مفهوم الأمانة في الإسلام – الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

مفهوم الأمانة في الإسلام – الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

دار

دار



أما بعد: فيا أيها الناس، اتقوا الله تعالى حق التقوى.
عباد الله، إنَّ ربَّنا جلّ جلاله ذكر في كتابه العزيز أخلاقَ المؤمنين، ذكر صفاتِ المؤمنين، ذكرها مادحًالهم على فعلها، مُثنيًا عليهم، مبيِّنًا الثوابَ الذي أعدَّه لهم في تخلِّقهم بهذه الأخلاق الكريمة، وهي دعوةٌ إلى المسلمين جميعًا لأن يتخلقوا بتلكم الأخلاق، فإن المؤمنَ يقرأ كتابَ الله، ويرى صفاتِ أهلِ الإسلام، فيعمل بها دينًا يدين اللهَ به.
فمن تلكم الأخلاق الكريمة رعايةُ الأمانة، فقد ذكر الله في موضعين من كتابه هذه القضيةَ فقال في سورة "قد أفلح المؤمنون" لما عدَّ صفاتِهم قال في أثنائها: داروَٱلَّذِينَ هُمْ لأمَـٰنَـٰتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رٰعُونَدار [المؤمنون:8]، ثم قال: دارأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلْوٰرِثُونَ دار ٱلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَـٰلِدُونَدار [المؤمنون:10، 11]، وقال في سورة المعارج: داروَٱلَّذِينَ هُمْ لأَمَـٰنَـٰتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رٰعُونَ دار وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَـٰدٰتِهِم قَائِمُونَدار [المعارج:32، 33]، إلى أن قال: دارأُوْلَـئِكَ فِى جَنَّـٰتٍ مُّكْرَمُونَدار [المعارج:35].
أيها المسلم، إن الأمانةَ في كتاب الله وفي سنة محمد دار شاملة لما بينك وبين ربك، ولما بينك وبين نفسك، ولما بينك وبين عباد الله عمومًا.
أيها المسلم، وأعظم أمانةٍ اؤتمنتَ عليها دينُ الله وشرعُه الذي لأجله خلقك، داروَمَا خَلَقْتُ ٱلْجِنَّ وَٱلإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِدار [الذاريات:56]،داروَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِى ءادَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبّكُمْ قَالُواْ بَلَىٰ شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَـٰذَا غَـٰفِلِينَدار [الأعراف:172]، دارأَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يبَنِى ءادَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ ٱلشَّيطَـٰنَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ دار وَأَنِ ٱعْبُدُونِى هَـٰذَا صِرٰطٌ مُّسْتَقِيمٌدار [يس:60، 61].
فأنتَ مؤتمنٌ على توحيد الله بإخلاصك لله، وأن يكون إيمانُك إيمانًا قوليًا وعمليًا، ليس كإيمان المنافقين، آمنتْ ألسنتهم وكفرت قلوبُهم، لكن المؤمن صادقُ الإيمان، فإيمانه ظاهر وباطن، وقد ذكر الله عن المنافقين خلافَ ذلك: داروَإِذَا لَقُواْ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ قَالُوا ءامَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَىٰ شَيَـٰطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِءونَدار [البقرة:14].
أيها المسلم، أنتَ مُؤتمنٌ على عبادة الله التي افترضَها وأوجبَها عليك، فأنتَ مؤتمَن عليها كلِّها لتؤدِّيها على الوجه المطلوب؛ لأن الله جلَّ وعلا لا يقبل عملَ عامل إلا إذا كان ذلك العمل خالصًا لوجهه الكريم، وكان ذلك العمل مطابقًا لكتابِ الله وسنة محمدٍ دار، دارفَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحًا وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَادار [الكهف:110].
فالصلوات الخمس التي هي الركن الثاني من أركان الإسلام أنتَ مؤتمنٌ عليها، مؤتمنٌ على أدائها، مؤتمنٌ على وقتها وأن تؤدّيَها في الوقت الذي أراد الله، مؤتمنٌ على أدائها كاملةً الأركان والواجبات، لتكون صلاةً متقبَّلة بتوفيق من الله، ونبينا دار يقول: ((صلوا كما رأيتموني أصلي))[1].
كما أنك مؤتمنٌ على وضوئك، ليكون هذا الوضوء وضوءً كاملاً، أسبغتَ الوضوء، وأتممته على الوجه الشرعي، رأى النبي دار بعضَ أصحابه يتوضؤون وأعقابهم تلوح لم يصبها الماء فنادى بأعلى صوته: ((ويل للأعقاب من النار))[2]، ورأى رجلاً من أصحابه وفي [قدمه] لمعة لم يُصبها الماء فقال: ((ارجع فأحسن وضوءك))[3]، وما ائتمن الله عبدًا على شيء ما ائتمنه على غسل الجنابة.
فأنت مؤتمَن على هذه الصلواتِ، فمن حفِظها وحافظ عليها كانت له نورًا ونجاةً يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورًا ولا نجاةً ولا برهانًا يوم القيامة.

