نازك الملائكة,نبذة عن نازك الملائكة

دار

نازك صادق الملائكة (بغداد 23 آب – أغسطس 1923- القاهرة 20 حزيران – يونيو 2007) شاعرة من العراق
نشأت في بيت علمٍ وأدب ، في رعاية أمها الشاعرة سلمى عبد الرزاق أم نزار الملائكة وأبيها الأديب الباحث صادق الملائكة ,وما أن أكملتْ دراستها الثانوية حتى انتقلت إلى دار المعلمين العالية وتخرجت فيها عام 1944 بدرجة امتياز ، ثم توجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاستزادة من معين اللغة الانكليزية وآدابها عام 1950 بالإضافة إلى آداب اللغة العربية التي أُجيزت فيها . عملت أستاذة مساعدة في كلية التربية في جامعة البصرة .

عاشت في القاهرة منذ 1990 في عزلة اختيارية وتوفيت بها في 20 يونيو2007 عن عمر يناهز 83 عاما

يعتقد الكثيرون أن نازك الملائكة هي أول من كتبت الشعر الحر في عام 1947 ويعتبر البعض قصيدتها المسماة الكوليرا من أوائل الشعر الحر في الأدب العربي. وقد بدات الملائكة في كتابة الشعر الحر في فترة زمنية مقاربة جدا للشاعر بدر شاكر السياب وزميلين لهما هما الشاعران شاذل طاقه وعبد الوهاب البياتي، وهؤلاء الأربعة سجلوا في اللوائح بوصفهم رواد الشعر الحديث في العراق.

درست نازك العزف على العود ، والتمثيل ، واللغة اللاتينية ، واللغة الفرنسية ، والادب الانكليزي ، واتجهت الى كتابة النثر عام 1951 ، ومرضت والدتها مرضاً شديداً مفاجئاً عام 1953 وتوفيت فكتبت قصيدة سمتها " ثلاث مرات لأمي " ، ودرست في جامعة وسكنسن عام 1954 ، وسافرت الى بيروت . وفي عام 1958 قامت في العراق ثورة 14 تموز ، وأثرّت في حياتها اعنف تأثير . وكانت قبل ذلك قد عُينت مدرسة معيدة في كلية التربية في بغداد ، فلما عادت عام 1960 من بيروت الى بغداد تعرفت الى زميل جديد في قسم اللغة العربية في الكلية هو الدكتور عبد الهادي محبوبة وتزوجته ، وفي عام 1964 سافرت وزوجها للعمل في تأسيس جامعة في البصرة ، وغادرا الى بغداد عام 1968 حيث عادا الى التدريس في كلية التربية سنة واحدة ، ثم غادرا العراق الى الكويت للتدريس في جامعتها .

(تركت نازك مجموعة من الدواوين هي

عاشقة الليل 1947,نشر في بغداد ، و هو أول اعمالها التي تم نشرها.
شظايا الرماد 1949.
قرارة الموجة 1957.
شجرة القمر 1968.
ويغير ألوانه البحر 1970.
مأساة الحياة واغنية للانسان 1977.
الصلاة و الثورة 1978.

وقد حصلت "نازك الملائكة" على عدد من الجوائز الأدبية منها جائزة الإبداع العراقي عام (1413هـ= 1992م) وجائزة البابطين للشعر.

وكانت قصيدة "أنا وحدي" آخر قصائدها المنشورة التي رثت بها زوجها الدكتور "محبوبة".

دار

الف شكر حبيبتى
العفوووووووووو
منورة يا قمر:)
نازك الملائكة شاعرة رائعة دائما في مواضيعها الشعرية وكلماتها
تسلم الايادي غاليتي على هذا الطرح الرائع
وأسأل الله لك مزيدا من التميز والابداع لك تقيمي
دمتي بحفظ الله ورعايتة
دار
موضوع رائع ومميز
احسنت ياقلبي
احلى تقييم
تسلم ايدك حبيبتي على المعلومات الرائعه
عن شاعره اروع
جزاك الله كل خير
تقييمي الياسميني لعيونك

دار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.