ماحكم الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم , والكعبة؟ والشرف؟والذمة؟ وقول الإنسان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سئل فضيلة الشيخ

محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى

السؤال الآتي:


ماحكم الحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم , والكعبة؟ والشرف؟والذمة؟
وقول الإنسان( بذمتي) ؟
فأجاب رحمه الله :

الحلف بالنبي عليه الصلاة والسلام لايجوز, بل هو نوع من الشرك


وكذلك الحلف بالكعبة لايجوز بل هو نوع من الشرك

لأن النبي صلى الله عليه وسلم
والكعبة كلاهما مخلوقان

والحلف بأي مخلوق نوع من الشرك.

وكذلك الحلف بالشرف لايجوز

وكذلك الحلف بالذمة لايجوز

لقول النبي
صلى الله عليه وسلم

(( من حلف بغير اللع فقد كفر أو أشرك )),

وقال النبي
صلى الله عليه وسلم

((لاتحلفوا بآبائكم من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت)).

لكن يجب أن نعلم أن قول الإنسان دار

((بذمتي ))

لايراد به الحلف ولا القسم بالذمة

وإنما يراد بالذمة العهد

يعني هذا عل عهدي ومسئووليتي هذا
هو المراد بها

أماإذا أراد بها القسم فهي قسم بغير الله

فلا يجوز

لكن الذي يظهر لي أن الناس

لايريدون بها القسم إنما يريدون

بالذمة العهد

والذمة بمعنى العهد.

نقلاً من مجموع فتاوى ورسائل الشيخ

ابن عثيمين – المجلد الثاني

فتوى مهمه

بارك الله فيك

وجزاك كل الخير

دار

دار
مروركن الأروع أخواتي الغاليات

وبارك الله فيكن
أسال الله أن يجمعني بكن تحت ظل عرشه
يوم القيامة

تشرف موضوعي بمرورك حفظك الله ويعطيك ألف عافـيـة ..

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.