زكاةُ أموالك الله مؤتمنُك عليها، كان محمد دار يبعث عمالَه لخرص الحبوب والثمار وزكاة المواشي من الإبل والبقر والغنم، وما كان يسألهم عن زكاة النقدين، بل تلك أمانةٌ بين العبد وبين ربه، والله سيحاسبه عليها، إن أداها الأداء الكامل، وإلا فالحساب غدًا. فأنت مؤتمَن على زكاة مالك، هل أحصيت زكاة مالك؟
هل دقَّقت الحساب؟
هل أوصلتَها إلى مستحقّيها؟
هل كنتَ معتنيًا أم كنتَ مفرّطًا ومهملاً؟

صومُك لرمضان سرٌّ بينك وبين الله، ولمَّا كان كذلك عظُم ثوابُه وجزاؤه، فهو أمانة بين العبد وبين ربه، لا يعلمه إلا الله، لذا جزاؤه جزاءٌ لا يعلم قدره إلا الله؛ لأنه من الصبر، والصبر ليس له جزاء إلا الجنة، دارإِنَّمَا يُوَفَّى ٱلصَّـٰبِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍدار [الزمر:10].
حجُّك لبيت الله الحرام [أنت] مؤتمَن على أركان الحج وواجباته، وهل سلم حجك من النواقص أم لا؟
وكل ذلك أمانةٌ بينك وبين ربك.

أنت مؤتمَن على الأبوين ولا سيما عند كبرهما وضعف قوَّتهما وهزالهما واحتياجهما إلى من يرعاهما، دارإِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ ٱلْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا دار وَٱخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ ٱلذُّلّ مِنَ ٱلرَّحْمَةِ وَقُل رَّبّ ٱرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًادار [الإسراء:23، 24].
فأنت مؤتمَن على أبويك، وأيّ أمانة أعظم من هذه الأمانة، أن ترعاهما وتخدمهما وتقوم بحقهما عند ضعف قوّتهما وعجزهما، فقد وجب حقّهما عليك، فأدِّه أمانةً وديانة.

أولادُك من بنين وبنات هم أمانةٌ في عنقك من حيث التربية والتوجيه، ومن حيث رعايةُ الأخلاق والسلوك، ومن حيث التأكّد من حياتهما وما هي تصرفاتهما على الوجه المرضي، فأنت مؤتمَن عليهما، داريٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا ٱلنَّاسُ وَٱلْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَـئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ ٱللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَدار [التحريم:6].
مؤتمَنٌ عليهم في العدل فيما بينهم، وعدم تفضيل بعضهم [على] بعض.
مؤتمَن على البنات باختيار الأزواج الأكفاء، وعدم الامتناع عن [تزويج] من هو كفء لها، والقيام بذلك خيرَ قيام.

أنت مؤتَمن ـ
أيها المسلم ـ
على رحمك من حيث الصلة، والقيام بالواجب، ورعاية حقّ الرحم، وسدّ حاجته، وجبر نقصه، فذاك أمانة؛ لأن الله يقول: دار يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ ٱتَّقُواْ رَبَّكُمُ ٱلَّذِى خَلَقَكُمْ مّن نَّفْسٍ وٰحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ ٱلَّذِى تَسَاءلُونَ بِهِ وَٱلأَرْحَامَدار [النساء:1].

أيها المسلم، تعامُلك مع عباد الله أمانةٌ في عنقك، فالله سائلك عن ذلك، إن كنتَ من أهل البيع وأرباب التجارة فالله سائلُك ومؤتمنك على تجارتك، الله قد ائتمنك على هذا، وسيسألك عن هذه الأمانة يوم لقاه.
[أنت] مؤتمَن في تجارتك، هل كانت تلك التجارة تجارةً مباحةً شرعًا، أمورًا أباحها الشرع، أم تجارتك تجارةُ محرماتٍ قد حاربها الشرع؟ هل أنت تتَّجر بالأموال الطيبة والأموال المباحة، أم تجارتك في مخدرات ومسكرات، تروِّجها وتدعو إليها، وتنشرها بين أفراد المجتمع، وتتستَّر على المجرمين وتكون عونًا لهم على إجرامهم فتكون خائنًا لأمانتك؟
أنت مؤتمن، هل السلع التي تقدّمها للمشترين سلعٌ لا يزال وقتُ الانتفاع بها كالمواد الغذائية، أم أنها قد انتهى فصلها، وانتهى العمل بها، وأصبح لا خير فيها، فأنت مؤتمن إن قدمت للناس أمرًا يُخالف فإنك خائن لأمانتك، ولذا النبي دار يقول: ((من غشنا فليس منا))[4]، ويقول في البيِّعين: ((فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما، وإن كذبا وكتما مُحقَت بركة بيعهما))[5].
فأنت ـ أيها التاجر ـ مؤتمَن، ما هذه السلع التي قدَّمتها؟
هل كنت صادقًا في حقيقتها، أم كنت خادعًا ومفتريًا عليهم، ومخبرًا لهم بخلاف الواقع؟

