإعتداء على الفتاة

يؤلمني أكثر من الحرق.

أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه الى منزله وقرر أن يزوجه ابنته دون ان

يعلم الشاب بان تلك الابنة هي نفسها الجميلة التائهة..

فبدل الظفر بها ليلة واحدة بالحرام فاز بها طول العمر….

عجبتني فحبيت أنقلها لكم

[IMG]http://abeermahmoud07.***********/621-waitting-AbeerMahmoud.gif[/IMG]
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .
موفق بإذن الله … لك مني أجمل تحية ولله قصة رائعة لازم الشخص ياخدها موعظة في حياته.
قصة جميلة جدا عجبتنى بجد اوى
قصه رائعه لازم الانسان ياخذ عض وعبره
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

يوميات محمود وايمان 2024.

دار


جتلكم قصة جميلة قريتها وحبيت انقلها لكم يا قمرات
بتمنى تعجبكم وتقولولى رايكم

الحلقه الاولي
مامى كلمتنى النهارده و أنا فى الكليه و قالتلى أن محمد ابن طنط انعام _ و انا مش عارفه محمد و لا حتى طنط انعام_ جاى النهاردة عشان يشوفنى و يتقدم لى
عشان كده ماما قالتلى ما بهدلش نفسى فى الشمس فى الكليه اوى و ارجع بدرى عشان العريس جاى الساعه سبعه و الحق اجهز
مش عارفه اول مره ييجى بيتنا عريس يتفرج
رغم ان اخواتى البنات متجوزين
يمكن عشان كل واحده فيهم كانت مرتبطه بعريسها قبل الخطوبه و كانت مجية اهله عندنا مجرد شكلياتانما انا طول عمرى رافعه شعار لا للارتباط
قولو عليا عسكرى بقه اى حاجه
لكن انا كنت شايفه انى لازم استني النصيب و ما فيش حد من اللى كانو عايزين يرتبطو بيا شكله نصيب خالص
شكلهم كلهم ناس عايزه تتسلى و انا مش بتاعة تسالى
المهم روحت و لقيت الشغاله قاعده تلمع فى طقم الفضيه الشهير و مامى بنفسهابتطلع طقم الشاى النوريتاكى من البوفيه لحسن البنت تدشه والاستعدادات شغاله على ودنه
مامى : نعم يا حبيبتى

ايمان : مين محمد ابن طنط انعام و عرفنى منين

مامى : ما يعرفكيش يا حبيبتى و لا طنط انعام كمان دى واحده صاحبتى لسه متعرفه عليها النهارده الصبح هاها

ايمان : اي ده يا مامى احنا حانهذر ازاى يعنى النهارده الصبح
مامي : و الله كنت عند التزرى باخد التايير بتاعى قابلتها هناك و بعدين واناباخد بنطلونك اللى كان بيضيق سالتنى انت عندك بنات قلت لها اه عندىالدكتوره ايمان فى اعدادى صيدله قالت لى طيب ممكن نتعرف عليكم عشان اناعندى ابنى اسم الله عليه مهندس بترول فى السويس و ما بيجيش الا كل اجازه وهوه هنا و عايز يشوف بنتك

ايمان : يعنى من غير اى اساس كده يا مامى دى حتى ما تعرفش احنا مين و لا عيلتنا و لا اى حاجه

مامي : لا ماهو واضح ان الترزى كان مضبط معاها المعاد و قايلها علينا ده هوه اللى كلمنى النهادره و اصر انى لازم اروح اخد التايير
ايمان : ماشاءالله ده كمان خاطبه
مامى: يعنى اهو وسيله الناس تعرف بيها بعضها و مش حانخسر حاجه

ايمان : خلاص يا مامى انا حاجهز و اجرب الموضوع ده هاها انا حاسه انى داخله انترفيو فى الجامعه ربنا يستر بقه و ما فضحكوش

مامي: لا ان شاء الله تعدى على خير

و جاء العريس مع امه فى الميعاد تماما
كويس انا احب المواعيد الكويسه
بس كان جايب شكولاته كوفرتينا
انا بقه ما بحبش شكولاته كوفرتينا دى ربنا يستر بقه
و طلعت قعدت مع الناس و حسيت انى داخله على جهاز اشعه مش على انترفيو بس
يعنى طنط انعام قعدت تقيسنى من فوق لتحت بالقلم و المسطره و هى بتبوسنىحضنتنى جامد اوى مش عارفه ايه السبب و كان فاضل بس تطلعلى البندقه اكسرهابسنانى
بصيت للعريس و قعدت استنى تحصل حاجه زى اللى باسمع عنها فى الافلام و القصص
ما حصلش اى حاجه و لا كهربا و لا اى حاجه
بس الظاهر هوه حصل عنده عشان كان مش على بعضه خالص و عرقان ع الاخر
رغم ان الجو كان جميل
حكالى عن ظروفه و انه قاعد فى السويس عشان الشغل و ان مرتبه كويس وانهعايز عروسه تعيش هنا و تستناه لما يرجع من اجازته كل 15يوم
كل ده و انا عماله افكر
يعنى الواحد بيتولد و يفضل مع اهله من قديم الزمان لكن ينفع يختار اهل كده مايعرفهمش و يعاشرهم لحد اخر الزمان معقول

المهم القعده خلصت انهم اعجبو بى خالص و انه نفسه ييجى تانى بكره لوحده من غير مامته يقعد معايا شويه
ماما وافقت و ودعناهم و نزلو
و بعد ما نزلو مامتى سالتنى ايه رايك
قلت لها يا مامى ده انا باخد وقت اطول من كده عشان اانقى فستان عايزانى انقى عريس كده فى ساعه سيبنى افكر لحد بكره

الحلقة الثانية
عدل محمود من رباط عنقه و تاكد من وجود اوراقه فى مكانها بالحقيبه قبل ان يذهب
لتناول الافطار مع والدته .

الام : صباح الفل يا حبيبى انت نازل بدرى النهارده .

محمود: ايوه يا ماما ادعيلى احسن النهارده اول مره ادخل سكشن و اشرح .

الام : داعيالك يا حبيبى و انت قدها و قدود و تاكد ان ربنا مش حايضيع تعبك .

يعنى معقوله المذاكره و الاجتهاد ده كله و اول دفعتك خمس سنين و تقلق من شويه

عيال فى اعدادى صيدله لسه جايين من المدارس الثانوى امبارح .

