فهل تعتبر غيبة إذا ذكرت إنسان بما يكره وأنا لوحدي

دار


فهل تعتبر غيبة إذا ذكرت إنسان بما يكره وأنا لوحدي

أنا كثيراً ما أتحدث لوحدي، طبيعة كذا، لم أستطع تركها فهل تعتبر غيبة إذا ذكرت إنسان بما يكره وأنا لوحدي،

لم أذكره مع أحد من الناس، وإنما بيني وبين نفسي؟

النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
(الغيبة ذكرك أخاك بما يكره).
فظاهر كلام النبي- صلى الله عليه وسلم-

العموم، وأنك متى ذكرت أخاك بما يكره سواء كنت وحدك
أو عند الناس فهذا كله غيبة.
فالوصية أن تحذر ذلك، وأن تعتاد السكوت إذا كنت وحدك
إلا في ذكر الله –عز وجل-

لا دخل لك في الناس، اذكر ربك، اشتغل بشيء من ذكر الله:

سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر.
اللهم أغفر لي.


دع عنك الناس، عندك من الشغل ما يكفي،
من ذكر الله واستغفاره، ودعائه – سبحانه وتعالى -.

غفر المولى لنآ ولكم..

دار

دار

دار

دار

جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ابنة الحدباء

دار

دار

كالسكر ذاب وجودكِ بين جنبات المتصفحي
وزاد من تألق المكان إطلالتكِ الغيرعادية دائماً
كُلَ الحُب يا أختي الحبيبة
ودي ووردي

قد يهمك أيضاً:

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة عراقيه انا

دار

دار

دار

يعَطيِك الـعَ ـآفيه ياَ الــغ ــلآ أسعَدَتني طَلَتك..
ويُشرِفُنيِ مرٌورَك الَـعَ ـطـِر ..
باقــــــة من المسك أتركها لك

قد يهمك أيضاً:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.