ما المقصود بالفتن التي القاعد فيها خير من القائم ؟

دار

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاه والسلام على اشرف المرسلين
محمد رسول رب العالمين اما بعد
ما المقصود بالفتن التى القاعد فيها خير من القائم؟
روى أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
( سَتَكُونُ فِتَنٌ ، الْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْقَائِمِ ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ الْمَاشِي ، وَالْمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِنْ السَّاعِي ، وَمَنْ يُشْرِفْ لَهَا تَسْتَشْرِفْهُ ، وَمَنْ وَجَدَ مَلْجَأً أَوْ مَعَاذًا فَلْيَعُذْ بِهِ )
رواه البخارى ومسلم
وقد روي نحو هذا الحديث عن جماعة كثيرة من الصحابة رضوان الله عليهم .
قال الإمام الترمذي رحمه الله – بعد أن روى نحو هذا الحديث من
رواية سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه
" وفي الباب عن أبي هريرة ، وخباب بن الأرت ، وأبي بكرة ،
وابن مسعود ، وأبي واقد ، وأبي موسى ، وخرشة "
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله ، في شرح معاني الحديث :
" قوله : ( من تَشَرَّفَ لها ) أي : تطلَّع لها ، بأن يتصدى ويتعرض لها ولا يعرض عنها …
قوله : ( تستشرفه ) أي : تهلكه ، بأن يشرف منها على الهلاك ، يقال استشرفت الشيء علوته وأشرفت عليه ، يريد من انتصب لها انتصبت له ، ومن أعرض عنها أعرضت عنه . وحاصله : أن من طلع فيها بشخصه قابلته بشرها .
ويحتمل أن يكون المراد : من خاطر فيها بنفسه أهلكته ، ونحوه قول القائل : من غالبها غلبته.
قوله : ( فمن وجد فيها ملجأ ) أي يلتجئ إليه من شرها .
قوله : ( أو مَعاذا ) هو بمعنى الملجأ .
قوله : ( فليعذ به ) أي : ليعتزل فيه ليسلم من شر الفتنة .
ووقع تفسيره عند مسلم في حديث أبي بكرة ، ولفظه :
( فإذا نَزَلَت فمن كان له إبل فليلحق بإبله – وذكر الغنم والأرض – قال رجل : يا رسول الله ! أرأيت من لم يكن له ؟ قال : يعمد إلى سيفه فيدق على حده بحجر ثم لينج إن استطاع )
" فتح الباري " (13/30) ، وينظر " شرح مسلم " للنووي
المراد بهذه الفتن ما يكون بين المسلمين من القتال بالبغي والعدوان ، أو التنازع على أمور الدنيا ، دون أن يتبين أي الفريقين هو المحق ، أو أيهما هو المبطل .
قال الإمام النووي رحمه الله :
"وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( القاعد فيها خير من القائم ) إلى آخره ، فمعناه بيان عظيم خطرها ، والحث على تجنبها ، والهرب منها ، وأن شرها وفتنتها يكون على حسب التعلق بها" .
" شرح مسلم " (18/9-10) .
وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
" قوله : ( والقاعد فيها خير من القائم ) حكى ابن التين عن الداودي أن الظاهر أن المراد من يكون مباشرا لها في الأحوال كلها ، يعني أن بعضهم في ذلك أشد من بعض ، فأعلاهم في ذلك الساعي فيها بحيث يكون سببا لإثارتها ، ثم من يكون قائما بأسبابها وهو الماشي ، ثم من يكون مباشرا لها وهو القائم ، ثم من يكون مع النظَّارة [ يعني : المتفرجين ] ولا يقاتل وهو القاعد ، ثم من يكون مجتنبا لها ولا يباشر ولا ينظر وهو المضطجع اليقظان ، ثم من لا يقع منه شيء من ذلك ولكنه راض وهو النائم .
والمراد بالأفضلية في هذه الخيرية من يكون أقل شرا ممن فوقه على التفصيل المذكور .
وفيه التحذير من الفتنة ، والحث على اجتناب الدخول فيها ، وأن شرها يكون بحسب التعلق بها . "
" فتح الباري "
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل

فتوى هامة وقيمةدار
اللهم اكفنا شرور الفتن


اللهم اقبضنا إليك خير مفتونين

جزاك الله خير الجزاء
اسعدكِ الله فى الدارين دار

بارك الله فيكِ
وجزاكِ الله خيراً
وسدد الله خطاكِ
وحفظكِ الله من كل سوء
وحفظ الله عليكم بلادكم من كل فتنه
دار

اللهم احمي مصر من شر الفتنة ومن يريد اشعالها

شكرا لك يا غالية على هذا الموضوه المهم
جزاك الله خيرا

جزاكِ الله خيرا وبارك الله لك
سلمت يداكِ
اسال الله ان يفرج عن اهل مصر وجميع بلاد الأمة الإسلامية

شكرا لكم مروركم

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.