نشيد أَسكنيني بين عينيكِ شعاعاً

دار
دار

لا مثيل لحنان الأم ، ولا أحد يكبر عليه أو يكتفي منه ،
وقد أكد بعض العلماء
أن أي حب مهما كان عاتيا فمداه الزمني لا يتعدى ثلاث سنوات
بخلاف حب الوالدين
فهو لا يفنى بل يزداد ألقا كلما مر عليه الزمان .

دار

أتيتكن بنشيد يسكن القلب مباشرة ..

من كلمات الدكتور عبدالمعطي الدالاتي ..

دار

أَسكنيني بين عينيكِ شعاعاً ..

أَسكنيني
بين عينيكِ شُعاعا
واحضنيني
قد كفى عمري ضياعا
يا عيوني
حدّثيني
حينما كنتُ صغيرا
كيف أمسى حِجرُكِ الهاني سريرا
يحتويني
وحداءٌ منكِ يسري
" نمْ صغيري.. نم بحِجري
نم هنيئاً ..أنتَ عمري "
خبّريني
كيف ناديتِ الحَماما
في حنانٍ كي أناما !

خبّريني
كيف تجرينَ لضمّي
كلما ناديتُ : أمي

خبّريني
حين كنتِ ترضعيني
كلَّ حينٍ حبَّ ديني

خبريني
.
.

ها أنا صرتُ فتاكِ
يا لَسعدي
حين يَغشاني دعاكِ
بعد بُعدي
عنكِ أمي
عدتُ مشتاقاً لضمِّ
عدتُ أستجدي رضاكِ
سامحيني
يا عيوني
أنتِ أمي
سامحيني

أداء : محمد السلمان
ألحان وتوزيع وهندسة صوتية : أسامة السلمان
تقديم : سلمان الخثلان
كلمات الخاطرة : لـمـار

منقولدار
دار

رائعة من روائعكِ التي تتحفينا بها بين الحين والآخر

كم أنتِ مميزة في اختياركِ ..

أشكركِ

دار


الأم
**************
الأم .. وما أدراك ما الأم .. إنها إحساس ظريف .. وهمس لطيف .. وشعور نازف بدمع جارف ..
الأم .. جمال وإبداع .. وخيال وإمتاع .. وجوهره مصونة ولؤلؤه مكنونه ..
الأم .. كنز مفقود لأصحاب العقوق .. وكنز موجود لأهل البر والودود ..

الأم .. تبقي كما هي .. في حياتها وبعد موتها .. وفي صغرها وكبرها .. فهي عطر يفوح شذاه ..

وعبير يسمو في علاه .. وزهر يشم رائحته الأبناء .. وأريج يتلألأ في وجوه الآباء.. ودفء وحنان ..

وجمال وأمان .. ومحبه ومودة .. ورحمه وألفه .. وأعجوبه ومدرسه .. وشخصيه ذات قيم

ومبادئ .. وعلو وهمم .. وهي المربية الحقيقية لتلك الأجيال الناشئة :

الأم .. مدرسه إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق

أختي الغاليه بارك الله فيكِ
جميل ما قدمتي
وجميله هذه التذكره الرائعه
دار

يا سلام عليك يااختي الغالية
دوما متميزة باختياراتك
انشودة جميلة
جارئ التحميل
بارك الله فيكِ ياغالية

بارك الله فيكن حبيباتي
وجزاكن الله خير الجزاء
لقد اسعدتني ردودكن جداً
وشرفتموني بمروركن
اسعدكن ربي في الدارين كما اسعدتموني

راااااااااااااائعه

يسلموووووووووووووووو

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.