محمود: الطلبه بتبقى عندها ميزان حساس بصرف النظر عن سنها بتوزن بيه المدرس .

الام : و انت ان شاء الله تكون من الناجحين الموزونين ان شاء الله و اشوفك عريس يا

بنى يا رب .

محمود : ماشى يا ماما عايزه حاجه انا نازل .

الام : خليك كده كل ما نجيب سيرة الجواز تتهرب .

محمود : لسه يا ماما ما لقتش واحده تخطفنى و تخلينى احس انى لازم اقضى عمرى
معاها .
الام : يا حبيبى انت حاتتقدم و يحصل تعارف و بعدين ان شاء الله يحصل القبول .

محمود : نتفاهم بعد ما ارجع يا حبيبتى عشان انا لازم انزل سلام .

و قبل محمود امه و نزل و هو يفكر فى كلامها , هل من الممكن ان يتزوج بهذه الطريقه

ان يختار شريكة عمر وحياه لمجرد ان اهلها ناس طيبين و انها حلوه و ست بيت

بشهاده الشهود
لا احد يعلم ماذا يخبئه النصيب لكنه دائما يستطيع ان يتمنى التوفيق من الله .

دخلت ايمان الكليه ساهمه و سالتها منال صديقتها

منال : انتى مش طبيعيه النهارده يا ايمي.

ايمان : ايوه انا قلقانه اوى امبارح جالى عريس

منال : مبروك و اللى يجيلها عريس تقلق دى تفرح .

ايمان : ما هو انا ما حستش اى احساس بيه و خايفه اظلمه يعنى بس اعمل ايه .

منال : يعنى هوه لازم يكون حب من اول نظره .

ايمان : ما قصدش حب من اول نظره لكن ع الاقل ارتياح من اول نظره , وهو جاى

النهارده تانى .

منال [/COLOR][/COLOR]: طيب اديله فرصه يمكن من تانى نظره .

[COLOR="rgb(255, 140, 0)"]ايمان[/COLOR] : مش عارفه انا قلقانه و مش مبسوطه و صليت استخاره امبارح و يعنى

حاسه انى مش مرتاحه .

[COLOR="rgb(255, 140, 0)"]
[COLOR="Navy"]دخل الطلاب الى السكشن و كان عددهم قليل بعكس المحاضرات فتوفرت لمحمود

الفرصه ان يراقبهم عن قرب

السعاده الممزوجه بالترقب و الطموح فى اعينهم و معها الفخر بالانتساب لكلية

الصيدله
فى جامعة القاهره العريقه لقد كان محمود احدهم يوما ووفقه الله الى كل ما حلم به

و بدأ محمود الكلام مع الطلبه و تعريفهم بمادته و بعد دقائق سمع قرعا على الباب

و ظهرت فتاتان متاخرتان عن الميعاد

و احتار ماذا يفعل هل يؤنبهما ام يتركهما تدخلان ام ماذا يفعل

ياه احداهما فى غاية الرقه و تبدو مثل الاطفال فى وداعتها و الثانيه متنمره و تنظر له

بتحدى
ووجد نفسه يقول : ايه اللى اخركم عن السكشن

ايمان : متاسفين يا دكتور ما كناش لاقيين المكان .

منال : معلش توهان اعدادى بقه .

محمود : احنا حانهذر يا انسه اتفضلى بره انتى و هى .

ايه يا محمود ليييه لماذا طردتهما ده اول يوم , يعنى كل اللى كنت بتعترض عليه فى حياتك زمان فى

الدكاتره بتعمله انت دلوقت لا حول ولا قوة الا بالله

و زاد احساسه بالذنب احمرار عينى الفتاه الطفله و اوشكت على البكاء

كان يريد ان يتراجع لكن هيهات خلاص دبح القطه و عمل سبع رجاله فى بعض يرجع

ازاى ؟؟؟

خرجت البنتان فى هدوء و خلفتا له شعورا بالذنب لا يوصف

بعد انتهاء السكش بحث عنها بنظره فى كل مكان و لم يجد لها اثرا

كان يريد ان يصالحها لكن هيهات …………

ايمان : انا عمرى ما حد احرجنى كده ايه ده ليه كده هوه الناس دى ربنا لما بيديها

سلطه ليه بس بتتجبر .

منال : انا مش عارفه و الله ايه الالاطه بتاعته دى هوه ما فيش حد غيره حلو و شيك .

ايمان : حلو و شيك ايه انتى كمان انا مش طايقاه و لا طايقه نفسى .

و عادت ايمان الى المنزل منهكه

ووجدت امها تذكرها بمقابلة المساء المرتقبه

يييه ماهى ناقصه اصلها

بصى يا مامى انا مش حاقابل حد اعتذرى له لو سمحت باى حاجه

الام : ازاى يا بنتى احنا حتى ما خدناش نمرته و بعدين الناس تقول علينا ايه .

ايمان: انا مش مرتاحه للموضوع ده و لا للشخص نفسه و مش عايزه اعلقه بى

اكتر, يبقى من دلوقت احسن ارجوكى يا مامى ما تغصبيش على .

