الكتابة المسمارية,نبذه عن الكتابة المسماريه

الكتابة المسمارية,نبذه عن الكتابة المسماريه
الكتابة المسمارية,نبذه عن الكتابة المسماريه
الكتابة المسمارية,نبذه عن الكتابة المسماريه

دار

هي نوع من الكتابة تنقش فوق ألواح الطين والحجر والشمع والمعادن وغيرها. وهذه الكتابة كانت متداولة لدي الشعوب القديمة بجنوب غربي آسيا.

كانت معظم الحروف المسمارية منقوشة على ألواح فخارية، وتكتب الحروف عندما يكون الطين لينًا بأداة تسمى المرْقم ـ وهي أداة مسننة ـ ثم تُعرّض الألواح لحرارة الشمس حتى تجف وتصبح صلبة. وكانت الحروف تكتب أيضًا على المعادن والحجارة.

لقي العلماء صعوبة في ترجمة الكتابة المسمارية، لأن العديد من الحروف كان كلمات أو مقاطع. بالإضافة إلى ذلك فإن كثيرًا من الشعوب القديمة استنبطت تفاسيرها الخاصة لرموز الكتابة المسمارية. ولهذا فقد يكون للرمز الواحد معان عديدة.

دار

ويوجد حوالي 130000 لوح طيني من بلاد الرافدين في المتحف البريطاني. وكانت الكتابة المسمارية لها قواعدها في سنة 3000 ق.م.إبان العصر السومري حيث انتشر استعمالها. فدون السومريون بها السجلات الرسمية وأعمال وتاريخ الملوك والأمراء والشؤون الحياتية العامة كالمعاملات التجارية والأحوال الشخصية والمراسلات والآداب والأساطير والنصوص المسمارية القديمة والشؤون الدينية والعبادات. وأيام حكم الملك حمورابي (1728 – 1686ق.م.) وضع شريعة واحدة تسري أحكامها في جميع أنحاء مملكة بابل.وهذه الشريعة عرفت بقانون حمورابي أو مسلّة حمورابي الذي كان يضم القانون المدني والأحوال الشخصية وقانون العقوبات.وفي عصره دونت العلوم.

في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي ترجم السير هنري دولينسون ـ الدبلوماسي الإنجليزي ـ الجزء الفارسي أولاً ثم أتبعه بالجزء البابلي. ويصف هذان القسمان إنجازات الملك الفارسي داريوس الأول، في أواخر القرن السادس قبل الميلاد. أما القسم العيلامي فقد ترجم في فترة متأخرة جدًا. وساعدت هذه الترجمات العلماء في فك طلاسم النقوش المسمارية.

تم منذ بداية القرن التاسع عشر الميلادي اكتشاف مئات الآلاف من الألواح الفخارية والحجارة التي نقشت عليها كتابات مسمارية. وتساعد هذه النقوش المعروضة في شتى أنحاء العالم العلماء في إثراء معرفتهم بالتاريخ البشري القديم.

انتقلت الحضارة من شرق سورية والعراق إلى جميع أنحاء المشرق وإلى أطراف العالم القديم. وكان الملك آشو بانيبال 626- 668 قبل الميلاد من أكثر ملوك العهد الآشوري ثقافة،فجمع الكتب من أنحاء البلاد وخزنها في دار كتب خاصة شيّدها في عاصمته نينوى، ومكتبات العصر القديم في إيبلا وماري في سورية .‏

وجمع فيها كل الألواح الطينية التي دونت فوقها العلوم والمعارف. وكان البابليون والسومريون والآشوريون في العراق وسورية يصنعون من عجينة الصلصال ألواحهم الطينية الشهيرة التي كانوا يكتبون عليها بآلة مدببة من البوص بلغتهم السومرية. فيخدشون بها اللوح وهو لين. بعدها تحرق هذه الألواح لتتصلب.‏

دار




موضوع جميل جدا
احسنت غاليتي
احلى تقييم لعيونك



سلمت الايادي على الموضوع الجميل




اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة عطرالفل

دار

موضوع جميل جدا
احسنت غاليتي
احلى تقييم لعيونك

ميرسى يا قلبى الجميل مرورك يالغلا
شرفنى مرورك يا عطر الفل

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة جنه الفردوس ..

دار

سلمت الايادي على الموضوع الجميل

تسلمى يا قمر انتِ,,منورة يا قلبى

قد يهمك أيضاً:




حسيت انى وافقه امام متحف

وانتى المرشده السياحيه

شرح جميل ووافى سلمتى

احلى تقييم




الله يخليكِ يا مامت توتا ,,ميرسى يا قلبى كلك زوق
نورتِ يالغلا وعطرتِ صفحتى
دار



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *