الاعجوبه الجديده للرجيم!!

  • بواسطة

دار

الأرز الاعجوبة الجديدة للرجيم

الأرز الاعجوبة الجديدة للرجيم

واشنطن : فيما يعد تغييراً للأنظمة المتعارف عليها، أكدت باحثتان أمريكيتان أن الأرز بأنه الأعجوبة الجديدة التي يجب أن يستفيد منها البدناء الراغبون في الإنقاص من أوزانهم الزائدة.
وأوضحت جوديث ورتمان ونينا فرسزتاجر المتخصصتان في التغذية، واللتان أمضيتا نحو 30 سنة لمعرفة العلاقة بين الأغذية والمزاج الشخصي والدماغ والشهية أنه إذا أرد الأشخاص التخلص من الوزن الزائد عليهم أن يضموا الكربوهيدرات (النشويات) إلى غذائهم وليس التخلص منها. وأفادتا بأن الأشخاص في حاجة إلى الكربوهيدرات من أجل مساعدة الدماغ على صنع السيروتونين لما لهذه المادة الأساسية من فائدة حيث تنظم المزاج وتساعد الإنسان على ضبط شهيته. وفي كتابهما " The Serotonin Power Diet" ذكرتا أنه إذا لم يحصل الفرد على قدرٍ كافٍ من الكربوهيدرات، لن تستطيع توفير الطاقة التي يحتاج اليها جسمك لأنها مصدر الطاقة الوحيد لدماغك وجهازك العصبي. وأوصت الباحثتان بتناول الكربوهيدرات المخفضة أو الخالية تماماً من الدهون، وبحسب جريدة النهار فقد شددتا على ضرورة ألا تحتوي هذه الاغذية على البروتيين لأنها تتدخل في قدرة الدماغ على صنع مادة "السيروتونين"، وعلى تناول الأطعمة المناسبة في الوقت المناسب، أي عندما يكون مستواها مخفوضاً بعد الظهر أو عند الصباح الباكر. وتنصح أقسام الزراعة والصحة والخدمات الاجتماعية وجمعية القلب الأمريكية البالغين بتناول ما بين 45 و65% من السعرات الحرارية التي يمكن الحصول عليها من الكربوهيدرات يومياً، إضافة إلى ما بين 20% و35% من المواد الدهنية وما بين 10 و35% من البروتيين.

الأرز الاعجوبة الجديدة للرجيم

واشنطن : فيما يعد تغييراً للأنظمة المتعارف عليها، أكدت باحثتان أمريكيتان أن الأرز بأنه الأعجوبة الجديدة التي يجب أن يستفيد منها البدناء الراغبون في الإنقاص من أوزانهم الزائدة.
وأوضحت جوديث ورتمان ونينا فرسزتاجر المتخصصتان في التغذية، واللتان أمضيتا نحو 30 سنة لمعرفة العلاقة بين الأغذية والمزاج الشخصي والدماغ والشهية أنه إذا أرد الأشخاص التخلص من الوزن الزائد عليهم أن يضموا الكربوهيدرات (النشويات) إلى غذائهم وليس التخلص منها. وأفادتا بأن الأشخاص في حاجة إلى الكربوهيدرات من أجل مساعدة الدماغ على صنع السيروتونين لما لهذه المادة الأساسية من فائدة حيث تنظم المزاج وتساعد الإنسان على ضبط شهيته. وفي كتابهما " The Serotonin Power Diet" ذكرتا أنه إذا لم يحصل الفرد على قدرٍ كافٍ من الكربوهيدرات، لن تستطيع توفير الطاقة التي يحتاج اليها جسمك لأنها مصدر الطاقة الوحيد لدماغك وجهازك العصبي. وأوصت الباحثتان بتناول الكربوهيدرات المخفضة أو الخالية تماماً من الدهون، وبحسب جريدة النهار فقد شددتا على ضرورة ألا تحتوي هذه الاغذية على البروتيين لأنها تتدخل في قدرة الدماغ على صنع مادة "السيروتونين"، وعلى تناول الأطعمة المناسبة في الوقت المناسب، أي عندما يكون مستواها مخفوضاً بعد الظهر أو عند الصباح الباكر. وتنصح أقسام الزراعة والصحة والخدمات الاجتماعية وجمعية القلب الأمريكية البالغين بتناول ما بين 45 و65% من السعرات الحرارية التي يمكن الحصول عليها من الكربوهيدرات يومياً، إضافة إلى ما بين 20% و35% من المواد الدهنية وما بين 10 و35% من البروتيين.

دار

يعطيكي الف عافيه حبيبتي****بانتضار جديدك

دار

بارك الله فيكي

تحيااااااااتي حبيبتي

تسلم الايادى

يعطيكي الف عافيه حبيبتي****بانتضار جديدك

دار شكرا لكى لولوعلى المعلوماتدار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.