الحلقة الثالثة

طبعا كالعاده انتهى النقاش بينى وبين مامى النهايه الحتميه الاكيده طلعت هى اللى صح …وكانت وجهة نظرها انى لازم اديله فرصه و اقابله تانى و لو مره واحده بس عشان هو ما يتعييبش و دخله ممتاز و وسيم و و و وماما مش قادره تفهمني الشراره ما انطلقتش بيننا انا لما اشوف جوزى او اللى حايبقى جوزى حاعرفه من وسط مليون واحد ان شاء الله حاعرفه لكن يبقى قاعد على كنبة الصالون و ما اقدرش اتعرف عليه يبقى اكيد مش هوه ده وجاء محمد فى موعده و معه شنطة هديه كبيره نسبيا و اعطاها لىيا عم ما تزودش احساسى بالذنب بقه انا عماله احاول مش نافع خااالص وبعد الشاى و الجاتوه و المقدما تتكلم معى عن عمل المرأه وانه ممكن ما يوافقش عليه عشان انا حلوه اوى ( على حد قوله ) و حايخاف على حتى انى اخرج من بيته مين يا عم هوه انا اعرفك وكمان عن الست والدته و فضلها عليه و ان هى اللى قعدت تدور لحد ما لقتنىوشويه كلام مديح كان بيقطع فى عشان انا كنت حاسه خلاص انى اتخنقت الرسول عليه الصلاة و السلام قال : انظر اليها عسى ان يؤدم بينكماو انا مش شايفه انى قادره اتواصل معاه و مخنوقه منه من غير سبب و بعدين انا مصليه استخاره كذا مره من امبارح يعنى لو كان خير كان زمانى قابله اهو انتهت المقابله وانا على قرارى لن اراه مره اخرىحرام اجازته صغيره و انا بذلك اضيع عليه فرص اخرى ممكن ان تفوته كمان هوه صعبان على لسبب ما انا مش عارفه خايفه يحس انه فيه عيب او حاجه لكن الحقيقه هوه ما فيهوش عيب مجرد عدم ارتياح و بس وبعد مانزل قلت لمامتى و لبابايا كمان ان خلاص ما فيش امل و انا مش قادره اتواءم مع فكرة انى اقضى معاه عمرى كله و مامى قالت لى خلاص يا بنتى لما يكلمونا تانى نبلغهم بصنعة لطافه كده و خلاص دخلت الاوضه وبنت اختى و فتحت كيس الهديه و طلعته ااتفرجى يا مامىىىىايه يا بنتى ردت مامىشفت محمد جايبلى ايه طقم شاور جل و كريم و صابونـــــــــــــ طب ليه كده ده انا حتى لسه مستحميه النهارده الصبح فكرك لاحظ اى حاجه يعنى هاهاهااو راحت أمى هى الاخرى فى نوبه من الضحك و هى لاتصدق هذه الهديه صحيح انه ماركه معروفه و ممكن يكون غالى و متهرب كمان من السويس بس دى هديه حتى ما يجيبهاش واحد لمراته اللى بقالها عشرين سنه على ذمته و بعدها اتصلت طنط انعام و الده محمد لتسال عن امكانية حضورها هى و ووالده و اعمامه و كده عشان يقرو الفاتحه و لم تصدق طنط انعام نفسها عندما علمت برايي و كان ابنها جوهره و لا يمكن حد يرفضه وبعد محاولات مستميته للكلام معىتمكنت امى الحبيبه من اقناعها بعدم جدوى المحاوله وعندما تاكدت طانطى انعام .طلبت من ماما الهدايايا نهار ابيض هدايا ؟؟ دى هى هدية واحده بس . ردت طنط انعام و ما تنسيش الشكولاته و لما سمعت كده قلت ده و الله يستاهل الصابونااااااااه سبحان المنجى من المهالك انا كنت حاتجوز واحد عايز علبة الشوكولاته تانىو يا ريتها باتشى و لا باشنيل و لا حتى جواهرده كوفرتينا يعنى كان مصيرها ام سيد الشغاله تاخدهاو قمت من فورى و صليت صلاة شكر عميق لله ياه فات اسبوع على طردى من السكشن و كنت باتحاشى اقابل اللى اسمه د. محمود ده باى طريقه حتى لما كنت اشوفه فى الكوريدور كنت باعمل مش واخده بالىكرامتى يا ناس اتبعترت و كان السكشن ده عملى و تشريح كمان و دخلت السكشن و لقيت الدكتور محمود باصصلى اوى ومركز معايا فيه ايه بس يا عم ابعد عننا بقه ادينى جيت اول واحده اهه و ياريتنى ما جيت اول واحده كان في ضفدعة متشرحة من السكشن اللي قبلنا وفجاة قامت تنط وهي بطنها مفتوحة و حاجات طالعه من بطنها كتير كده فجاه لقيت الاصوات كلها بتبعد وصوت وش جامد و الوان داخله فى بعضهاو قلت لنفسى استنى كده يا بت جايز ما تقعيش لكن للاسف تقريبا وقعت أغمي علي..و بعد فتره لا يعلمها الا الله لقيت نفسى فى غرفة المعيدين بعيدا عن رائحة الفورمالين فى السكشن وداده من الكليه ماسكالى كباية ميه بسكر واغرب منظر ما توقعتش اشوفه ابدا………………..د. محمود واقف قدامى مذهول و الدموع فى عينيه!!!

قصة جميلة ودمها خفيف بس لو تكمليها للاخر

اختي وحبيبتي نور الامل وين باقي القصه انا بدي اعرف نهايتها

كمليها للاخر ….. في انتظارك …!!!

قصه روعه جدا
وفيها كمان عبره
اننا منفرح بشخص متقدم وخلاص
لائه لازم ندرس الاخلاق وعلى الاقل يكون فيه قبول
دومتى بكل حب
يا قمر

حبيبتي قصة بتشد عنجد
تسلم ايد اللي كتبت
ولكن لا بد من اكمال القصة
فضلا لا أمرا حبيبتي

قصة حب صادمة جدا 2024.

كنت ابعث على النت عن بعض المعلومات عن كيفية التواصل مع الموتى

ولقيت القصة دى فقررت انقلها لكم

قصة حب صادمة جداً
هذه هي القصة الحقيقية للفتاة شابة زميلة الدراسة ، التى وافتها المنية الشهر الماضي فى دمشق– .
كان اسمها سهى ،اثر تعرضها للإصطدام من شاحنة.
كانت تعمل في مركز اتصالات. لها صديق اسمه ممدوح.
كانوا عشاق بمعنى الكلمة و دائمي التحدث عبر الهاتف.
لا تجد سهى إلا و الهاتف الخلوى بيدها. حتى انها غيرت الشبكة التى تستخدمها كى تمتلك نفس شبكة ممدوح،
و بذلك يكون كلا منها على نفس الشبكة ،
كانت تقضى نصف اليوم فى الحديث معه).
أسرة سهى كانت على علم بعلاقتهما ، كذلك كان ممدوح قريبا جدا من أسرة سهى. قبل ان توافيها المنية كانت دائماً تخبر صديقاتها ( إذا وافتنى المنية ، ارجو ان تدفنوا معى هاتفى الخلوى)
و قالت نفس الشىء لأهلها
بعد وفاتها ، لم يستطع الناس حمل جثمانها ، والكثير منهم حاول القيام بذلك ولكن دون جدوى ،
الكثيرون تابعوا المحاولة، لكن النتائج كانت واحدة
في نهاية المطاف اتصلوا بشخص معرفة لأحد الجيران ، معروف بقدرته على التواصل مع الاموات ،
والذي كان صديقا لوالدها.
أخذ عصا وبدأ يتحدث إلى نفسه ببطء.
بعد بضع دقائق ، وقال ان ‘هذه الفتاة تفتقد شيئا هنا’.
فاخبره صديقاتها بان رغبتها كانت ان يدفن هاتفها الخلوى معها .
فقاموا بفتح التابوت و تم وضع الهاتف الخلوى و الشريحة الخاصة بها داخل النعش
بعدها قاموا برفع النعش بسهولة و تم وضعها فى الحافلة.
قد صدمنا جميعا.
والدى سهى لم يخبروا ممدوح بالوفاة ، لأنه كان مسافراً

