خمسون يا ولدي تمر ونحن نفترش التراب

*

*

*

*

((

أسئلة.. بلا جواب

أمام باب الخيمة الصغير وقف الطفل المسلم
يسأل أباه عن قريتهم الجميلة وبيتهم الواسع ومرابع طفولته لماذا ضاع كل هذا؟
وتزيد الأسئلة ويشيح الأب بوجهه وتخنقه العبره فليس لديه سوى جواب واحد
إنهم اليهود يا بني.. إنهم اليهود
اليهود..
اليهود..
*******
دار

ولدي يسائلني وقد رقد الأنام ولم ينم
والليل يلتحف السواد وفجر أحلامي انهزم
ودوي قنبلة هنا… وهناك ترتفع الحمم
ويبيت يفترش التراب وساده دمع ودم
وأنا أكفف دمعة الزاكي ويأسرني الأل

******
أبتاه كيف نعيش في هذه الخيام البالية
وإلام أبصر أختي الصغرى هنالك عارية
وإلام أسمع ألف باك في العراء وباكية
ومتى سنرجع للحقول وتستريح الماشية
وإلى متى ستظل أصوات التوجع عالية
*******
أبتاه أين حديثك الماضي عن الوطن الجميل
ما باله انقلب حداه فصار يحدو للعويل
كم كان يطربني حديثك حين أسري بالرسول
كم كان يسعدني تذكر بيت لحم والخليل
والبرتقال الحلو في يافا وهاتيك النخيل
*******
أو ليس يا أبتاه لي أم كما كل البشر
أنا لم أشاهد وجهها الداني ولم أجد الصور
ولقد سمعت بقصة عنها فهل صدق الخبر
أفهل صحيح أن لغماً في يدي أمي انفجر
كانت تهب لنجدة لله في وقت السحر
*******
أناس يا أبتاه ما علموا بقصة حسرتي
هم شاهدوا في شاشة التلفاز وجه الدرتي
وأنا أرى درراً تموت وما بدت بالصورتي
أنا يا أبي أتخمت من هذه الثمار المرتي
أنا يا أبي أشتاق دوماً للحياة الحرتي
*******
أبتاه فيم نضل نلهث للسلام مع اليهود
أولم تكن حدثتني عن انهم نقضوا العهود
وذكرت لي يوما بأن جدودنا كانوا الأسود
فإلام أشبال الأسود تهاب أحفاد القرود
حتام ترفل في النعيم ونحن نرسف في القيود
*******
أوليس نقرأ في الكتاب وفي الحديث عن الجهاد
أولم يكن أجدادنا فيما مضى فتحوا بلاد
ومضوا بشرع الله في كل الممالك والعباد
لم يعرفوا والأرض ترجف تحتهم طعم الرقاد
وصفوفهم كانت أقل من العدو ولا عتاد
*******
أين الفيارق والبيارق يا أبي والصافنات
أين الجحامل والمحامل مالها تشكوا الشتات
أين الطوارق والأذنه والسيوف القاطعات
أين المغيره والمثنى أين أهل المكرمات
أين ابن أيوب ومن بكسوحهم خضب الروات
*******
ومضى يفجر حزني الخافي بتلك الأسئلة
كانت أشد علي من قصف بألفي قنبلة
وطفقت أستمع الحديث وكل شأني الحلقلة
أبني أنت قتلت نفساً بالمواجع مثقلة
وجواب والدك الدموع من المحاجر مسبلة
*******
إن كنت تنتظر الجواب فليس عندي من جواب
أنا يا بني ولدت مثلك بين جنبي العذاب
ولقد جرعت كما تجرع والدي هذا المصاب
خمسون يا ولدي تمر.. ونحن نفترش التراب
خمسون.. والعرب الأشاوس في ملاحقة السراب
*******

((منقول ))




مشكووووووووره غاليتى



لكــل من عطــر الصفحـــة بوجــوده وروعة رده
لكــ جـــزيـــل الشـكـــر ووافـــرالأمتنـــان



الله يعطيكى العافيه ياالغلا ولا يحرمنا من كل جديدك
وجعلها من ميزان حسناتك

كلمات مؤثره فى النفس والله

تقبلى تحيتى بكل ود واحترام




يعطيك ألف عافية على المرور العذب الرائع ,,,
فحضوركِ الراقي قد نثر شيء مميز بين حروفي وكلماتي,,,
فلا تحرمني من ذالك المرور



مشكوره يا الغاليه موفق بإذن الله … لك مني أجمل تحية . دار



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *