فوائد البنوك وكيفية إخراجها وهل تدفع للمشاريع الخيرية؟؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دار

سؤال عن فوائد البنوك وكيفية إخراجها ؟

صديق يسأل : أنه بعد أن علم أن التعامل مع البنوك الربوية حرام فأنه

قرر أن يفك الوديعة من ذلك البنك الربوي ويضعها في بنك فيصل الإسلامي

ويقول بالنسبة للفوائد التي تكونت من تلك الوديعه فإنه يريد أن يخرجها في سبيل الله ( للفقراء مثلا )

فيسأل هل يجب أن يخرج تلك النقود – نفسها – والتي حصل عليها كفائدة
من البنك بعد فك الوديعة
أم من الممكن أن يخرج ما قيمة تلك الفوائد من ماله الخاص ….

لا اعلم ان كان السؤال واضح أم لا

ولكني اقصد هل يذهب للبنك
ويمسك فلوس الفوائد نفسها بيده
ويخرجها لله كما هي

أم من الممكن أن يحسب قيمة هذة الفوائد ويخرجها مما معه من مال
في جيبه الأن ؟

وهناك ناحية اخري هل يتخلص الانسان من هذة الفلوس الحرام
بإن يخرجها مثلا للفقراء والمساكين

أم هناك قول أن يخرج في وجوه الخير الغير مباشرة أوالمنافع العامة

مثل دور الايتام أو دورات مياه المساجد ومثل ذلك ؟

وجزاكم الله تعالي خيرا
لإني بأجد في هذة الصفحة خيرا كثيرا
جعله الله تعالي في ميزان حسناتكم وزادنا علما …

الجواب :

وجزاك الله خيرا .

عليه أن يُخرِج مقدار ما زاد على رأس ماله ، سواء أخرج الزيادة بعينها ، أو أخرج مقدارها مِن مالِه ؛
لأن الأصل أنه لا يَتميّز أصل المال عن الزيادة .

فلو أوْدَع مثلا : ألف ، وزِيد عليه مائة
فإن المصرِف يُعطيه (ألفًا ومائة)
ولا يقول له : هذه المائة هي الزيادة بعينها !

وما لا يجوز الانتفاع به ، لا يجوز تمليكه لأحد
وإنما يُوضع في مصالح المسلمين العامة
مثل
شقّ الطرق ، وحفر الآبار ونحو ذلك
مما تكون منفعته عامة للجميع .

هل يجوز دفع الأموال الربوية في المشاريع الخيرية ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول سائل:

عندي أموال من ربا البنوك

ماهي المصارف الشرعية التي أتخلص فيها من هذا المال الحرام؟

فقد سمعت أن بناء مسجد بها
لا يجوز !

لأن الله طيب لا يقبل إلا طيبا ولا يبنى بيته إلا بطيب

وسمعت أنه لا يجوز أن تعطى لفقراء بأعينهم , بل توضع في منافع عامة

ولم يوضحوا لي ما هي المنافع العامة؟

وجزاكم الله خيراً

دار

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

مِن ذلك أن تُجعل في حَفر آبار
ينتفع بها عامة الناس

أو أن تُجعَل في شقّ طُرُق في بلاد المسلمين ينتفعون بها عامة

أو في بناء دَورات مِياه في أمَاكن عامة

ونحو ذلك مِن المشاريع العامة التي لا ينتفع بها شخص بعينه
بل تكون في مصالح المسلمين .

ولا يجوز للمسلم أن يضع أمواله في مصرِف ربوي يُعطيه عليها زيادة يُسمونها " فوائد " وهي عين الربا

إلا أن يُضطَرّ إلى ذلك ، ولا يجِد مصرفا إسلاميا يضع فيه أمواله .

والله تعالى أعلم .

دار

المجيب الشيخ
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد

دار
جزاكى الله خيرا موفقة بإذن الله … لك مني أجمل تحية .

كم اسعدنى احبتى تواجدكم بصفحتى
الذى اسعدنى ويسعدنى دئما
الله لايحرمنى منكم
ارائكم جميله وكلماتكم معبرة..

جزاك الله خيرا اختى الكريمه

رزقك الله الجنه

يسعدني مرورك .. . واشتاق لصدق دعواتك
الله يحفظك ويبارك فيك .. .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.