بعد اسبوعين اتصل ممدوح بوالدة سهى
ممدوح :….’خالتى ، انا قادم البيت اليوم. فلتطبخى لى شيئا شهياً .
لا تبلغى سها بقدومى ، أريد ان افاجأها".
وردت والدتها… ‘عد إلى المنزل أولا ، أريد أن اخبرك بشيئ مهم جداً ».
بعد وصوله ، اخبرته بوفاة سهى.
ظن ممدوح انهم يخدعونه. ضحك وقال ‘لا تحاول خداعى
— اطلبوا من سهى الخروج ، لقد احضرت لها هدية . ارجو وقف هذا الهراء ‘.
قدموا له شهادة الوفاة الأصلية.
قدموا له الدليل كى يصدقهم. (شرع ممدوح في البكاء)
وقال…. ‘هذا ليس صحيحا. ونحن تحدثنا بالامس و مازالت تتصل بى
و بداء ممدوح بالارتجاف
فجأة ، رن جرس هاتف ممدوح ‘. ‘انظروا هذه سهى ، اترون هذا….’
و اطلع أسرتها على الهاتف. طلب الجميع منه الرد.
وتحدث بواسطة استخدام مكبرات الصوت.
الجميع استمع لمحادثتهم.
بصوت عال وواضح ، لا تداخل للخطوط ، لا أزيز.
انه صوت سهى الفعلى و لا يمكن لأحد استخدام شريحة الهاتف لأنه تم مسمرتها داخل النعش

اتصدم الجميع و طلبوا تعريف لما يحدث من نفس الشخص الذى يستطيع التحدث مع الموتى
و هو أحضر رئيسه لحل هذه المسألة.

هو و سيده عملوا على حل المشكلة لمدة 5 ساعات

ثم اكتشفوا ما جعل الجميع فى صدمة حقيقة…

.
.
.

فوادافون
تمتلك أفضل شبكة تغطية …
أينما ذهبت نحن معك

فودافون

ههههههههههه كنت راح احذف القصة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .
هههههههههههههههههه صدق واني كمان كنت افكر احذفة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .
هههههههههههههههههههههههههدار
ميرسى ياقمرات على الردود الحلوة

قصة واقعية عن بر الوالدين!!!! 2024.

سبحان الله وبحمدة سبحان الله العضيم

السلام عليكم ورحمة الله

اولا انا لا ادري ان كانت هذه القصه واقعية اما لا لكنها اثرت في نفسي كثيرا فاحببت ان انقلها لكم ففي هذه القصه عبره عن بر الوالدين.

القصه :

معلمة في أحد المدارس جميله وخلوقه سألوها زميلاتها في العمل لماذا لم
تتزوجي مع انك تتمتعين بالجمال ؟
فقالت: هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها زوجها إن ولدت بنت
فسيتخلص منها وفعلا ولدت بنت فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد
بعد صلاة العشاء وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ، فاحضرها إلى المنزل
وكل يوم يضعها عند المسجد وبعد الفجر يجدها ! سبعة أيام مضت على هذا الحال، وكانت والدتها تقرأ عليها القرآن …..

المهم ملّ الرجل فاحضرها وفرحت بها الأم.. حملت الأم مره أخرى وعاد
الخوف من جديد فولدت هذه المرة ذكرا، ولكن البنت الكبرى ماتت، ثم
حملت بولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى !!
وهكذا إلى أن ولدت خمسه أولاد وتوفيت البنات الخمس …!!
وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص منها !!
وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد.
قالت المعلمة أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص منها ؟؟

إنها أنا
تقول لهذا السبب لم أتزوج لأن والدي ليس له احد يرعاه وهو كبير في
السن وأنا أحضرت له خادمه وسائق أما إخوتي الخمسة الأولاد
فيحضرون لزيارته، منهم من يزوره كل شهر مره ومنهم يزوره كل
شهرين !! أما أبي فهو دائم البكاء ندماً على ما فعله بي ..

قال تعالى

{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا . رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا }
{الإسراء/23-25}

ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا …

واجمعنا بهم في جنات عرضها السموات والارض ,,

دار

موفق بإذن الله … لك مني أجمل تحية .
قصة مؤثرة فعلا
جعلت عيناي تدمع

قصة جميلة وفيها عبرة رائعة

اللهم اجعلنا من البارين بوالدينا اللهم امين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

جزاك الله كل خير
القصة مكرره

فضيحه 2024.