أنت مؤتمَن على المال الذي بينك وبين شركائك، فيد الله مع الشريكين ما لم يخن أحدُهما صاحبَه، فإن خان أحدهما صاحبَه رفَع الله يدَه عنهما وجاء الشيطان.
أنت مؤتمَن على ما استأجرت من عقار، هل أنت أدَّيتَ الحقّ؟ بمعنى راعيتَ تلك الأمانة، فخرجت مما استأجرته والدار أو المتجَر سليم من كل عيب، أم استغللت وجودَك فيه، فأسأت للمالك، وأفسدتَ من غير رعاية للأمانة.
أنت مؤتمَن على ما اؤتمِنت عليه من أموالِ وصايا وأوقاف، هل قمتَ بالحق الواجب فيها، وأعطيتَ كلّ ذي حقّ حقه، أم كنت غاشًا وكاذبًا ومخبرًا بخلاف الواقع؟
أنت مؤتَمن على التركة التي عُهد إليك توزيعُها، فهل أدَّيتَ الحقّ فيها، وأعطيتَ كلّ ذي حقّ حقّه، أم كتمتَ وأخفيتَ وخنت الأمانة؟
أيها المسلم، زوجتُك أمانةٌ في عنقك، من حيث القيامُ بحقّها نفقةً وكسوة ورعاية، والقيام بحقها والتعامل معها بالمعروف على حدّ قوله تعالى: داروَعَاشِرُوهُنَّ بِٱلْمَعْرُوفِدار [النساء:19].
الشهادةُ التي تؤدِّيها أنت مؤتمَن عليها، هل كنتَ صادقًا فيما شهدتَ به أم كنت كاذبًا؟ ولذا قال الله: داروَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَـٰدٰتِهِم قَائِمُونَدار [المعارج:33]، والقيام بها أن تكون الشهادةُ إخبارًا عن الواقع حقًا، لا زيادةَ ولا نقصان فيها، فإنك إذا أخبرت على خلاف الواقع كنتَ شاهدَ زور، متحملاً الإثم والعدوان، فاتق الله في شهادتك، واشهد بالحق وإلا فأمسك، دارإِلاَّ مَن شَهِدَ بِٱلْحَقّ وَهُمْ يَعْلَمُونَدار [الزخرف:86].
أيها المسلم، إنّها أمانةٌ في كل شؤون الحياة، إن [المتولّين] التحقيقات في الأشياء هم مؤتمنون على ما يقدّمونه من تحقيق، فإن كانت تلك التحقيقات سليمة، سلكوا فيها المسلك الشرعي، فقد أدَّوا الأمانة، وإن خانوا فيما يقدِّمونه من أوراق، وكذبوا ودلّسوا وحاولوا الخداع، فالله سائلهم عن ذلك، ويكون ذلك خيانة في أماناتهم.
الموظفُ في وظيفتِه مؤتمنٌ على وظيفته، أداءً ووقتًا، مؤتَمَن على ذلك غايةَ الائتمان، فإن اتقى الله في عمله وأدَّاه على الوجه المطلوب وأنجز حاجات الناس كان ممن أدَّى الأمانة، وإن خان وخادع وتهاون بالعمل وجامل الناس وراعى هذا وأضرّ بهذا ونفع هذا على غير وجه شرعي إنما يمليه الهوى والعياذ بالله، فتلك خيانة للأمانة.
فالمهمُّ أن الأمانةَ أمرٌ عظيم شامل لأمر الدنيا والآخرة، فالمسلم يرعى هذه الأمانة حقَّ رعايتها، فإن المؤمنين حقًا هم الصادقون في أماناتهم، المتقون لله في أماناتهم، المراقبون لله في تصرّفاتهم، فهم المؤمنون حقًا.
إن هذا هو الواجب على المؤمن، ليكون الإيمان إيمانًا صادقًا فلا يكفي قولٌ بلا اعتقاد، ولا اعتقاد بلا عمل، بل لا بدّ من اعتقادٍ وقول وعمل، ليكون المؤمن صادقًا في أحواله كلها.
أسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممن أدَّى الأمانةَ على وجهها، وأعاذنا الله وإياكم من الخيانة بكلِّ صورها، إنه على كل شيء قدير.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

[1] أخرجه البخاري في الأذان (631) عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه.

