ماحكم الأخذ بالرخص في الدين ؟

دار

السؤال
هل الأخذ بالرخص في الدين يعتبر تجاوزاً وتهاوناً؟

الجواب :
الأخذ بالرخصة في الدينإن كان المقصود بها الرخصــــة الشرعية
التي شرعـها الله ورسوله صـلى الله عليه وسلم
كالرخصة للمسافر الصائم أن يفطر وقت سفره

وأن يقصــر المســـافر الصــلاة الرباعية إلى ركعتين ، وأن يجمع بين صلاة الظهـروالعصــــر

أوبين صلاة المغرب والعشاء في وقـت إحداهما جمـــع تقـــديم أو تأخيـــر أثنـــاء سفـــــره

وكالرخصـة في المسح على الخفين ونحو ذلك

فأن الأخذ بهـذه الرخصة الشرعية في حق هؤلاء أفضل وإن لـم يأخـذ بها ، بل صام أثناء سفره
ولم يقصرالصلاة ولم يجمع بين الصلـــــوات المذكـــورة ولم يمسح على الخفيـــن بل خلعهما وغسل الرجلين
فلا حرج ولا إثم عليه ، لكنه ترك الأفضل والأولى
ويدل لذلك ما رواه ابن عمر رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليــه وسلـــم
قال « إن الله تبارك وتعالى يحـــب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته »
(مسند أحمد) رواه الإمام أحمد والبزار
والطبراني في ( الأوسط )

وفي رواية لابن عباس رضي الله عنهــــما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلــــم
« إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يجـــــب أن تؤتى عزائمه »
( مسند أحمد)
رواه الطبـراني فــــي ( الكبير ) والبزار ورجاله ثقات

أما إن كـــان المراد بالأخذ بالرخص في الدين هوالأخذ بالأسهل وما يوافق هــــــوى الإنـــسان
من فتاوى وأقوال العلماء – فــــإن ذلك غيـــر جائز
والواجب عـــلى الإنســـان أن يحتاط لدينه وأن يحــرص على إبراء ذمته
فلا يتبع إلا ما صـــح به الدليل من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم
وإن كان جاهلاً بالحكم فإنـــه يســــأل أهل الذكر ممن يوثق بعلمه وفتواه
ولا يكثر من سؤال العلماء في المسألة الواحدة فيتبع الأسهل له ومايوافق هواه
فإن ذلك دليل على تفريطه وإهماله لأمور دينه
وقد أثر عن بعض السلف قوله ( من تتبع رخص العلماء فقد تزندق )
وبالله التوفيــق
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

دار

بارك الله فيكِ

على هذا التوضيح الهام

والحمد لله على نعمة الإسلام
دار

جزاك الله خيرا اختى الغالية

على هذا الايضاح..

جعله الله فى ميزان حسناتك

و اثابك الجنة ان شاء الله…دار

دار

جزاك الله خيرا على نقل الفتوى القيمة
سلمت يداك
لاحرمتِ الاجر

دارأخواتي الغاليات..دار
بارك الله فيكن أحبّكن الرّحمن..وجعلكِن من عباده
المحبّين لذكره.. والمحبّين لعباده الصّالحين ..وجعلكِن ممّن يستمعون القول فيتّبعون أحسنه..

ورزقكِن العلم النّافع..والعمل الصّالح…
وجزاكن الله خيرًا على مروركن الطّيّب..

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.