هذه القصة .. حدثت في إحدى الدول العربية.. بطل القصة مضيف طيران .. وهو وحيد أهله .. سافر مع أهله إلى السعودية ومن ثم إلى الإمارات وبعدها .. التحق بالوظيفة وطلب منه والده أن يتزوج . وقال له يجب ان تتزوج حيث أن بنات أعمامك هنا .. اختر ما تشاء منهن .. فخطبوا له واحدة منهن .. وذهب بها إلى بلدهم .. وسكن معها في المنزل .. و كان يذهب بعض الاحيان ويغيب عن البيت عدة أيام بطبيعة عمله كمضيف … وكان مقابل منزله .. أقاربه وبعض أصدقاء الطفولة .. في هذا الحي .. الذي ولد به وترعرع … وكان امام منزله مباشرة .. ديوانية يلتقي بها الشباب .. ويسهرون الي غاية الفجر .. وكانوا يجلسون في حديقة المنزل الذي أمام منزل صاحبنا هذا …
وذات يوم .. وهو غائب عن البيت .. وعند الساعة الواحدة منتصف الليل .. إذ بفتاة تخرج .. لابسة .. الطرحة .. ومتغطية .. بكامل زينتها .. والعطر الفواح يملأ الشارع .. فدهش الشباب .. من طريقة مشيتها .. وخروجها من المنزل .. وذهبت إلى آخر الشارع وإذ بسيارة تضيء وتركب معها ويذهب السائق مسرعاً … واستغربوا هذا العمل من زوجة فلان ..
وقال كبيرهم .. لاتظنوا يا شباب ترا عيب ظن السوء يمكن يكون أخوها أو قريب لها .. وانحرج من الوقوف أمام المنزل ..!!!
وبعد يومين .. رجع صاحبنا .. وناداه صاحب الديوانية .. وسأله : هل زوجتك لها اخوان هنا ؟ او اقارب ؟ فرد صاحبنا : لا ليس لها احد جميع أهلها في الامارات !! لماذا السؤال ؟ فرد : لا لا شيء فقط سؤال ..
وبعد اسبوع سافر صاحبنا .. وإذا كل يوم وزوجته تخرج .. ومع سيارة غير الثانية .. وكل يوم بسيارة !!!! فغضب صاحب الديوانية .. لان الشباب تضايقوا .. وصار همهم مراقبة متى تطلع الفتاة .. فطرد الشباب … وانتظر على اعصابه حتي يرجع صاحبنا المضيف .. المسكين ..
فرجع في اليوم التالي .. فناداه .. وقال له : يا أخي أنت مضيف .. والله يعينك على وظيفتك .. لكن عندي نصيحة .. وهي أنك مادام الله ما كتب لك خلفة ولا انجبت أولاد من زوجتك يا أخي طلقها .. وارتاح وريحنا ..!!!
فقال صاحبنا : أفا .. عسى ما شر ؟ فقال له القصة كلها .
وقال له أيضا : يا أخي طلقها واستر عليها .. وخاصةً اهلها بالامارات يعني ماراح يدري احد وترا الحارة بناتها تحت امرك .. وانت اخ وعزيز .. فرد صاحبنا وهو .. غاضب : .. الله يكتب اللي فيه الخير . فذهب إلى بيته ..
وفي اليوم الثاني .. نادي زوجته وقال لها : اليوم عندي رحلة جهزي حقيبتي ..!! فحملها .. وركب سيارته .. وذهب إلى آخر الشارع منتظراً خروج زوجته !!! وأهل الديوانية ينظرون إليه وفي تمام الساعة الواحدة منتصف الليل .. وإذا بسيارة تقترب من سيارة صاحبنا .. فينزل عليه ويضربه .. ويطرده بعيدا عن الشارع . ويأخذ رقم لوحته .. وينتظر . خروج الزوجة .. وها هي تخرج بكامل زينتها … وآخر الشارع .. مكان مظلم قليلاً .. حيث الإنارة قديمة .. وبعضها تالف .. وإذا بالزوجة تقترب منه سيارته .. وما ان اقتربت كثيرا حتى عرفته .. وأدارت ظهرها إليه تريد العودة .. فينزل .. ويحملها بالسيارة .. ويقترب من مجلس الشباب .. ويرميها بينهم .. ويقول : راح أعريها من ثيابها مثل ما فضحتني .. وعرتني .. ومنهم من فر هارباً .. ومنهم من .. قام يسب .. ويشتم .. وبدأ بنزع ثيابها قطعة قطعة … وهنا الطامــــة… . نعم .. كانت الخادمة الأجنبية هي التي تخرج .. ودهش الجميع .. وقال له صاحب الديوانية : لماذا نزعت ثيابها هنا ؟
فقال : لأنني لو ذهبت إلى البيت لقلتم .. أنني سوف أغطي على زوجتي ولن افضحها وقد بينت لكم الحقيقة .. لأنني أثق بزوجتي ثقة عمياء .. وكانت الزوجة المسكينه تنام بعد صلاة العشاء وتبدا الخادمة بالإتصالات .. والمواعيد.
الللللللللللللللله يستر على الجميع
ربي يوفقك ياغالية
مشكووووووووره غاليتى
ربنال يسترنا دنيا وآخرة احنا وكل المسلمين جميعا

شكراااااااااااااااااا ياغالية

الله يستر علينا وعلي نساء المسلمين اجمعين

شكرا يا قمر

الله يستر علينا وعلي نساء المسلمين اجمعين

شكرا يا قمر

كــــلا م مــن الـــقـــلـــب 2024.

كــــلا م مــن الـــقـــلـــب
كــــلا م مــن الـــقـــلـــب
كــــلا م مــن الـــقـــلـــب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم عندي كلام من القلب وأن شاء الله يصل الى القلب هي كلمات تجول في خاطري

بعد تفكير كثرة في هذا الزمن الوسائل المستخدمة في التعبير عن الراي

وتفريغ ما تعانيه الشعوب من ضغوط سواء معنوية او مادية وذلك عن طريق الثورات

والشحن النفسي والتصادم بمختلف أنواعه ….

ولكن تبقى ثورة المشاعر التي صابها الجفاء والبخل في العطاء وندرة التواصل و وتعكر النقاء والبعد كل

البعد عن شفافية التعامل ثورة عظيمة نحاول كبتها بشتى الطرق وبكل الوسائل المتاحة وندعى أن العيب

عيب الزمن وضغوط العمل وأننا نسابق الوقت لننجز أكبر قدر من استراتيجية البناء

والصمود في ظل المعطيات السريعة التي من حولنا بينما في الحقيقة أن مشاعرنا قد صابها الوهن

وتجرده من كل معاني الشجن والود واصبح يغلفها طابع المصلحة وحب الذات وتخلينا عن تخذيت

أروحنا بالحب الفطري النقي الذي دافعه المودة والرحمة و قبل كل شيء حب من منظور أن

الله يحب أن يتحاب خلقه فيه وأن نغذي ذلك الحب بالتواصل والكلمة الطيبة و الابتسامة النقية

التي تبعث في النفس الراحة والطمأنينة والحرص على أحاسيس ومشاعر الآخرين …

فإذا أحببت الشخص منحته وقتك واهتمامك و لابد من أن يكون هذا الحب ظاهرا يغلفه الاحترام

والتقدير والحرص على مشاعره والوقوف الى جانبه سواء ظالما او مظلوما

فالمحب حقاً من وقف ضدك أذا ظلمت لآنه يريد لك الخير وينير لك طريق الصواب بأن يوجهك

بحقيقة نفسك وأنك قد أخطأت ..