[2] أخرجه البخاري في الوضوء (163)، ومسلم في الطهارة (241) من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما.

[3] أخرجه مسلم في الطهارة (243) من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

[4] أخرجه مسلم في الإيمان (101، 102) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

[5] أخرجه البخاري في البيوع (2079، 2082، 2110، 2114)، ومسلم في البيوع (1532) من حديث حكيم بن حزام رضي الله عنه.

دار

الخطبة الثانية

الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه، وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.
أما بعد: أيها الناس، اتقوا الله تعالى حق التقوى.
إن ربَّنا جلّ وعلا عرض الأمانةَ على أكبَر مخلوقاته على السموات السبع مع سعتها العظيمة وعلى الأرضين السبع وعلى الجبال، وكلّ تلك المخلوقات أبت عن حمل الأمانة إشفاقًا وخوفًا من الله لا معصيةً لأمره، فحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولاً، دارإِنَّا عَرَضْنَا ٱلأمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا ٱلإِنْسَـٰنُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاًدار [الأحزاب:72]، فلجهله وظلمه حمل الأمانة، ولكن يوفِّق الله لها من شاء، ثم ذكر تعالى انقسام الناس حولها فقال: دارلّيُعَذّبَ ٱللَّهُ ٱلْمُنَـٰفِقِينَ وَٱلْمُنَـٰفِقَـٰتِ وَٱلْمُشْرِكِينَ وَٱلْمُشْرِكَـٰتِ وَيَتُوبَ ٱللَّهُ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًادار [الأحزاب:73].
فالمشركون أماناتهم خانوها ظاهرًا وباطنًا، والمنافقون خانوها باطنًا وأدَّوها ظاهرًا، وأهل الإيمان حافظوا عليها ظاهرًا وباطنًا، وهم المؤمنون حقًا.
أيها المسلم، الأمانةُ معناها واسعٌ، فكما أنها في الأفعال فإن المقالَ له أمانة، فأمانة الكلمة أمانةٌ حقيقية، فعلى رجالِ الصحافة والإعلام أن يكونوا ذوي أمانةٍ فيما يكتبون ويخطّون، ذوي أمانة في كلماتهم التي يكتبونها وأقوالهم التي يقولونها، ليتقوا الله فيما يقولون، وليقولوا الحقَّ والصدقَ، ويحذروا الباطلَ والمجازفةَ في الأمور كلّها، عليهم أن يكونوا أمناءَ في أقوالهم، وفيما يكتبون وفيما يخطون؛ لأن الله سائل كلاً عما استرعاه، دارمَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌدار [ق:18].
على المسلم أن يبتعدَ عن الخيانة بكلّ صورِها، والخيانةُ من أخلاق المنافقين، والمنافقُ إذا اؤتمن خان، والمسلم إذا اؤتمن أدّى الأمانة، ولا إيمان لمن لا أمانة له، داريٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَـٰنَـٰتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَدار [الأنفال:27].
فيا أيها المسؤول في أيّ عمل وُكل إليك، اتق الله فيما اؤتمنت عليه، واعلم أن الله سائلك عما استرعاك عليه، والله سائلك فأعِدَّ للسؤال جوابًا، استعِدَّ لهذا السؤال، وأدِّ الأمانة على الوجه المطلوب، ولتلقَ الله وأنتَ مؤدٍّ للأمانة، بعيدًا عن ظلم العباد في أحوالهم كلّها، لتكون من المفلحين حقًا.
واعلموا ـ رحمكم الله ـ
أن أحسنَ الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد دار، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين، فإن يد الله على الجماعة، ومن شذ شذ في النار.

وصلوا ـ رحمكم الله ـ على نبيكم محمد دار، قال تعالى: دارإِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىّ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًادار [الأحزاب:56].
اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين…


دار

جعله في ميزان حسناتك
وألبسك لباس التقوى والغفران

ودي ووردي

دار

جزاكِ الله خيرا وباركِ فيكِ

دار


أختي في الله
اللهم اجعل كل عملها يقربها الي رضاك
ويجنبها سخطك واكنفها يا رب برحمتك
و أرزقها من حيث لا تحتسب ويسر لها آمر طاعتك
و أعصمها من معصيتك اللهم أمحو عنها الزلها

و أقل العثرة وبدل السيئة حسنه
و أجعل كل ذنب لها مغفور و أسكنها عامرات القصور
و أكرمها برؤية وجهك يا عزيز يا غفور
و جميع المسلمين ..
اللهم امين

بارك الله فيك
ولا حرمك الله الاجر

دار
جزاك الجنان وورد الريحان ثَقَل ميزانك بخيِرِ الأعمال
وأنار الله قلبك ودربك ورزقك برد عفوه وحلاوة حبه
حفظك المولى ورعاك …!!
دار

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.