والمحب من يشاركك اذا كنت مظلوماً ويشد من أزرك ويخفف عليك وطأة الأمر و يذكرك

بأن للمظلوم حق عند الله لا يضيع أبدا

في هذا الزمن للأسف أصبحت مشاعرنا مغلفه بالأنانية و موجهه لمصلحنا فقط وأصبحنا

نتخاذل حتى عن كلمة الحق ونجبن عند مواجهة الحقيقة وندفن رؤوسنا كالنعام في الرمل …

لقد خذل ناس هذا الزمن المشاعر وقتلوها بسياسة ما علي الا من نفسي …

أخيرا

تدمع العين عند رؤية ما يحدث في شعب سوريا وتثور مشاعرنا بكل جنون من أجلهم ولكن لا

نملك الا الدعاء لهم

نصرا عاجلاً غير أجلاً

أرجو أن ينال أستحسانكم

كــــلا م مــن الـــقـــلـــب
كــــلا م مــن الـــقـــلـــب
كــــلا م مــن الـــقـــلـــب

دار
تسلم اديكي يارب

تسلمي حبيبتي على كلامك الجميل والمعبر
بارك الله فيكي

تسلم ايدك سارة
دمت متميزة .~
موضوع رائع
يعطيك العافية

دار

اب يقتل ابنته الوحيدهادخلوووووووو 2024.

السلام عليكم انا اليوم جبت لكم قصه قصير محزنه

أب يبلغ من العمر 50 سنة و بنته الوحيدة تبلغ من العمر 18 سنة راحوا المستشفى يفحصون ..

بعد يومين من نتائج الفحص …

راحوا المستشفى عشان يستلمون نتائج فحصهم …

الأب سليما معافى …

اما البنت لما استلمت نتيجتها جمدت مكانها هي و أبوها قالوا له : حامل

ارتبكت البنت و خافت قالت : مستحيل اكيد في خطأ اكيد

الأب انقلب وجه للأحمر قال الأبو للطبيب : كيف بنتي حامل وهي مو متزوجة معقولة بنتي اللي ربيتها و تعبت عليها و اعطيتها عمري كله تروح من وراي و …

سحب الأبو بنته من يدها وقال لها قدام الناس : سودتي وجهي الله لا يوفقك يا بنت …

قالت البنت و الدموع في عيونها : يا ابوي صدقني انا طاهرة ما فيني شي خلنا نعيد الفحص..

الأب بصوت عالي : امشي الله لا يبارك فيك و في امك امشي

اخذ الأب بنته بالسيارة لجبل يسمونه ( شفا المغيث ) لما وصلوا نزلها من السيارة و رماها من فوق الجبل طاحت البنت و طبعا ماتت و جثتها أكلتها القرود …

راح البيت وقال لزوجته كل شي صاحت الأم وبكت وصارت حزينة و تتحسر على بنتها الوحيدة…

اليوم الثاني …

دقوا المستشفى و قالوا لأبو البنت ان بنته مو حامل وانه صار خطأ طبي وهي سليمة معافاة ما فيها أي شي …

طاح الأب مكانه وصار يبكي على بنته الوحيدة لما سألته زوجتوا قال لها إن بنته طلعت عفيفة و طاهره و اللي صار بسبب خطأ طبي ….

لكن خسارة البنت ماتت يعني دموع الأبو ما تنفعه بأي شي …

في نهاية القصة ..

الأب سلم نفسه للشرطة لأنه تعجل وقتل بنته بيده والأم راحت بحسرتها و دموعها لبيت أهلها …
.
.
.
ولا حول ولا قوة الا بالله

كذا الدنيا كلها مشاكل
.

pinchانتظر ردودكمpinch
جراك الله خير ومشكورة على القصة
ان لله وان اليه راجعون ربنا يرحمها ويلهم اهلها الصبر والسلوان جزاكى الله خيرا

مشكورين على مروركم يا حبيباتي تسلمون 😮
هذي عبره لكل انسان

فصول من رواية القلق الأليم 2024.


فصول من رواية القلق الأليم
فصول من رواية القلق الأليم

دار

دار دار

فصول من رواية القلق الأليم
للكاتب / عبدالحكيم الفقيه

(1)
الأفق بحر دامس . تطفو الجبال على الجبال . كأنه غسق العصور أتى
ويعصر نفسه في كأس هذا الكون . يهمد كالغريق الفجر ، لجي المدى .
قوس يشكله اعوجاج الوقت ، تنهمر النبال على الصدور .
مدائن تنأى بأذرعها وتقتنص الندى من زهرة سكب المغني
همسه في نسغها ومدائن تأتي بأذرعها وتذبح ما لديه من الحمام
على غصون الأغنيات . مدائن ترمي مدائن صوته بالمنجنيق .
مدائن ينساب قيح جروحها زيتاً يؤجج في مروج نشيده هلع الحريق .
مدائن تقتات حنجرة الصدى تمتص من مقل القصائد ماءها
وسنا البريق .
ويستوي الديجور مبتسماً على عرش الطريق .

دار

دار دار

دار دار
(2)
قدم يدب ولا يرى . قدم يحيك له الدجى " كيس " الكرى . كف يعض
بنانه . كف يغادر جسمه متذمرا . عين تعود من التخوم كليلة .
عين تعود القهقرى . رأس تطأطأه الدقائق ينحني .
روح تطارده الحرائق والبهيم على الثرى . البوصلات
الطقطقات القارعات العاديات الغاديات الناكصات إلى وراء
ورائها ٌقدماً تسير إلى الوراء ولا جديد لدى الجديد فما جرى ؟
خيل يهودج نفسه
يوم يبايع أمسه
أن الأنين من الأنين . الفاقة ارتسمت خرائطها . المدائن
والقرى تمتد اكواخاً من الآهات تبحث عن ِقرى أين القرى ؟
والقصر يتخمه اختفاء " الشنفرى " .

دار

نفق كلحد موغل في ضيقه هذا المدى . نفق يقعي كالردى .
والوقت بالمقلوب
يا للهول : اشواك تخر لها النراجس والورود . دودة ثملت
بانخاب الرحيق . جيفة محروسة بين الزبرجد والعقيق .
نغمة مصلوبة وحمامة مذبوحة في مدخل الأسماع ، والأسماع
مملكة تداول عرشها بين النقيق والنعيق والنهيق .
الوقت بالمقلوب يغمس رأسه في جورب ،
يمشي وينتعل العمامة
يا لهذا الهول من هذا الأنيق !

دار

دار دار

دار دار

(3)
نهر تداهمه الرمال . جداول تلقي بمعطفها الخريري حين يلبسها
الزوال . الاحتمال أتى ويلطم خده . ورمى الجمال جماله درجاً
تقود القبح صوب أريكة فيها ينام الاكتمال. الريح ترحل
والغبار نشيدها . ألقت تحيتها الغصون وأسقطت أوراقها

دار

القمر الأليف من النشيج . تسلقت بقع الوجوم إلى النجوم .
الأرض أرقها الحنين إلى الربيع ، إلى أنام يهجرون دموعهم
ويسافرون إلى المروج يدججون قلوبهم بهوى يرقرقه
الكمال. الكوكب المسكون تأسره الجروح كأنه عرصات للأوجاع
مبنى بابه سقف
يغوص الحلم لؤلؤةً من الأوهام في يمٍ عميق .

دار

دار دار

دار دار

(4)

طفل يشاهد زوبعات الريح ، يرمي قشة فيها ،
ويرمي مزقة فيها ،
ويرمي ضحكة فيها ،
ويختصر المسافة بين سطح الدار والأفق المسيج بالسماء
ويبصر القرطاس محمولاً برأس الريح حتى يختفي فوق البيوت
هناك خلف التل ، جنب الشمس ، جدته تخبىء في مسامعه
السعال وتمتمات ليس يفقهها . يغني جده و " البردقان " يهشم

دار

المغنى ويبحث عن مظلته وينهمكان في ترتيب سطح البيت، مثل
الناس، قبل الغيم . يسكت جده المذياع في غضب ويطلق لعنةً
والطفل مشدود إلى الآفاق يستجدي الطريق يشاهد الآتين
قد يأتي أبوه من ….. وينسى ما اسمها تلك البلاد وكل
يوم وهو يشحذ اسمها من جده . يأتي بنظرته ويفحص في
يمين البيت مقبرةً ويدرك أمه في قبرها المعروف .
لو للقبر مثل البيت باب أو شبابيك فهل تأتي ويبكي ثم يبكي
ثم يبكي .
والرعود تدق باب الأفق في ضجر وضيق .

دار

دار دار

دار دار

(5)
هذا بعوض القهر لا يحصى . تصوبه الجهات على الجهات . يمر
ملسوع المنى الماشي وترتعش الرؤى . حمى العذاب توسعت طقساً
تأسن ظله وارتج هيكلها الثواني والصدى يهذي وهذي

دار

دمعة العنف احتجاج في فجاج الخد . هل تستل أقراص الخلاص
يد العناد وتحتسي ندماً تعيساً ؟
جل من أعطى التجلط توبة للجرح أو غطى بجلد الشمس عظم الليل
سبحان الذي لو حان يوم الفصل أقصى الهمس والألحان عن
تاج السكوت. توج الريحان سلطاناً على هذي الخبوت . جرد
البيداء من نيشانها الشتوي ، سوى في وحام الأرض ريح
البحر عكازاً لمزن الحلم في وقع شفيق .

دار

دار دار

دار دار


(6)
يدب العمر . نجار يلامس كنهه اليومي . يلقن درسه المطبوع
بين اللوح والمنشار زنبيلا من الذكرى. تمد الورشة الأشياء
بالأشياء . يلقي حزنه في منضدات المكتب الرسمي . يعطي
طاولات الدرس ألغازا من الأوجاع . يطلي فوق بصقته على
القضبان . منحوت على الأبواب ظل الصرخة الأولى وظل
الرحلة الأولى ، وظل الموت مرسوم على المسمار في البرواز والدولاب
والقبقاب .

دار

يأتي طاعن في السن يترك عنده مقياس نعش للحفيد . يافع
يأتي ويترك عنده مقياس نعش شاخص الأبصار . يقذف جاره
الخياط في أذنيه " كيف الحال؟ " حانوتاهما مهد وقمصان
وحانوتاهما نعش وأكفان
وسيان البداية والنهاية واتساع البحر بحر العمر
أو ضيق المضيق .

دار


دار دار


رمانة وتفاحة وحليب 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رمانة وتفاحة وحليب

رمانة
في احد الايام كان هناك حارس بستان…دخل عليه صاحب البستان…وطلب منه

ان يحضر له رمانة حلوة الطعم….فذهب الحارس واحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان

وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة……

فقال صاحب البستان:…..قلت لك اريد حبة حلوة الطعم….احضر لي رمانة اخرى

فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا…

فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا: ان لك سنة كاملة تحرس هذا البستان….

الا تعلم مكان الرمان الحلو ….؟؟؟

فقال حارس البستان: انك يا سيدي طلبت مني ان احرس البستان…لا ان اتذوق

الرمان…

كيف لي ان اعرف مكان الرمان الحلو…

فتعجب صاحب البستان من امانة هذا الرجل….واخلاقه…فعرض عليه ان يزوجه ابنته

وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة…..وكان ثمرة هذا الزواج هو:

عبد الله ابن المبارك

……………. ……… ………. ……… …

تفاحة

بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الارض….فتناول التفاحة….واكلها

ثم حدثته نفسه بأنه اتى على شيء ليس من حقه…..فأخذ يلوم نفسه….وقرر ان يرى صاحب هذا البستان

فأما ان يسامحه في هذه التفاحة او ان يدفع له ثمنها…..

وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه بالامر….فأندهش صاحب البستان……لامانة الرجل..

وقال له : ما اسمك؟؟

قال له: ثابت

قال له : لن اسامحك في هذه التفاحة الا بشرط…ان تتزوج ابنتي…

واعلم انها خرساء عمياء صماء مشلولة…

اما ان تتزوجها واما لن اسامحك في هذه التفاحة

فوجد ثابت نفسه مضظرا …يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الاخرة……فوجد نفسه يوافق على هذه الصفقة

وحين حانت اللحظة التقى ثابت بتلك العروس…واذ بها اية في الجمال والعلم والتقى…

فأستغرب كثيرا …لماذا وصفها ابوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء….

فلما سألها قالت : انا عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله..و مشلولة عن السير في طريق الحرام….

وتزوج هذا ثابت بتلك المرأة…….وكان ثمرة هذا الزواج:

الامام ابى حنيفة النعمان ابن ثابت

……………. ……… ………. ……… ……… .

حليب

في وسط الليل……….اخلطي الماء في الحليب

ثم تخرج القصة المعروفة:

يا اماه اذا كان عمر لا يرانا…..فأن رب عمر يرانا….

وسمع امير المؤمنين عمر كلام هذا الابنة التقية….

وهو يتجول ليلا بين بيوت المسلمين

وزوجها ابنه عاصم……

فأنجبا ام عاصم….انها ام

عمر ابن عبد العزيز

إذا كان نشرها سيرهقك فلا تنشرها فلن تستحق أخذ ثوابها

وإذا أعجبك محتوى الرسالة فلا تقل شكراً ولكن قل اللهم اغفر لي

وله ولوالدينا وارحمهم كما ربونا صغارا وأصلح لنا نياتنا وذرياتنا

جزاك الله كل خيرغاليتي
اللهم أغفرلنا جميعا
وأغفر لأبائنا وأمهاتناوأرحمهم
وأصلح لنا نياتنا وذريتنا
يا رب العالمين

اللهم اغفر لى ولها وللمسلمين جميعا

وله ولوالديها وارحمهما كما ربونا صغارا وأصلح لنا نياتنا وذرياتنا

واجعلنا اللهم من المتقين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك … لك مني أجمل تحية .

دار
[motr1] بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيكم ـــرا لك … لكم مني أجمل تحية .

الاجمل من الموضوع دخولكم فيه يسلموا ايديكوا[/motr1]

اللهم اغفر لها ولوالديها كما ربيانها صغيراااا

ولجميع المسلمين ياااارب

بارك الله فيك زهوة

دار

الزوْجة ُ والأسد 2024.

دار

جاءَت امرأة في إحْدى الْقُرىَ لأحَدِ العُلماء وَهيَ تظنّهُ

ساحِرا ً وطلبَتْ مِنْهُ أنْ يعَْملَ لهَا عَمَلا ً سِحْريّا ً بحَيْث

يُحِبّها زوْجها حبّا ً لا يرى معهُ أحد ٌ مِنْ نِساءِ العالَمْ

ولأنهُ عالِمٌ ومُربّ ٍ قالَ لهَا: إنّكَ تَطْلبينَ شيْئا ً ليْسَ بسَهْل

لقدْ طلبْتِ شيْئا ً عَظيما ً فهلْ أنتِ مُسْتعدة لتحَمُّل ِ التكاليف … ؟

قالتْ : نعَمْ قالَ لهَا : إنَّ الأمْرَ لا يَتم إلاّ إذا أحْضرْتِ

شَعْرة مِنْ رَقبةِ الأسَدْ

قالتْ: الأسَدْ ؟ قالَ : نعَمْ .

قالَتْ : كَيْفَ أسْتطيع ذلِك والأسَدُ حَيوان ٌ مُفترسٌ وَلا

أضمَن أنْ يقتلني أليْسَ هُناكَ طريقة ٌ أسْهل وأكْثر أمْنا ً … ؟

قالَ لهَا : لا يُمْكن أنْ يتمّ لكِ مَا تريدينَ مِنْ مَحبَّة ِ الزّّوْج

إلاّ بهذا وإذا فكَّرْتِ سَتجدين الطَّريقة المناسِبة لتحقيق ِالهَدَف

ذهَبتِ الْمَرأة وهْيَ تَضرب أخماسَ بأسْداس تُفكِّر في كَيْفيَّةِ

الْحُصول علىَ الشَّعْرة المَطْلوبة فاسْتشارتْ مَنْ تثق بحِكْمتهِ

فقيلَ لهَا أنَّ الأسَدَ لا يَفترس إلا ّ إذا جاعَ وعَليْهَا

أنْ تُشْبعهُ حَتّىَ تأمَن شرّه

أخذتْ بالنّصيحة وذهَبَتْ إلىَ الغابةِ القريبةِ مِنهُم وبدأتْ

ترْمي لِلأسَد قِطَع الّلحْم وتبْتعِد … واسْتمرَّت في إلقاءِ الَّلحْم

إلىَ أنْ ألِفت الأسَد وألِفها مَعَ الزَّمَن

وفي كُلّ مرَّة كانتْ تقترب مِنهُ قليلا إلىَ أنْ جاءَ اليْوم الَّذي

تمَدَّدَ الأسَدُ بجانبها وهْوَ لا يشُكُّ في مَحَبَّتِهَا لَهُ … فوَضعَت

يَدَهَا عَلىَ رأسِه وأخذت تمْسَح بها عَلىَ شعْرهِ ورَقبتهِ بكُلِّ

حَنان وبيْنما الأسد في هذا الإسْتمْتاع والإسْترْخاء لمْ يكُن

مِنَ الصَّعْبِ أنْ تأخذ المرْأة الشعْرة بكُلِّ هُدوء

ومَا إنْ أحسَّتْ بتمَلُّكها للشَّعْرة ِ حَتَّىَ أسْرَعَتْ لِلعالِم ِ الَّذي

تظنّهُ ساحِرا ً لِتُعطيهِ إيَّاها والفرْحة ُ تملأ نفسهَا بأنَّها المَلاك

الذي سَيتربَّعُ علىَ قلْبِ زوْجها وإلىَ الأبد

فلمَّا رأىَ العالِم الشَّعْرة سَألَها : مَاذا فعَلْتِ حَتَّىَ اسْتطعْتِ أنْ

تَحْصلي عَلىَ هَذهِ الشَّعْرة … ؟

فَشَرَحَتْ لهُ خطَّة ترْويض ِ الأسدْ , والَّتي تلخَّصَتْ في مَعْرفة

الْمَدْخل لِقلْبِ الأسَدْ أوَّلا ً وهْوَ البَطن ثمَّ الإسْتمْرار والصَّْبر

علىَ ذلِكَ إلىَ أنْ يَحينَ وقتُ قطْفِ الثَّمَرَة .

حينهَا قالَ لهَا العالِم : يا أمة الله … زوْجُكِ ليْسَ أكْثر

شراسة مِنَ الأسَد .. إفعلي مَعَ زوْجك مِثل مَا فعَلْتِ

مَعَ الأسَدِ تمْلكيه

تَعَرَّفي علىَ الْمَدْخل لِقلبهِ وأشْبعي جوْعتهُ تأسريه

وضعي الْخطَّة لِذلِكَ واصْبري

قصه رااااااائعه

يسلمووووووووووووو

مشكوره للمرور